hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

511398

995

785

34

429616

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

511398

995

785

34

429616

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

لازاريني زار عين الحلوة واستمع الى مطالب اللاجئين

الإثنين ٢٩ آذار ٢٠٢١ - 15:32

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اعتبر المفوض العام للاونروا فيليب لازاريني "ان ميزانية وكالة الاونروا لم تلحظ اي زيادة منذ ثماني سنوات، فيما الحاجات والاحتياجات تتصاعد بشكل هائل، ولذلك سيتم عقد مؤتمر دولي هذا العام بمبادرة من حكومتي الاردن والكويت ستطالب فيه الوكالة رصد أموال لتحسين جودة خدماتها".

تحدث لازاريني إثر اجتماع موسع عقده مع "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" وممثلي "الفصائل الفلسطينية" و"القوى الوطنية والاسلامية" و"اللجان الشعبية" في مدرسة السموع عند مدخل مخيم عين الحلوة في صيدا، استمع خلاله الى "مطالبهم وهواجسهم بعدما تصاعدت في الاونة الاخيرة الاحتجاجات في داخل المخيم تنديدا بتقليص خدمات الوكالة وعدم اقرار خطة طوارىء اغاثية شاملة خصوصا في ظل الجائحة التي ضاعفت من معاناتهم".

وحرص لازاريني على "ان يكون مستمعا خلال الاجتماع اكثر منه متكلما، حيث كانت مداخلات لعدد من الحاضرين تركزت حول الاوضاع الصحية للاجئين في ظل جائحة كورونا وتزايد اعداد الاصابات. ولفتوا الى "غياب خطة صحية واضحة وتقصير لجهة تقديم الخدمات الصحية اللازمة للمصابين بالاضافة الى تراجع جودة الخدمات على كافة الصعد مطالبين المفوض العام بالتحرك واقرار خطة طوارىء على المستوى الصحي والاجتماعي والتربوي والاغاثي.

وفي نهاية الاجتماع، سلم المشاركون في الاجتماع لازاريني مذكرة بمطالبهم باسم "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" و"اللجان الشعبية" في منطقة صيدا.

لازاريني
واثر الاجتماع قال لازاريني :"التقيت اليوم بممثلي اللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية وقد عبروا عن وجع كبير واستياء كبير وعبروا ايضا عن مستوى ألم من الاوضاع السائدة حاليا. وكما تعرفون ان جائحة كورونا تؤثر على الجميع من الناحية الصحية ولكنها تؤثر على المجتمعات بشكل مختلف من الناحية الاقتصادية والاجتماعية وهي تؤثر على الناس الاكثر ضعفا لا سيما اللاجئين الفلسطينيين".

وتابع :"هذه الصرخة وهذا الوجع الذي سمعته اليوم سأنقله الى الاسرة الدولية ولهذا السبب انا اتيت اليوم الى المخيم. أود ان اقول ان مستوى الجائحة والمشاكل الناجمة عنها غير مسبوق وان مستوى المعاناة في لبنان من الناحية الاقتصادية والاجتماعية غير مسبوق ولا بد ان يكون هناك تحرك من اجل رفع صوت اللاجئين الفلسطينيين وانا سأحمل هذه الرسالة الى الاسرة الدولية.

وقال:"اليوم قيل لي ان اللاجئين الفلسطينيين هم أمام ثلاث خيارات: اما الموت من الجوع او الموت من المرض او الموت غرقا في البحر، لانهم يحاولون الهرب من هذا الواقع الاليم وهذا يجب ألا يكون قائما يجب ان يكون للاجىء الفلسطيني خيار الحياة بكرامة وهذه الرسالة سأحملها الى المجتمع الدولي وسأطالب بان تكون على اعلى مستوى أجندة المجتمع الدولي حتى يوم ايجاد حل عادل ودائم لقضية اللاجئين الفلسطينيين".

