hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

366302

3469

913

52

281194

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

366302

3469

913

52

281194

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار الساعة | أخبار الساعة أخبار محليّة أخبار محليّة

قاطيشه: الانتخابات المبكرة أولوية لتغيير المتحكمين بالبلد

السبت ٢٣ كانون الثاني ٢٠٢١ - 09:24

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه لـ«اللواء»، إن «أرضية الجبهة التي يراد تشكيلها موجودة، لكنها تحتاج إلى إرادات قادة المعارضة»، مضيفاً: «المعارضون للتيار الوطني الحر وحزب الله يشكلون أغلبية، ولا بد بالتالي من القول وبصراحة أنه لا يمكن مع هذه الفئة إنقاذ البلد وإعادة بنائه»، مطالباً بـ«قرار صريح للإنقاذ بهذا الشأن». ويقول قاطيشا، إن «الموضوع ما زال في الإعلام، ولا اتصالات مباشرة بين القوات والآخرين، لكن الإرادة موجودة عند الحزب الاشتراكي والكتائب والمستقلين والكتائب وعندنا وعند آخرين. وهذا يفرض التواصل بين هذه القوى لبلورة موقف موحد من قيام الجبهة المعارضة».

ويشير قاطيشه، إلى أن «حزب القوات اللبنانية يدرس الموضوع لاتخاذ الموقف من الجبهة، وما يمكن القيام به مع بقية الأطراف المؤيدة»، مشدداً على أن «الأولوية في برنامج عمل هذه الجبهة يجب أن تكون في الضغط لإجراء انتخابات نيابية مبكرة، من أجل تغيير الأكثرية الحالية المتحكمة بالبلد، ووضع الناس أمام مسؤولياتها بأن التجديد للثنائي الحاكم سيغرق لبنان أكثر. ولذلك لا بد من التغيير وانتخاب أكثرية جديدة بإمكانها إخراجه من مأزقه، وهذا الأمر لا يمكن أن يتم إلا من خلال الانتخابات النيابية المبكرة. لكي يقول الشعب كلمته من خلال الاستحقاق النيابي، لأننا متمسكون بخياراتنا اللبنانية الوحيدة القادرة على إخراجنا من المأزق وإنتاج سلطة جديدة».

ويشدد نائب «القوات»، على أن  «الأكثرية التي أفرزتها الانتخابات النيابية في الـ2009 وقبلها في الـ2005، كان يجب أن تحكم، لكنها لم تفعل، فكان الخيار التوجه نحو المصالحة التي لم يحترمها الفريق الآخر، بعدما غدر بنا في الـ2011، حيث تعاملت قوى الرابع عشر من آذار بكثير من حسن النية مع فريق لم يحترم تعهداته، بإسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري عند دخوله البيت الأبيض. فماذا كانت النتيجة؟ حكموا لوحدهم فأسقطوا البلد في الهاوية. والآن بعد الذي جرى فليسمحوا لنا. الأكثرية التي ستنتج عن الانتخابات المبكرة هي التي ستحكم».

ولا يرى قاطيشه، «إمكانية في الظروف الراهنة لعودة تنظيم قوى الرابع عشر من آذار، مع أننا ما زلنا متفقين على العناوين الأساسية التي قامت عليها انتفاضة الاستقلال، لكن حصلت تطورات ومتغيرات في السنوات الماضية لا يمكن تجاهلها، وبالتالي لا بد من التوافق مسبقاً على الخطوط العريضة على أي جبهة يراد تشكيلها، كي تستطيع قوى المعارضة من قول كلمتها في الاستحقاقات الأساسية وفي مقدمها الانتخابات النيابية المبكرة لن تشكل المخرج الوحيد من هذا الوضع الذي يعانيه لبنان».

  • شارك الخبر