hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

77778

1933

248

610

39123

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

77778

1933

248

610

39123

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

نحو 1300 إصابة في عين الحلوة: الفيروس يسابق جهوزيّة المخيّمــات

الجمعة ٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 06:45

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

بعد كل أَذان، يصدح صوت الدعاء من مساجد عين الحلوة، ابتهالاً إلى الله لتخليص عباده من «كورونا» وشفاء المصابين به. في المخيم،كما في صيدا، يؤمن كثيرون بأن الله وحده قادر على تقليص عدد الضحايا. لذلك، لا يعيرون أهمية للالتزام بوسائل الوقاية. التفشي المتزايد للفيروس في عين الحلوة وسائر المخيمات، أثبت بأن الدعاء وحده لا يكفي. حتى ليل الأحد الماضي، سجّلت الأونروا، منذ بداية أزمة كورونا في 21 شباط الماضي، إصابة 1282 شخصاً بين اللاجئين الفلسطينيين من بينهم 478 لا يزالون في مرحلة التعافي. وفي فئة الوفيات، أورد تقرير الوكالة الصادر صباح الإثنين الماضي 31 ضحية، ارتفع إلى 32 بعد وفاة سيدة في عين الحلوة تبلغ من العمر 40 عاماً، متأثرة بمضاعفات الفيروس بعد أن كانت تعاني من داء السكري.
الأرقام «الأممية»، شكّكت فيها مصادر أهلية في عين الحلوة، إذ أكدت وجود ما لا يقل عن 3 آلاف حالة في المخيم، غالبيتها التزمت بالحجر الصحي في المنزل من دون الحاجة إلى تلقي العلاج في المستشفى. إلا أن المسؤول الإعلامي لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان عماد الحلاق أكد لـ«الأخبار» أن بيانات الأونروا دقيقة وتستند إلى بيانات وزارة الصحة اللبنانية، لافتاً إلى أن من يجرون الفحوصات ويتبين أن نتيجتها إيجابية «يتبلّغون ذلك من وزارة الصحة وليس من الأونروا». وحذّر من أن الأرقام قابلة للارتفاع قريباً «بسبب الاستهتار في الوقاية وصعوبة ضبط أنشطة الناس»، جازماً بأن المخيمات انتقلت من مرحلة الاحتواء إلى مرحلة الانتشار. فما هو مستوى جهوزيّة المخيمات في حال ارتفعت الحالات أكثر؟
في عين الحلوة، تمّ تجهيز طابق لعلاج المصابين في مستشفى الهمشري التابع للهلال الأحمر. وفي حال زادت الأعداد، يُخصص طابق إضافي. ولأنه المستشفى الأضخم في المخيمات، سيستوعب الهمشري الواقع عند حدود المخيم لناحية بلدة المية ومية «المصابين من مخيمات صور وصيدا وبيروت» بحسب الحلاق. في المقابل، جهّزت الأونروا كمراكز للحجر الصحي كلاً من مدرسة السمّوع في عين الحلوة ومدرسة سبلين (كمركز حجر ومركز علاج يضم مئة سرير) في إقليم الخروب ومركز البص في مخيم البص في صور. وضمن اتفاق بين الهلال الأحمر ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني برعاية سفارة فلسطين، سيتم تجهيز مستشفى صفد في مخيم البداوي ليصبح مركز علاج مركزياً على صعيد فلسطينيّي الشمال ويوفر له فحوصات PCR.

أما في البقاع، فيعتمد الفلسطينيون على مستشفى أطباء بلا حدود في بر الياس وعلى المستشفيات الحكومية. علماً بأن الأونروا تتحمل نفقات علاج المصابين في مستشفى بيروت الحكومي وسائر المستشفيات الحكومية وبدل الفحوصات لمن لديهم عوارض وللمخالطين.
على صعيد متصل، أخلت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة بالتعاون مع بلدية صيدا، أمس، مجمع الأوزاعي الذي تستأجره المفوضية منذ عشر سنوات لإيواء 1200 نازح سوري. الإخلاء الذي جاء تنفيذاً لحكم قضائي لمصلحة أصحاب المبنى التابع لكلية الإمام الأوزاعي في بيروت، وسرّعته التحضيرات التي تشهدها المدينة لمواجهة احتدام أزمة كورونا في المجمع المكتظّ المجاور للمستشفى التركي. وكانت البلدية والمفوضية قد بذلتا جهوداً مضاعفة لمراقبة احتمال انتشار الفيروس بين النازحين الذين يقيمون ضمن شروط غير صحية.

الإصابات تواصل الارتفاع... والرهان على ما بعد الإقفال
صحيح أنّ الإصابات الجديدة اليومية بفيروس كورونا لا تزال تُحلّق مع إعلان وزارة الصحة العامة، أمس، تسجيل 1367 حالة (1362 مُقيماً وخمسة وافدين)، إلّا أنّ هذا الارتفاع مرتبط في الوقت الراهن بشكل أساسي بزيادة نسبة الفحوصات المخبرية المخصصة للكشف عن الفيروس. وذلك، بسبب تكثيف عمليات المسح التي تقوم بها فرق وزارة الصحة في المناطق التي شهدت خلال الأيام الماضية ارتفاعاً كبيراً في الإصابات نسبة إلى تعداد سكانها والتي تم إقفالها حتى الاثنين المُقبل بهدف «ضبط» الواقع الوبائي الآخذ بالتدهور.
وبعدما كان معدّل الفحوصات المخبرية اليومية لا يتجاوز العشرة آلاف، تبيّن أن 14 ألفاً و262 فحصاً مخبرياً أجريت خلال الساعات الـ 24 الماضية، فيما وصلت نسبة الفحوصات الإيجابية إلى 9.9% وهي نسبة تشكّل مؤشراً مقلقاً يستوجب الحذر.
في هذا الوقت، يبدو أن الالتزام بالإقفال في البلدات التي أعلن عن إغلاقها يوم الأحد الفائت بدا هذه المرة أكثر جدّية مع استشعار البلديات والسلطات المحلية، ومعها المقيمون ضمن نطاقها، بأهمية التعاون وبضرورة الالتزام في ظلّ بروز مؤشرات مقلقة كارتفاع حالات الوفيات التي بلغ مجموعها 439 شخصاً مع تسجيل ست وفيات جديدة أمس، ومع ارتفاع عدد المُصابين المقيمين في المُستشفيات إلى 640 شخصاً (171 في العناية المركّزة). وعليه، يبقى التقييم النهائي لنسبة الالتزام رهن الأسبوع المُقبل «حيث من المتوقع أن تنخفض الأعداد» وفق مصادر وزارة الصحة.
وعلى صعيد السجون التي تعدّ من المصادر المقلقة لتفلّت الفيروس، أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تسجيل 396 حالة إيجابية في سجن رومية بعد إجراء 1235 فحصاً، مُشيرةً إلى شفاء 116 حالة ولافتةً إلى أن جميع المُصابين حالتهم مُستقرة.

آمال خليل - الأخبار

  • شارك الخبر