hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

132776

1520

370

1067

84142

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

132776

1520

370

1067

84142

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

لجنة حقوق المرأة: لا حياة لاية قضية فئوية او جزئية اذا زال الوطن

الجمعة ٢٠ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 11:03

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وجهت لجنة حقوق المرأة اللبنانية في الذكرى ال73 لتأسيسها ولمناسبة العيد السابع والسبعين لاستقلال لبنان، نداء الى رؤساء الجمهورية والمجلس النيابي وحكومة تصريف الاعمال ، ناشدتهم فيه ان يولوا اهتماما أكبر وقبل فوات الأوان لصحة الناس ودوائهم، "الذي تفتك به مافيات الدواء وعصابات التهريب، وقبل أن يحل انهيار أكثر خطورة بالنقد الوطني مقابل جنون الدولار"، ودعتهم الى "مواجهة جائحة كورونا بتدابير ناجعة، تأخذ في الحسبان حال الفقراء والعاطلين من العمل والمياومين والمعدمين".

وحض النداء على ضرورة "استعادة الأموال المنهوبة وتلك المهربة، وفرض تحرير أموال المودعين التي سرقت في المصارف، وانزال اشد العقوبات بالمهملين والمجرمين أو تجار الموت والمتآمرين الذين تسببوا بانفجار 4 آب وتداعياته الكارثية، والسعي لبناء اقتصاد متين قائم على تعزيز القطاعات المنتجة قبل سواها".

اضاف النداء:" تبصروا فيما أفرزته انتفاضة 17 تشرين من عناوين إنقاذية، وانتقوا ما يصلح منها ليشكل "أجندة تنتشل الوطن مما هو فيه. وفي مقدمة تلك العناوين : إستقلالية القضاء، وإقرار قانون انتخاب خارج القيد الطائفي، وقانون مدني للأحوال الشخصية، مما يضعنا على الطريق الصحيح المؤدي إلى الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية التي تعزز الانتماء إلى الوطن وليس إلى الطائفة أو المذهب أو العشيرة ".

ودعا الى "الاسراع في وضع مخطط للجم الانهيار السريع للوضعين الاقتصادي والمالي، وصولا إلى مرحلة النهوض والبناء ولإنقاذ الشعب من شبح مجاعة مخيفة تقترب ستنهش جسد الوطن ولا تبقي ولا تذر".

وتابع البيان:"نحن لجنة حقوق المرأة اللبنانية أصحاب قضية مزدوجة: قضية امرأة وقضية وطن، نحن المنظمة الجماهيرية الديموقراطية التي رفعت الصوت منذ تأسيسها في 22 تشرين الثاني العام 1947، ذلك اليوم الذي اختارته لإعلان تأسيسها، متزامنا مع استقلال لبنان، كونها رأت في الاستقلال بزوغ أمل بمستقبل أفضل للبلد وبفجر من التغيير الإيجابي ينقذ المرأة من ثقل التمييز في القوانين والممارسة كما من الأعراف والتقاليد العتيقة الممسكة بأعناق النساء، مما ينعكس عليهن عنفا مرفوضا وظلما واستخفافا".

وختمت اللجنة: "نحن، وفي محطات مفصلية خطيرة من عمر الوطن، وضعنا نضالنا من أجل قضية المرأة في المرتبة الثانية، وقدمنا عليه القضية الوطنية، وقلنا حينها : الوطن أولا، وها نحن اليوم نعلن أيضا الوطن أولا، وفي ختام ندائنا إليكم نؤكد : أن لا شأن لأحد ، ولا حياة لأية قضية فئوية أو جزئية إذا زال الوطن".

  • شارك الخبر