hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

380019

3098

890

62

296247

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

380019

3098

890

62

296247

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

مجلس لبنانيي فرنسا: لوضع المصالح الشخصية جانبا للخروج من الأزمة

الثلاثاء ٢٦ كانون الثاني ٢٠٢١ - 15:33

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تمنى "مجلس لبنانيي فرنسا" Colif، في بيان، لأعضائه وللفرنسيين من أصل لبناني وللشعب اللبناني عموما "الصحة والنجاح والازدهار، رغم كل الظروف"، مشيرا إلى أن "عام 2020 كان صعبا للغاية بالنسبة إلى فرنسا ولبنان في آن واحد".

ورأى أن "انهيار القطاع المالي في لبنان وتفشي وباء كوفيد -19 والانفجار المأسوي في مرفأ بيروت في 4 آب، أحداث لا تزال محفورة في أذهان الفرنسيين من أصل لبناني واللبنانيين". واعتبر أن "هذه الجائحة ونسبة الوفيات المرتفعة التي تسببت بها والتباطؤ الاقتصادي في فرنسا ولبنان، كل ذلك سيبقى جرحا في قلوب الفرنسيين والفرنسيين من أصل لبناني".

واشار الى "التوقف المفاجئ لبعض الأعمال وتأثيره السلبي على الناس، لا سيما وأن العديد منهم فقد وظائفه"، كما اشار إلى "انعكاس الحجر على الحياة الشخصية للفرد والعائلة والاضطرابات التي يحدثها".

وأكد المجلس أن "الأمل يجب أن يكون دائما موجودا للتغلب على هذه المآسي"، موضحا "اننا نتخطى كل العوائق بفضل تكاتف أعضائنا وعملهم المستمر وسخاء المتبرعين، الذين ساعدونا سريعا في إرسال حاوية تضم 25 طنا من المساعدات إلى لبنان وزعت في كل المناطق بمساعدة شريكنا اللبناني جمعية نورج". وهنأ "كل المنظمات غير الحكومية المحلية على التزاماتها تجاه السكان الأكثر حاجة".

ووعد بـ"مواصلة جمع المساعدات للبنان في عام 2021"، لافتا إلى أن "لديه داخل مستودعاته ما يزيد عن 325 كيلوغراما من الأدوية المختلفة المخصصة للجمعيات الشريكة في لبنان"، مشيرا إلى أنه "أرسل في تشرين الأول الماضي ما يعادل النصف طن من الأدوية"، شاكرا لـ"شركة طيران الشرق الأوسط كل المساعدات اللوجستية التي قدمتها".

وأشار المجلس إلى أنه "لا بد من دق ناقوس الخطر في مواجهة الأزمة في لبنان"، معتبرا أن "استمرارية البلد وبقاءه يستوجبان أن يضع المسؤولون اللبنانيون مصالحهم الشخصية جانبا للخروج من الأزمة"، وقال: "إن اللبنانيين يعانون من المرض ومن أزمة مالية حادة، فخط الفقر تجاوز الـ60 في المئة، ومن واجب الجميع التحلي بروح المواطنة لحل الأزمات الصحية والسياسية".

وأكد أن "المغتربين اللبنانيين من أصل فرنسي سيبقون على استعداد للمساعدة"، شاكرا لـ"فرنسا التزامها تجاه لبنان"، متمنيا "أن يسمح هذا الالتزام للشباب الذين يشكلون أمل لبنان ومستقبله، بتجنب الهجرة والاستقرار في الخارج"، شاكرا أيضا لـ"مجلسي النواب والشيوخ الفرنسيين على كل الاجراءات التي اتخذاها لدعم لبنان".

وحيا "اللبنانيين من أصل لبناني الذين نالوا الأوسمة في عام 2020، ومنهم: جورجيت أندريه خوري الداعوق وسمير عساف اللذان نالا وسام جوقة الشرف من رتبة فارس، مايكل هولبروك بينيمان الملقب بالفنان ميكا وسام الاستحقاق اللبناني من رتبة ضابط، ورئيس مجلس لبنانيي فرنسا جيروم حجار وسام الاستحقاق الزراعي من رتبة ضابط".

وفي هذا الإطار، قال رئيس المجلس جيروم حجار، أن "عام 2021 سيكون علامة فارقة أساسية في استمرارية أنشطتنا. ونحن نشكر كل الأشخاص الذين تعاونوا معنا في مشاريع المساعدة، لا سيما أن هذا العمل أنجز بقلب عظيم خلال هذا العام الاستثنائي".

  • شارك الخبر