hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

39620

1257

167

367

17565

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

39620

1257

167

367

17565

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

لبنان نحو مرحلة سياسية جديدة: الانفجار ام التبريد؟

الإثنين ١٠ آب ٢٠٢٠ - 16:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

على وقع الخراب الذي احدثه زلزال 4 اب وما خلّفه من مأساةً كبيرة لن تُمحى من ذاكرة اللبنانيين عامة، واهالي بيروت خاصة، بدأت التساؤلات حول مرحلة ما بعد 4 اب، وهل ستكون "ساخنة" امنياً انطلاقاً من التأويلات والتحليلات التي لم تستبعد فرضية الاستهداف الاسرائيلي للمرفأ وتدمير مخزن سلاح تابع لـ"حزب الله".

وإستندت هذه التحليلات الى شهادات تناقلها لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن سماعهم اصوات طيران في الاجواء قبل ثوانٍ قليلة من الانفجار الثاني الذي محا المرفأ "عن بكرة ابيه"، بالاضافة الى مواقف مسؤولين اسرائيليين ابرزهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو هدد فيها بضرب مواقع تخزين حزب الله لصواريخ دقيقة عارضاً خريطة توزّع المستودعات والتي ظهر فيها العنبر رقم 12 في المرفأ.

لكن مهما تعددت الروايات والقراءات لزلزال 4 اب يبقى الثابت ان بيروت دمّرت وخسرت جسر تواصلها مع الشرق والغرب وان الاف العائلات شرّدت وباتت بلا مأوى.

وعلى رغم حجم المأساة، الا ان تاريخ 4 اب الاسود لن يكون  الاخير في روزنامة معاناة اللبنانيين ما دام بلدهم صندوق بريد لتبادل الرسائل النارية بين المحاور المتصارعة في المنطقة. وفي الاطار، ابدت اوساط دبلوماسية غربية عبر "المركزية" تخوّفها "من ان تكون الساحة اللبنانية على موعد مع تطورات امنية اخرى في المرحلة المقبلة".

وشبّهت ما يجري بمرحلة العام 2005، حيث وقع زلزال الرابع عشر من شباط باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه وادى بعد ذلك الى خروج الجيش السوري من لبنان وبدء مرحلة سياسية جديدة، الا ان مسلسل الاغتيالات لم يتوقّف، واستمر شدّ الحبال السياسي بين القوى المحلية ومن يمثّلها دولياً واقليمياً".

من هنا، شددت الاوساط الدبلوماسية على "ضرورة تحييد لبنان فعلاً لا قولاً عن صراعات المنطقة ولعبة المحاور وإعتماد سياسة النأي بالنفس، وهو ما ركّزت عليه رسائل الخارج الى المسؤولين منذ فترة طويلة، والتفرّغ لمعالجة الازمات المحلية كالكهرباء وإرتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة وتنفيذ الاصلاحات المطلوبة من لبنان والتي تعهّد بها امام الدول المانحة في المؤتمرات الدولية اخرها "سيدر".

ولفتت الى "ان الكباش الاقليمي والدولي بين الولايات المتحدة الاميركية وايران سيستمر والانتخابات الرئاسية الاميركية ستُحدد مساره، اما بمزيد من التصعيد اي حصول انفجارات او تصفية شخصيات سياسية وامنية في دول تعتبر مسرحاً لهذا الكباش، مثل العراق، سوريا واليمن ولبنان، او الاتّفاق على إستئناف المفاوضات، وبالتالي بدء مرحلة سياسية جديدة يكون عنوانها إعادة ايران الى حجمها الطبيعي".

على اي حال، دعت الاوساط الى "انتظار ما ستحمله الايام المقبلة، خصوصاً بعد استقالة حكومة الرئيس حسّان دياب وما يُحكى عن تغييرات سياسية كبيرة في لبنان كان الرئيس ايمانويل ماكرون قد المح اليها في زيارته الاخيرة الى بيروت بقوله "يجب إعادة بناء نظام سياسي جديد في لبنان".

"فهل تبدأ نهاية الكباش الاميركي-الايراني من بيروت بمرحلة سياسية جديدة"؟

المركزية

  • شارك الخبر