hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة - جنى الدهيبي - المدن

مستشفيات الشمال تسابق انتشار كورونا: الخوف من المناطق الفقيرة

الأحد ٢٩ آذار ٢٠٢٠ - 06:50

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تتجهز مستشفيات الشمال كما سائر المناطق والمحافظات في لبنان، لاستقبال المرضى المصابين بفيروس "كورونا"، بعد أن بات عدّاد الإصابات يواظب على الارتفاع يومًا بعد آخر. وحسب آخر إحصاءات وزارة الصحة، فإنّ نسبة الإصابات في الشمال من مجمل الإصابات في كلّ لبنان تبلغ 13.3 في المئة، وهي تتوزع على الشكل الآتي: 10 إصابات في البترون، 8 إصابات في طرابلس، 13 إصابة في عكار، 22 إصابة في زغرتا، 3 إصابات في الضنية، 5 إصابات في الكورة، وبشري 4 إصابات.

طرابلس وحلبا
الوضع الصحي في الشمال قد يكون الأكثر حساسية في زمن "كورونا"، نظرًا لعدم قدرة أبناء المناطق الفقيرة، وتحديدًا في طرابلس وعكار، على الالتزام التام بشروط التعبئة العامة والحجر المنزلي. لذا، تتجه الأنظار إلى مستشفيات الشمال، وتحديدًا الحكومية، ومدى جهوزيتها لاستقبال المصابين بـ"كورونا" أو إجراء الفحوصات للمشتبه بحالاتهم.

عدد المستشفيات الشمالية الحكومية يبلغ سبعاً. واحدة في طرابلس، وأخرى في عكار، وفي المنية، وفي تنورين (البترون) واثنتين في بشري وإهدن. وبينما تتفاقم التحديات لجهة تجهيز المختبرات وتوفير أجهزة التنفس الاصطناعي للمستشفيات، لم تشمل خطة وزارة الصحة لتجهيز المستشفيات الحكومية في المحافظات، سوى مستشفى طرابلس الحكومي ومستشفى حلبا، على أن يجري التركيز على الأولى، وفق ما أفاد نقيب الأطباء سليم أبي صالح لـ"المدن". فـ"مستشفى طرابلس الحكومي يتجهز ليكون المستشفى المركزي لمرضى كورونا في الشمال، وكذلك مستشفى حلبا الحكومي ستتحول إليه بعض حالات الإصابات بالفيروس".

وعن مستشفى طرابلس الحكومي المؤلف من ثلاثة طوابق وبقدرة استيعابية لنحو 220 سريرًا، يشير مديرها ناصر عدرة لـ"المدن"، أنّ المستشفى ستكون في غضون أسبوع جاهزة لاستقبال حالات "كورونا"، وفق ثلاث خطوات متتابعة. الخطوة الأولى التي بدأ العمل بها، تقوم على تجهيز قسم من الطابق الثالث لاستقبال المرضى، مجهزة بـ 16 سريرًا. الخطوة الثانية، وهي قيد التجهيز في الطابق الأول بغية تفريغ للمصابين وسعته نحو 50 سريرًا، إلى جانب غرف عناية خاصة لمرضى "كورونا". أمّا الخطوة الثالثة وهي آخر مرحلة، في حال تفشى الفيروس في الشمال بشكل كبير، فسيجري تفريغ المستشفى كاملًا للمصابين بالفيروس، على أن يجري نقل بقية المرضى إلى المستشفيات الخاصة، وفق اتفاقٍ تبرمه مع وزارة الصحة. وقال عدرة: "لدى المستشفى الحكومي سبعة أجهزة تنفس وثلاثة أخرى جرى التبرع بها، وآلة الـ PCR لفحص كورونا هي قيد التركيب في المستشفى، ومن المفترض خلال أسبوع، أن تكون جاهزة، لأنها تحتاج لتركيب خاص خارج حرمها في مكان مستقل، كما يجري تدريب الطاقم الطبي في المستشفى تحضيرًا لهذه المرحلة".

وفي المقابل، كان لافتًا أنّ كلّ من مستشفى إهدن الحكومي ومستشفى بشري الحكومي ومستشفى سير – الضنية، غير معتمدة في خطة الوزارة لاستقبال المصابين بـ "كورونا" في الشمال.

