hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

533141

302

429

21

487126

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

533141

302

429

21

487126

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

لبنان ساحة صراع اميركي - روسي - فرنسي.. ما علاقة نواف سلام والحريري؟

الثلاثاء ٢٧ نيسان ٢٠٢١ - 07:47

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كشف مطلعون في الولايات المتحدة وهم جزء من الخلية اللبنانية في واشنطن و التي تقدم التقارير للإدارة الأميركية عن لبنان والقطاع المصرفي والعقوبات إلى أصدقاء لبنانيين عن تبلور موقف اميركي جديد من لبنان مغاير جذريا لمرحلة السنوات السابقة ويحمل اهتماما في الشؤون الداخلية اللبنانية وسيعبر عنه بديل مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الادنى الذي حل مكان ديفيد هيل وسيتسلم منصبه بعد مثوله أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس وكان يعمل سفيرا في الإمارات.

وحسب معلومات بعض اعضاء الخلية لأصدقاء لبنانيبن، ان فترة السماح الأميركية لفرنسا انتهت في لبنان، وواشنطن تعتبر ان فرنسا فشلت بايجاد الحلول للملف اللبناني الذي تسلمته منذ اكثر من سنة ونصف ولم تفعل شيئا رغم زيارة ماكرون، وما يجري في لبنان تتحمل مسؤوليته فرنسا الذي حظي عملها بغطاء دولي ولم تتمكن من استثماره لحل الملف اللبناني.

وتشير المعلومات، ان الموقف الأميركي سيترجم عمليا مع وصول بديل ديفيد هيل الذي سيتعاطى بشكل مختلف مع الموضوع الداخلي بعد أن تجنبت واشنطن الغوص في تفاصيله احتراما لفرنسا.

وفي المعلومات، ان لبنان سيكون أولوية أميركية من خلال ملفه النفطي، بعد أن اكتشف الأميركيون والروس ان شرق المتوسط المقابل للبنان وسوريا يحوي اكبر مخزون نفطي في العالم ويوازي بكمياته نفط دول الخليج، وهذه المعلومة سمعها وفد حزب الله الذي زار روسيا مضافا اليه حسب الروس، ان سوريا تحوي اكبر مخزون نفطي بحريا وبريا في العالم بالإضافة إلى ثروات طبيعية هائلة، وهذا الأمر تاخذه روسيا في حساباتها وبدأت التنقيب وسينتهي العمل خلال شهرين وبدء مرحلة استخراجه وسيدخل للخزينة السورية أموالا تكفى لمعالجة معظم مشاكلها.

وفي المعلومات ان شرق المتوسط سيكون ساحة لمواجهة كبرى أميركية روسية حول النفط، ولن يكون لشركة توتال الفرنسية موطئ قدم في لبنان وسوريا وإيران وَمصر، علما ان إثارة البعض لملف الحدود البحرية النفطية بين لبنان وسوريا ليس بريئا وتقف خلفه واشنطن، لكن السيف الروسي سبق العزل الأميركي، وبالتالي فإن الهم الأميركي سيتركز على استئناف المفاوضات البحرية بين لبنان واسرائيل وقبرص واليونان، بعد أن توافقت المصالح الأميركية والروسية على لجم الطموح التركي.

وفي المعلومات أيضا ومن المصادر نفسها ، ان واشنطن تؤيد نواف سلام لرئاسة الحكومة والسعودية مع طرح نواف سلام ايضا، فيما فرنسا ورو سيا ومصر والإمارات والكويت مع سعد الحريري، وإيران إلى جانب من يدعمه السيد حسن نصرالله. لكن واشنطن مصرة على نواف سلام لإدارة هذه المرحلة وهذا يعني ضربة للحريرية و ما تمثله.

هذه الاجواء توحي ان لاحكومة في الافق والبلاد دخلت مرحلة كباش حقيقي اميركي فرنسي روسي، ستكون على حساب لبنان الذي عاد ساحة لتبادل الرسائل الكبرى وكلها ساخنة، ولن يرى الحل الا من ضمن صفقة شاملة تمتد من إيران حتى اليمن وسوريا واسرائيل وكل المنطقة، وهذه الصفقة قد يلزمها توترات كبرى وحصار اقتصادي ليتم تسويقها كي ترى النور.

رضوان الذيب - الديار

  • شارك الخبر