hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

39620

1257

167

367

17565

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

39620

1257

167

367

17565

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

قوى الامن: لم نطلق الرصاص المطّاطي ولا أيّ نوع آخر باتجاه المتظاهرين

الأربعاء ١٢ آب ٢٠٢٠ - 15:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

صـدر عـن المديريـة العامـة لقوى الأمـن الـداخلـي _ شعبـة العلاقـات العامـة مــا يلــي البلاغ التالي:

يجري مؤخرًا تداول أخبار عبر وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، تزعم أنّ قوى الأمن الداخلي قامت بإطلاق الرصاص المطّاطي على المتظاهرين بطريقة غير قانونية، إضافةً إلى توجيه رسائل بهذا الخصوص -كان آخرها من نقابة الأطباء- تطلب من قوى الأمن الداخلي عدم استخدام الرصاص المطّاطي بوجه المتظاهرين، محذّرةً من خطره على الجزء العلوي من جسم الإنسان.

يهمّ المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي أن توضّح ما يلي:

أوّلًا: في شهر كانون الثاني من العام الحالي، وخلال قيام متظاهرين بأعمال شغب، أصيب عدّة أشخاص منهم بالرصاص المطّاطي، ولم ننفِ وقتها هذا الأمر، وأوضحنا حيثيّات استخدام الرصاص المطّاطي بموجب بيان مفصّل صدر بتاريخ 21-1-2020.

ثانيًا: على أثر ذلك، جرى وضع أسس جديدة صارمة، من قِبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، بحيث اتّخذ قرارًا بعدم السماح باستخدام هذا النوع من الرصاص، إلّا بأوامر مباشرة منه، تفاديًا لحصول إصابات غير متوقعة وغير مقصودة في صفوف المتظاهرين.

ثالثًا: منذ ذلك الوقت، لم تُطلق قوى الأمن الداخلي -خلال التظاهرات وأعمال الشغب- الرصاص المطّاطي، ولا أيّ نوع آخر من الرصاص، وكذلك في خلال الأيّام الثلاثة الأخيرة.

رابعًا: إنّ عناصر قوى الأمن الداخلي تقوم بواجباتها في حفظ الأمن والنظام، في سبيل حماية حقّ التعبير عن الرأي والتظاهر السّلمي، أمّا اللجوء إلى العنف وأعمال الشغب من قِبل المتظاهرين، فيتناقض مع مبدأ حريّة التعبير. كما أنّ رمي الحجارة والمفرقعات وقنابل المولوتوف باتّجاه العناصر، فإنّه لأشدّ خطرًا من استخدام الرصاص المطّاطي، في كثيرٍ من الأحيان، بحيث انّه خلال الأيام الثلاثة المذكورة، سقط لقوى الأمن الداخلي شهيد، وأصيب /128/ من عناصرها.

لذلك، تضع هذه المديرية العامّة هذا التوضيح، بتصرّف الرأي العام والمنظّمات الحقوقية والجمعيات المعنية بحقوق الإنسان.

 

 

  • شارك الخبر