المستشفيات الخاصة
على مستوى المستشفيات الخاصة، سبق أن اصدرت وزارة الصحة تعميمًا، تلزم فيه جميع المستشفيات الخاصة أن تتجهز لاستقبال حالة كورونا. والمستشفيات الخاصة في الشمال صار لديها الخطط الخاصة بها لاستقبال المصابين بالفيروس. والتجهيزات تتفاوت بين مستشفى وأخرى نتيجة الشحّ بالمستلزمات الطبية وأجهزة التنفس. لكنّ طرابلس، تبدو الأكثر جهوزية على المستوى الاستشفائي الخاص، وآلة الفحص PCR متوفرة حاليًا فقط في كلّ من مستشفى المظلوم ومستشفى ألبير هيكل. ومع ذلك، كانت الأخيرة تصدر نتائج إيجابية للحالات المشتبه بها، ثم تظهر سلبية في مستشفى رفيق الحريري في بيروت. وهو ما يطرح إشكالية علمية حول هذه الفحوصات، لا سيما أنّها لا تزال غير معتمدة رسميًا من قبل وزارة الصحة، بينما الناس تتكبد تكاليف إجرائها في هذه  المختبرات. فهل هناك خطأ في أخذ العينات لفحصها، في وقت يفترض على وزارة الصحة أن ترسل مراقبين للتأكد إن كانت هذه المختبرات مستوفية الشروط اللازمة لإجراء فحص "كورونا"؟

وحاليًا، تقوم مستشفى هيكل باستكمال تشييد وحدة عزل وفرز خاصة للمشتبه بإصابتهم، خارج مبنى المستشفى الأساسي، كما استحدثت مستشفى المنلا "المنزل المتنقل" خارج مبناها. وتقوم مستشفى النيني بفحص الحالات المشتبه بإصابتها في وحدتي عزل خارج حرمها أيضًا. أما مستشفى  المنلا، وبعد حادثة وضع مريضة لمولودها فيها تبيّن لاحقًا أنّها مصابة بـ "كورونا"، فتتجهز لاستقبال حالات المشتبه بإصابتهم.

مستشفى الكورة قطعت شوطًا كبيرًا في هذا الشأن، بعد أن استقبلت حالة مصابة بالفيروس تعاملت معها بسرعة قياسية، وسرعان ما قلبت المستشفى نظامها لاستقبال مرضى "كورونا"، واتخذت كلّ الإجراءات الوقائية اللازمة لطاقمها الطبي وفي تجهيزاتها.

تحويل فندق إلى حجر صحي
وكانت لجنة إدارة الكوارث والأزمات في بلديات طرابلس طرحت فكرة تحويل فندق "كواليتي إن" إلى مكان للحجر الصحي، بعد أن أصبح مغلقًا. وحسب المعلومات، سبق أن جاءت لجنة تضم خبراء من بينهم من الجيش اللبناني من وزارة الدفاع إلى الفندق. وهناك عمل لتجهيزه وتحضيره. لكن المشكلة تبقى في الإمكانيات المادية التي قد تعرقل تجهيزه، وهو يحتاج لمخصصات كبيرة، لجهة تأمين الكهرباء بشكل دائم. كما أنه بحاجة للبنى التحتية ونظام تهوئة وتبريد، إلى جانب ضرورة وجود كادر بشري يشرف على الحالات التي تلزم الحجر، لتأمين احتياجاتهم.

وفي سياق آخر، يشير النقيب أبي صالح أنّ خطة وزارة الصحة حاليًا، تقوم على تلقي الصدمات على مراحل، وبالتالي التخفيف من العدد المرضى الذين يحتاجون لأسرة في المستشفيات. وقال: "نحن في لبنان لا نزال في المراحل الأولى من الإصابات، ولم نصل بعد للمرحلة القصوى. ومن المفترض بعد 6 أسابيع أن نعيد تقييم المرحلة بالسؤال: إلى أين؟ لأن الموضوع قد يستغرق وقتًا طويلًا يمتدّ لأشهر. لذا على الدولة وضع خطة طويلة الأمد على المستوى الصحي والاجتماعي والاقتصادي".

  • شارك الخبر