hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

554458

843

80

1

536111

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

554458

843

80

1

536111

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

"لم اتحمّل ان لا اردّ".. افرام: ليس مقبولا ان يتحّدث "باسيل" بإسم المسيحيين

الأربعاء ٢٣ حزيران ٢٠٢١ - 21:41

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اكّد النائب المستقيل نعمة افرام انه كان نائبا جديدا في البرلمان وليس من الطبقة السياسية الحاكمة، مشيرا الى انّه اكتشف ان التغيير من الداخل "فالج لا تعالج" ويحتاج الى كتلة نيابية كبيرة جدا، وانّ وجهة نظر "ما خلونا" ليست مقبولة بالنسبة للكتل النيابية الكبيرة.

واعتبر افرام في حديث صحافي انّ: "الاولوية السياسية تطغى على كل فكرة تخلّص الشعب وكل فريق يفكر بمصلحته الشخصية في ظلّ الكارثة الي نشهدها في وقت انّ حديث المسؤولين يتمحور حول الثلث الضامن وتسمية الوزراء".

وفي سياق آخر، قال افرام: "لم اتحمّل ان لا اردّ على الخطاب الاخير لجبران باسيل وليس مقبولا ان يتحّدث بإسم المسيحيين سواء كان هو او غيره فهو لا يمتلك الشرعية للتحدث بإسمهم او يطالب بحقهم. باسيل هو نائب وعليه ان يتحدث بإسم كتلته وليس بإسم المسيحيين في لبنان".

وتابع: "نحن في وضع شعب تغيرت حياته بشكل غير طبيعي منذ سنة الى اليوم، واذا استمر هذا الوضع لن يعود الحلم اللبناني مرة اخرى. وهناك خطر كبير على تركيبة لبنان بأكملها وهو يعاني من مرض جيني لاول مرة في تاريخه ومن اليمكن ان يصبح لبنان بعد 3 سنوات بهوية مغايرة تماما عما كان عليه من قبل: لا علم ولا مستشفيات ولا ثقافة ولا مصارف".

وأضاف: "الجيل اللبناني الحالي هو الجيل الاخير المتفوق الذي يمكن ان نصدّر منه الادمغة والاسماء اللامعة الى الخارج اذا بقيت هذه الحالة التعيسة مستمرة".

واكّد افرام انّ: "القوى المعارضة في مرحلة التنظيم الآن والدولة تحاول اليوم تدجين المواطنين كما يحصل في الازمات المعيشية اليومية التي نشهدها من الكهرباء الى البنزين والخبز والانترنت"، مشدّدا على انّ "النظام الاقتصادي الحر ليس السبب في افلاس الدولة اللبنانية كما يحاول ان يظهر البعض بل الطبقة السياسية التي لا تعرف كيف تعمل ولا نريد ان نذهب الى السيناريو الفنزويلي".

أموال المودعين بحسب افرام، تبخرت نتيجة خطأ السياسيين الممزوج بالجهل والفساد، مؤكّدا في الوقت عينه انّ: "المصارف شاركت في الازمة أيضا لكن الطبقة السياسية هي المسؤولة الاولى".

وأردف: "المشكلة اليوم ان لا خطة حلّ للنهوض الاقتصادي المالي المتكامل، والخطة التي وضعها الرئيس دياب وفريقه كانت بداية مشجّعة لكن لاقت اعتراضات كثيرة من المصارف وبعض الكتل النيابية وبعض اللجان النيابية". وتابع: "اذا اعتقد احد ان هناك خروجا من الازمة من دون وجع فهو مخطئ وامامنا سيناريوهين إمّا ان نسلك السيناريو اليوناني او نسلك السيناريو الفنزويلي الكارثي كما يحصل الآن في لبنان القائم على الشعبوية في الخطابات".

ورأى افرام انّه: "يجب رفع الدعم واستبداله ببطاقة تموينية ذكية وهذه الخطوة كانت يجب ان تحصل منذ سنتين وأكثر واليوم يجب اقرارها بأسرع وقت ممكن"، مضيفا: "انا نائب مستقيل ونريد ان تكون الاختلافات عن رؤية لبنان الجديد ونريد لبنان المزدهر لبنان العلم والثقافة لبنان المنتج وهذا ما سأوضحه في مؤتمر صحافي موسّع في خلال أسبوع ولم اعد اريد ان ادعم فريقا ولا نكون متفقين معه على تفاصيل بنيوية أساسية".

وتحدّث افرام عن انّ: "النفس السيادي هو الاساس ولا بدّ من حل لمشكلة سلاح حزب الله بطريقة خلاقة وبناءة بفكرة "لبنان القرن الـ21" الذي يجب ان يحمي نفسه بالأسلحة الشرعية الملتزمة بقرار مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية". وقال: "لا بدّ ان نُظهر البديل الجديد للبنان لكي نقنع كل الافرقاء اللبنانيين به بما فيهم حزب الله فهل لبنان الجديد هو تهديد لوجوده؟ هل لديك مشكلة اذا كان لبنان متفوقا ولديه كهرباء 24\24؟ هل ستكون مشكلة اذا كان لبنان محايدا و"قريب وبعيد" بنفس الوقت من كل الدول"؟

وفي معرض حديثه، كشف افرام انّه عرض مشروعه على البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وانّه الى جانبه، معلنا انّ جبهته المُعارضة سيشكّلها مع الشعب اللبناني، وانّ تحالفاته الانتخابية قد تشمل الكتائب اللبنانية.

وعن تحالفه مع فريد هيكل الخازن وشامل روكز في الانتخابات المقبلة، قال افرام: "بعد بكير على التحالفات" واتمنى ان لا يتغيّر القانون الحالي ويجب الضغط نحو هذا الموضوع ولا نريد قوانين "المحادل".

وفي القسم الاخير من الحلقة، دعا افرام الى ضرورة ان يكون لدينا القدرة على التغيير وليس فقط اقتراحات، مؤكّدا انّ: "سننفّس كل محاولات الشحن الطائفي التي ستستخدم قبل كل انتخابات وهذا التكتيك أصبح فاشلا وللسياسيين الذين سيتّبعون هذه الخطوات أقول لهم انّنا سنخدّرها".

واعتبر انّ: "الخوف على لبنان واللبنانيين اهم بكثير في هذا الوقت من الخوف على الصلاحيات او على المسيحيين او المسلمين. ولن يبقى مسيحي واحد في لبنان بعد 4 سنوات اذا استمر الوضع كما هو اليوم والامل كبير جدا بالخروج من الازمة عبر الانتخابات النيابية والتنظيم قبلها والتنفيذ بعدها". وختم قائلا: "الـ100 يوم بعد الانتخابات المقبلة ستكون أهمّ من الـ100 سنة المقبلة فإمّا ننجح او نعود الى القرون الوسطى".

  • شارك الخبر