وردا على سؤال قال لازاريني : "خطة الطوارىء التي تتحدثون عنها هي موجودة بشكل او بآخر. ونحن حاليا نطالب بمساعدات مالية اضافية لكي نتمكن من الاستجابة للواقع الاجتماعي والاقتصادي المتدهور في لبنان ولكي نتمكن من اتمام عملنا بشكل افضل، ولكن ايضا يجب ان ننقل هذه الرسالة التي سمعتها اليوم وهي تقضي بزيادة المساعدات والتبرعات التي تمنح للاونروا لان الارقام صادمة في هذا المجال. تخيلوا انه خلال السنوات الثمانية الماضية ظلت ميزانية الاونروا هي هي لم تلحظ اي زيادة من العام 2013 وحتى العام 2020 لم تطرأ اي زيادة على ميزانية الاونروا بينما الحاجات والاحتياجات تتصاعد بشكل هائل لذلك سنعقد مؤتمرا دوليا هذا العام بمبادرة من حكومتي الاردن والكويت وهذا المؤتمر الدولي سيتطرق الى تفويض الاونروا ونحن نطالب خلال هذا المؤتمر ان يتم رصد اموال ممكن ان تسمح للوكالة بأن تخطط للمستقبل وان تتكل على الاموال المتوافرة لبضع سنوات الى الامام حتى لا تكون في وضع مالي متأزم لا يسمح لها بالقيام بالاعمال التي من اجلها تم تشكيل الوكالة وبالتالي من بعد تأمين هذه الاموال يمكننا ان نركز على تحسين جودة الخدمات".

وردا على سؤال، قال :"الامور الآنية او الفورية التي تعمل عليها الاونروا هي الاستجابة لجائحة كورونا ونحن جزء من الخطة الوطنية للاستجابة لجائحة كورونا، وبالتالي نأمل عندما تتوفر كميات اكبر من اللقاحات ان نتمكن لوجستيا من شمل عدد اكبر من اللاجئين للفلسطينيين بالتلقيح وهذا مهم جدا. حاليا الاعداد المتوافرة لجرع اللقاحات ليست كافية والامور اللوجستية فيها نوع من الارباك ولكن نأمل ان تتم معالجة هذه الامور قريبا. كما انه نحن ايضا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية نسعى الى تحسين الخدمات التي نقدمها لاننا حتى الان هناك جزء لا يستهان فيه من الدولارات التي تأتي بها الاونروا كمساعدات لا يستفيد منها اللاجىء الفلسطيني بسبب الفروقات في سعر صرف الدولار".

تفاصيل الزيارة
وكان لازاريني قد وصل الى مخيم عين الحلوة صباحا برفقة المدير العام للاونروا في لبنان كلاوديو كوردوني والمتحدثة الرسمية للاونروا تمارا الرفاعي ومدير الاونروا في منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب والمتحدثة باسم الوكالة في لبنان هدى السمرا .

ولدى دخوله المخيم من مدخل المستشفى الحكومي توقف عند الاعتصام المفتوح الذي ينفذه اللاجئون احتجاجا على تقليص خدمات الوكالة واستمع من عدنان الرفاعي عضو اللجنة الشعبية الى مطالب الاعتصام بضرورة اقرار خطة اغاثية شاملة وخاطبه الرفاعي بالقول :"ان اللاجئين وفي ظل تقاعس الاونروا باتوا امام ثلاث خيارات للموت اما الموت من الجوع او الموت من كورونا او الموت غرقا في البحر هربا من هذا الواقع المزري".

بعدها انتقل لازاريني والوفد المرافق الى عيادة الاونروا الاولى وحيا موظفيها على جهودهم الجبارة ووقوفهم في الصفوف الامامية لمواجهة الجائحة.

بعد ذلك انتقل الى مدرسة السموع التابعة للوكالة عند مدخل المخيم وعقد اجتماعا موسعا مع هيئة العمل الفلسطيني المشترك وممثلي الفصائل واللجان واخر مع ممثلي هيئات المجتمع المدني الفلسطيني واجتماع اخر مع البرلمانات الطالبية في مدارس الاونروا .

  • شارك الخبر