hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

249158

5872

715

41

151027

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

249158

5872

715

41

151027

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

قاطيشا: المشكلة الاكبر في تشكيل الحكومة تدخل الصهر موشوشا ومشوشا...

الأحد ٢٧ كانون الأول ٢٠٢٠ - 06:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبه قاطيشا، ان اللقاءات الأخيرة بين الرئيسين العماد ميشال عون وسعد الحريري، إن اكدت على شيء، فهو ان تشكيل الحكومة بالشكل الذي يريده الاخير، ضرب من المستحيل، فعبثا يحاول سعد الحريري، والبطريرك الراعي، والمحسنين محليا وخارجيا، تسجيل اي تقدم في مواجهة فريق غير معني سوى بمصالحه الحزبية والخاصة، ويتخذ من لبنان واللبنانيين رهينة لصالح تحالفاته الاقليمية.

ولفت قاطيشا في تصريح لـ «الأنباء» الى أن المشكلة الاكبر في تشكيل الحكومة، تكمن بتدخل الصهر موشوشا ومشوشا، لوقف مفاعيل ما يتم التوافق عليه بين الرئيسين عون والحريري، فواهم بالتالي من يعتقد ان الثنائي باسيل ـ حزب الله، سيسمح للحريري بتشكيل حكومة لا تحمل بصماته، ولا تراعي الحد الادنى من مصالحه السياسية والشخصية، نحن امام عقدة محكمة، وبحاجة الى معجزة سماوية لحلحلتها.

واردف، يريدون تحت عنوان «وحدة المعايير»، الثلث المعطل، اضافة الى حقائب الدفاع والداخلية والعدل والمالية، ناهيك عن تسمية 6 وزراء مسيحيين، ما يعني من وجهة نظر قاطيشا، ان جل ما يريده باسيل ـ حزب الله، هو ان يكون الرئيس الحريري رئيسا صوريا للحكومة، ومعرضا في كل حين لإنهاء خدماته، مؤكدا اننا ندور في حلقة مقفلة بإحكام، ومعركة الحريري طويلة، وبالتالي لا حكومة على المدى المنظور.

وردا على سؤال، اكد قاطيشا ان كلام الرئيس الحريري عن ضرورة ترميم الثقة بين الفرقاء، كمدخل لتشكيل الحكومة، ينم عن «طيبة قلب» ونوايا صادقة لديه، الا ان التجارب السابقة مع الثنائي باسيل ـ حزب الله، تحمل الجواب الابلغ والأكثر صدقا وأمانة، ولا بد هنا من تذكير الرئيس الحريري، بأن الثقة التي كانت بينه وبين باسيل في العام 2011، ادخلته الى البيت الابيض رئيسا للحكومة، واخرجته منه رئيسا مستقيلا، «مين جرب المجرب كان عقله مخرب».

وختم قاطيشا معربا عن يقينه بأن الرئيس الحريري لن يعتذر عن متابعة مهمته، لان اعتذاره هدية ثمينة للثنائي باسيل ـ حزب الله، الذي يدفع ليس فقط باتجاه ابعاد الحريري عن الحكم، انما ايضا بسوق لبنان الى فوضى عارمة، سبق لرئيس الجمهورية ان سماها «جهنم»، معربا بالتالي عن اسفه بأن يكون «العهد القوي»، قد شارف على نهاية الولاية، وحكومته الاولى لم تبصر النور.

"الانباء الكويتية"

  • شارك الخبر