hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

678801

1654

257

10

635626

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

678801

1654

257

10

635626

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

قبلان للمسيحيين: كنا معا ونبقى معا شراكة وجود وعيش مشترك

الجمعة ٢٩ تشرين الأول ٢٠٢١ - 12:46

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى أن "ما نعاني منه في هذا البلد هو عين الفساد والاستبداد وتضييع الناس والاحتكار للثروات والموارد والشوارع والإعلام والمال، من خلال مشاريع ووعود عشرات السنين، نخرها السوس والكذب السياسي. واليوم يعصف بهذا البلد الجوع والفوضى والغلاء والجريمة والفلتان، وسط إبادة حقيقة لأكثرية شعبنا وناسنا".

وأكد المفتي قبلان أن المطلوب هو:"وعي وحركة وخيار وقرار قبل فوات الأوان، والذي ينتظر الذئب لينقذه، إنما يقتل شعبه وناسه ومشروع دولته. ولا شك أن البلد أيها الإخوة أصبح تعبا للغاية، ويعاني من موجة ضغوط شديدة. ولذلك كفانا محارق عربية وإقليمية، لبنان أصلا لم يعد لديه شيء كي يخسره، وإطفاء النار خير من استعارها".

وتابع : "ولبعض المطبلين المأجورين المعدومي الضمير الأخلاقي والوطني، نقول:"البلد أكبر منكم وأكبر من الجميع، وليس مكسر عصا، والبيع على الفاتورة خزي وعار، ومن لا خير فيه لبلده لا خير فيه لأحد، والذي يعتقد أن مزيدا من محاصرة لبنان إقليميا ودوليا - أمريكيا وأوروبيا وعربيا، يعني خنق لبنان وتحويله فريسة، أقول لهم لبنان تغير، لبنان قوته ليست في ضعفه، فلا تتوهموا كثيرا، فهو أكبر من أن يكسر بهذه الطريقة، وخياراته كبيرة، ولكل وقته وشروطه".

واعتبر أن "البلد يواجه اليوم أسوأ عاصفة دولية إقليمية"، مطالبا "أصحاب الضمائر الوطنية الأخلاقية حماية البلد من الخطاب الانتخابي البغيض. وهنا نحذر بشدة من لعبة اللص المقنع، أو لعبة السيادي المزيف، بخلفية تمزيق البلد. ومنه التحريض والتجييش الطائفي، لأنها محرقة تبدأ بأصحابها، وزمن عودة لبنان إلى بازار مقاطعة أو متصرفية انتهى، لبنان اليوم أقوى، رغم عاصفة الحصار والخنق التي تحيط به من كل مكان وجانب".

وتابع المفتي قبلان :"أعود وأذكر وأقول للاخوة المسيحيين: كنا معا، ونبقى معا، شراكة وجود وعيش مشترك ومشروع دولة واحدة، وكما أحذر المسلمين أحذر المسيحيين من لعب البعض بالنار واللغة المسمومة، لأن التهديد والخطر يكمن هنا، ولن نكون يوما ما ضد الوجود والشراكة المسيحية الإسلامية".
وأضاف :"البلد مشلول بشدة، والحلول الداخلية مجمدة، والكيد والنكد الطائفي تصاعدي، والسلطة غمد بلا سيف، والقضاء السياسي مقتل للقضاء، ومجزرة الطيونة وانفجار المرفأ قضايا وطنية أكبر من زواريب السياسة السوداء. ولذلك أصررنا على كف يد البيطار لأنه قاض بوظيفة سياسية وهذا عار".

واعتبر أن "انتظار الإذن من الأميركي هو خيانة وطنية، وأن نترك الناس لوحوش الدولار وأسعار النفط ومافيا الاحتكار والخبز ولصوص النفوذ والإقطاعيات وسط حكومة تصر على الخيار الأميركي مقابل باقي الخيارات، هو إبادة وتمزيق بلد وإعدام للمشروع الوطني. كما أن تغافل الحكومة وترك مسؤولياتها أمام الشوارع والأسواق والأسعار وسوق الدواء ومحارق النفط هو إمعان أكثر في جريمتها الوطنية التي تطال صميم مشروع الدولة وحاجات الطبقات الفقيرة".

  • شارك الخبر