hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

555302

844

80

1

536111

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

555302

844

80

1

536111

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

مع بداية موسم السياحة... هل تغلق"دلتا" البلد مجددا؟!

الثلاثاء ٦ تموز ٢٠٢١ - 17:22

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

جاء في "المركزية":

في "عزّ" الموسم السياحي الذي يبقى المتنفس الوحيد للاقتصاد المنهار حيث يتوقّع أن تدّر الحركة السياحية أكثر من ملياري دولار، وفي "عزّ" الأزمة الصحية وتدهور القطاع الاستشفائي، دخل المتحوّر الهندي لفيروس كورونا "دلتا" من الباب اللبناني العريض.

خطورة المتحوّر هذا تكمن في سرعة انتشاره بنسبة 60% حيث كلّ شخص يمكنه أن ينقل العدوى لما بين 14 و18 شخصًا خلال ثوان، في حين أن الإجراءات في المطار غير كافية، أما في القطاعات على اختلافها فلوحظ في الفترة الأخيرة تفلّت كبير من التقيّد بالإجراءات الوقائية نتيجة تراجع أعداد الإصابات المسجّلة يومياً بشكل كبير.

وفي السياق، أوضح نقيب الأطباء في بيروت شرف أبو شرف لـ"المركزية" أن "الأعداد المعلنة لإصابات "دلتا"، أو غيره، لا تكون واقعية في مختلف أنحاء العالم وإذا لم تُجرَ mass testing أي فحوصات جماعية وبكثرة يمكن أن يكون العدد الفعلي أكبر بثلاثة وأربعة أضعاف من المرصود".

وشدّد على نقطتين مع بدء انتشار "دلتا": "الأولى، ضرورة أن يتحسّس الجميع خطورة الوضع ويتشدّدوا في التزام التدابير الوقائية إلى أقصى الحدود من قبل الدولة والقوى الأمنية على حد سواء، إذ عليهم الضرب بيد من حديد، وكذلك من قبل مختلف القطاعات ودور العبادة من دون أي تراخٍ أو استخفاف، ففي حال خرجت الأمور عن السيطرة سيكون الوضع الصحي أصعب بكثير من السابق، إذ ما من معدّات وأدوية كافية لمعالجة المرضى إذا ارتفعت أعداد المصابين بسرعة، إضافة إلى أن الطواقم الطبية المؤهلة للاهتمام بهم واحتضانهم لم تعد كافية، نتيجة هجرة قسم كبير من الممرضات والأطباء بسبب الوضع الاقتصادي. لا يمكن، بحجة كسب أموال إضافية ان نضرّ بالبلد على مدى سنوات. وإذا بقيت الأمور في الاتّجاه هذا ستزداد الأعداد من جديد بشكل مخيف ونعود إلى الإقفال التام، وتوديع الموسم السياحي. أما النقطة الثانية، فمتمثّلة بأهمية الحصول على اللقاح، ومعروف أن الملقّح ولو أصيب بالفيروس يكون وضعه أفضل بكثير من غير الملقّح".

وأكّد أبو شرف: "لكلّ اللقاحات مفعول على دلتا بدرجات متفاوتة. وأهميتها في أن المناعة ضدها، حتّى لو كانت أقلّ من الكوفيد-19 الأساسي، فإنها في الجسم كفيلة بتعزيز تصديها، مشكلةً تحوّراً ضد المتحور الجديد. لذا من الضروري أن يختزن الجسم ذاكرة للمناعة ضدّ الفيروس".

وشرح أن "دلتا يضرب بسرعة وفوراً الرئة وفحوصات الـ PCR العادية لا يمكنها كشف المتحوّر الهندي لكن يظهر في صور الأشعّة التي تظهر التهاب في الصدر".

وعن الحالة أو العوارض الممكن ان يقرر المريض على أساسها إجراء فحص دلتا وليس الـ PCR العادي، أجاب أبو شرف "من يعاني من سعلة وحرارة مفاجئة يذهب مباشرةً إلى المستشفى وتجرى أشعّة الصدر التي تكشف عن المتحوّر الجديد. المشكلة أن دلتا يضرب الرئة بسرعة وفوراً لذا تظهر مشاكل رئوية وتنفّس فيذهب من يعاني منها مباشرةً إلى المستشفى. أما في السلاسة السابقة فكان المصاب يشعر ببعض العوارض وينتظر قبل دخول المستشفى".

وفي سياق مواجهة الفيروس، ناشد أبو شرف وسائل الإعلام والإعلاميين "عدم فسح المجال أمام اشخاص لا علاقة لهم بالموضوع يدّعون المعرفة ولا يملكون أي معطيات علمية للتحدث من دون الاستناد إلى أي وقائع مثبتة علمياً ما يخلق بلبلة لدى المواطنين. من الضرورة وضع حدّ للأمور هذه بالتعاون بين النقابة والإعلام، منعاً لأي تداعيات صحية كارثية على المواطن".

من جهة أخرى، كشف أبو شرف عن "شكاوى تصلنا بنسب كبيرة، لا سيّما من أطباء الأطفال، لأنّ اللقاحات التي تعطى لحديثي الولادة (بين عمر الشهر والسنتين) بدأت تفقد من السوق ويصعب إيجادها. هذا موضوع شديد الخطورة كونه يؤدّي إلى عودة ظهور أمراض مستعصية وازديادها. لذا تواصلت مع منظّمة الصحة العالمية للسعي إلى حلّ المشكلة في أسرع وقت، في انتظار جوابها. ونتمنّى على الدولة اتّخاذ الموضوع على محمل الجدّ وتأمين اللقاحات بسرعة".

  • شارك الخبر