hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

127903

1000

354

1018

80210

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

127903

1000

354

1018

80210

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

هارون يردّ على طربيه: الفيروس مستجدّ بكل تفاصيله... ولا تعرفة له في الضمان

الثلاثاء ٧ نيسان ٢٠٢٠ - 18:12

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أعلن نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون رفضه التام طلب رئيس جمعية شركات الضمان إيلي طربيه تغطية مرضى "كورونا" وفق تعرفة الضمان الاجتماعي.

وشرح هارون في حديث لـ"المركزية" أن "فيروس "كورونا" يتطلب إجراءات وعلاجات ومستلزمات لم تكن تستعمل سابقاً للمرضى العاديين المضمونين من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. من هنا الفيروس مستجدّ تماماً في طريقة العلاج والوقاية وحتى بهندسة الغرف"، مضيفاً، "لقد جهّزنا غرفاً خاصة لاستقبال مرضى "كورونا" بكلفة إضافية تتجاوز الـ30 ألف دولار، وبالتأكيد هذه الكلفة ليست ملحوظة في تعرفة الضمان ولا في أي تعرفة أخرى. وبالتالي لا قاعدة علمية في طلب السيد طربيه "فوترة" التغطية التأمينية وفق تعرفة الضمان الاجتماعي، خصوصاً أنني سبق وبحثت الموضوع مع المدير العام للضمان الاجتماعي محمد كركي ووافق على وجوب إعادة النظر في التعرفة التي يعتمدها صندوق الضمان ووضع تعرفة خاصة بمرضى "كورونا" المستجد. وسنقدّم له نسخة عن الدراسة التي رفعناها إلى شركات التأمين".

مستحقات المستشفات.. أما في ما خصّ كلام طربيه عن أن شركات التأمين تسدّد مستحقاتها للمستشفيات في غضون ثلاثة أشهر، قال هارون: الكلام غير دقيق إطلاقاً، فهناك شركات متأخرة عن تسديد مستحقاتها للمستشفيات منذ أكثر من سنة، عدا عن أنها تضع حسومات عشوائية من دون أي تبرير. كما أن بعضاً من تلك الشركات في طور الإفلاس فيما تذهب حقوق المستشفيات هدراً. علماً أن جمعية شركات التأمين لم تساعد المستشفيات مرة واحدة على تحصيل حقوقها من الشركات المفلسة.

أضاف: انطلاقاً من هنا، نرفض الكلام الصادر عن السيد طربيه، كما نرفض أن يصوّر الأمر وكأن المستشفيات تأخذ موقفاً سلبياً من مسألة تغطية مرضى "كورونا". فالطواقم الطبيّة والتمريضيّة في المستشفيات تحارب باللحم الحيّ، إذ نسدّد ثمن المستلزمات الطبيّة 10 و15 ضعفاً من سعرها من دون أن يحرّك أحد ساكناً لضبط كلفتها. كما أن المستشفيات مجبرة على تأجيل كل العمليات الباردة حمايةً للمرضى، لأننا لا نريد إدخال سوى الحالات الطارئة كي لا نعرّض المرضى الآخرين لأيّ عدوى. وبالتالي هذا الأمر يوفّر ملايين الدولارات على شركات التأمين، ويمكنها في هذه الحال، استخدام هذا الوفر لتغطية كلفة علاج المصابين بـ"كورونا" من المؤمَنين لديها.

وخلص هارون آسفا "فيما المباحثات جارية ما بين أصحاب المستشفيات وشركات التأمين برعاية وزير الاقتصاد والتجارة، يأتي جواب شركات التأمين عبر وسائل الإعلام وبهذه الطريقة في موضوع حساس جداً وبالغ الدقة بالنسبة إلى المواطنين. إنني أربأ بشركات التأمين عن المزايدة في هذا الموضوع... فالوقت ليس للمزايدات. لقد قدمنا لها عرضاً مفصلاً مدروساً، فلتقدّم لنا جواباً علمياً ومدروساً".

  • شارك الخبر