hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

قبرص وحزب الله... تاريخ من التوتر الصامت

الخميس ٢٠ حزيران ٢٠٢٤ - 06:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لا جدال في صحة الانتقادات التي وجهها خصوم "حزب الله" الى أمينه العام، بعد تهديده قبرص باعتبارها جزءاً من الحرب على لبنان، في حال فتحت مطاراتها لانطلاق الطائرات الاسرائيلية لقصف الأراضي اللبنانية.. ولا نقاش في أن التصريح يتخطى الحكومة التي يفترض أن تخاطب قبرص من دولة ذات سيادة إلى أخرى، ويتجاوز التهديد دور وزارة الخارجية والأعراف الدبلوماسية... في أي بلد آخر.

يتصرف نصر الله، على أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة. يقود الحرب، يحدد جغرافيتها، يرسم علاقاتها، وكأنه اللاعب الوحيد البديل عن الدولة المتقاعسة، وليس كفصيل عسكري ينشط على جغرافيا هو جزء منها. وإذا كانت الدولة ترتبط مع قبرص بعلاقات وتفاهمات، فإن حزب الله يربطه مع قبرص تاريخ من التوتر الصامت، وصل الى الذروة بتهديد نصر الله، الأربعاء، ليردّ عليه الرئيس القبرصي بالآلية نفسها لإرسال الرسالة الإعلامية، بقوله: "لسنا منخرطين في الصراع ولا ننحاز إلى طرف ونحن جزء من الحل لا المشكلة".

وقبرص، التي وضعتها الجغرافيا في قلب صراع لا ينتهي، تحولت منذ السبعينيات الى ساحة تنشط فيها القيادات الفلسطينية، فاستدعت نشاطاً استخبارياً اسرائيلياً، ونطاق عمليات لاغتيال المسؤولين الفلسطينيين، بينهم قيادات في "الجهاد الإسلامي" في العام 1988. ولاحقاً، في التسعينيات، كانت ساحة لقاء المخابرات الاسرائيلية بعملائها من لبنان، فباتت قبرص، ساحة محتملة لنشاط "الموساد"، واختبر بعض زوار الجزيرة من أهالي جنوب لبنان في التسعينيات، استدعاءات من قبل السلطات اللبنانية الرسمية للتحقيق، بعد أي زيارة قصيرة كان يقوم بها أي شخص يتحدر من الجنوب الى قبرص بغرض السياحة أو العمل.

بقيت قبرص بمثابة "ساحة مريبة" بالنسبة للحزب، وهي التي ارتبطت بعلاقات متينة مع اسرائيل، دفعتها لتجاوز اتفاق مع لبنان في العام 2010 والذهاب الى ترسيم ثنائي مع اسرائيل لحدودهما البحرية، بمعزل عن لبنان، مما خلق إشكالية حدودية باعتماد النقطة رقم 1 كخط حدودي، بقيت تداعياتها قائمة حتى العام 2022، حين تم ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل بوساطة أميركية.

ويرى "حزب الله" في قبرص، جزيرة مُخترقة من قبل اسرائيل، ومتماهية معها. في العام 2013، دانت محكمة قبرصية شخصاً بتهمة العمل لصالح "حزب الله"، يُدعى حسام يعقوب، وهو لبناني نشأ في بلدة في شمال غربي غوتبورغ في السويد، ويحمل الجنسية السويدية، واتهمته بالتخطيط لمهاجمة مصالح إسرائيلية لحساب "حزب الله".

وخلال الحرب السورية، اتهم اعلاميون مقربون من الحزب، القاعدة البريطانية في الجزيرة، بالتجسس على مجريات الحرب في سوريا. وفي العامين الماضيين، استضافت قبرص تدريبات مشتركة مع سلاح الجو الاسرائيلي، تحاكي حرباً في المتوسط، وذلك بالتزامن مع مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان، حسبما أفاد ناشطون مقربون منه ليل الأربعاء..

وخلال الهجوم الإيراني على اسرائيل في 13 نيسان/أبريل الماضي، اتهمت القاعدة البريطانية بإطلاق صواريخ دفاع جوي لاعتراض مسيرات إيران فوق الأراضي اللبنانية قبل وصولها الى سماء الأراضي المحتلة...

ظهر هجوم نصر الله على قبرص، في الدعوة لتنظيم رحلات اللاجئين السوريين الى الجزيرة الجارة للضغط على أوروبا. كانت الإشارة لافتة، لأنها تعني استعمال الجزيرة كساحة ضغط على أوروبا، وذلك بعد زيارة الرئيس القبرصي الى بيروت وشكواه من قوارب الهجرة غير الشرعية.

هذا الإرث من التوتر غير المعلن، انفجر في تهديد نصر الله لقبرص، مساء الأربعاء، فانقسم اللبنانيون مرة أخرى، بما يشبه انقسامهم السابق حول هجوم نصر الله على دول عربية إبان الحرب السورية. اشتعل الفضاء اللبناني العام بالانتقادات لنصر الله، وارتفعت حدتها بالإشارة الى أن قبرص عضو في الاتحاد الاوروبي، وأعيد التذكير بالتوتر الفرنسي–التركي إثر محاولات تركيا التنقيب عن الغاز في مياه قبرص التركية..

نور الهاشم - المدن

  • شارك الخبر