hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

542523

148

71

4

527174

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

542523

148

71

4

527174

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

ما هو عدد الذين شاركوا بانتخابات الرئاسة السورية من عكار ؟

الجمعة ٢٨ أيار ٢٠٢١ - 07:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

فوجئت الاوساط العكارية بحشود الناخبين من النازحين والعمال السوريين الذين توجهوا من عكار الى السفارة السورية في الحازمية للادلاء بأصواتهم رافعين صور الرئيس بشار الاسد..
وفوجئوا اكثر بحجم الحماسة لدى هؤلاء الذين أصروا على المشاركة رغم التهديدات التي تبلغوها قبل الذهاب، وبعد عودتهم اثر تعرضهم لكمائن حاولت منعهم من الدخول الى منازلهم.

ويلفت احد النازحين السوريين الى انهم الى هذه اللحظة لا زالوا يتلقون التهديدات ومحاولات طردهم من القرى والبلدات التي يقيمون فيها ، لكن في المحيط الذي يتواجدون فيه هناك من سعى الى حمايتهم ومنع بعض المجموعات من التطاول عليهم.

ولعل الدور الذي لعبه حزب البعث العربي الاشتراكي وامين فرعه في عكار شحادة العلي كان له اليد الفاعلة في حث النازحين والعمال السوريين على المشاركة بالانتخابات الرئاسية لا سيما في منطقتي جرد عكار ووادي خالد ودفعهم الى المشاركة الكثيفة، مما اثار حفيظة بقايا ١٤ آذار الذين خرجوا عن طورهم محاولين الانتقام.

واللافت كان المشاركة الشعبية الحاشدة من داخل بلدة ببنين العكارية التي توجه منها ما يقارب العشرين باصا بين لبنانيين من ببنين من المنتسبين الجدد الى حزب البعث، وسوريين الى السفارة السورية في بيروت للاحتفال بالاستحقاق الرئاسي ، كون العلي سبق له ان عقد لقاءات تحضيرية في جرد عكار في بلدة ببنين وفي مكتب حزب البعث في وادي الريحان بدارة مختار بلدة بيت أيوب السابق، وقد شكلت هذه الاحتفالات تحولا بارزا في المشهد السياسي العكاري،خصوصا انها مشاهد احتفالات في وسط منطقة عكارية صنفت على انها ذات مزاج ازرق، يوالي الحريرية السياسية، فاذا بالاستحقاق الرئاسي السوري يبرز وسط هذه الدائرة العكارية، وتبرز فيها صور الرئيس الاسد وشعارات البعث واناشيده.

يتحدث عمال سوريون انهم سمعوا الشتائم والفاظ عنصرية لم يسمعوها من قبل ، لكن الذي تصدى لهم هم « اشقاؤنا اللبنانيون في ببنين وفي قرى جرد عكار ووضعوا حدا لهم، فيما نحن التزمنا آداب واخلاق الضيافة ورفضنا الانجرار الى استفزازات القلة الذين استفزتهم مشاهد الحشود الملبية لنداء الواجب في سوريا...».

وكان لافتا ايضا ان وحدات حزب البعث في عكار التزمت بتوجيهات امين فرع الحزب التي قضت بعدم الرد على اي استفزاز واعتبار هؤلاء اخوة في الانتماء الى ارض ووطن واحد وإن اختلفنا معهم في الرأي والموقف والتوجه السياسي، وقد قاد العلي سلسلة لقاءات شعبية مع شيوخ العشائر العربية في وادي خالد وفي ببنين ومحيطها ، ومع فاعليات محلية ، ومع مسؤولي العمال السوريين، وتولى خلال هذه اللقاءات شرح أهمية الاستحقاق السوري والمشاركة به وآليات المشاركة، وكانت التلبية من عكار مميزة الى حديمكن اعتباره انه تجاوز الستين بالمئة، ومم لم يستطع المشاركة منعته ظروف العمل وطبيعته...

اما مجموعة النازحين السوريين والعمال التي تداعت الى وقفة في بلدة الشيخ محمد لرفض الاستحقاق والمشاركة به، فهو عبارة لم يتجاوز عدد المشاركين فيه العشرات ودفعوا الى تنظيمه دفعا من قبل بقايا ١٤ آذار، ورفض العديد من النازحين والعمال المشاركة في الوقفة المذكورة التي اصيب منظموها بخيبة أمل جراء الامتناع عن المشاركة في وقفة تعارض الاستحقاق الرئاسي السوري رغم ما وصلهم من تهديد ووعيد بحجب المساعدات عن كل ناخب سوري بالاقتراع في السفارة السورية...

وكان السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي قد استقبل عائلة الشهيد محسن صالح الاحمد الذي توفي بنوبة قلبية جراء الاعتداء على الباص الذي كان يقله في سعدنايل وتلقت العائلة اتصالا هاتفيا من مسؤول شؤون الرئاسة السورية منصور عزام نقل فيها الى زوجة الشهيد تعازي الرئيس الاسد ورعايته للاسرة المؤلفة من ١٤ شخصا..

كما يعمل السفير السوري علي على تنفيذ توجيهات الرئيس الاسد برعاية الاسرة التي فقدت معيلها.

جهاد نافع - الديار

  • شارك الخبر