hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

269241

4594

864

67

158828

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

269241

4594

864

67

158828

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

فضل الله يهنىء بالميلاد: كفى تلاعبا بهذا البلد وبمصير إنسانه

الجمعة ٢٥ كانون الأول ٢٠٢٠ - 12:14

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية والمؤمنين.

وقال في خطبته السياسية: "عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به السيد المسيح حواريه عندما قال لهم: بحق أقول لكم: إن الحريق ليقع في البيت الواحد، فلايزال ينتقل من بيت إلى بيت حتى تحترق بيوت كثيرة، إلا أن يستدرك البيت الأول فيهدم من قواعده، فلا تجد فيه النار محلا، وكذلك الظالم الأول، لو أخذ على يديه، لم يوجد من بعده إمام ظالم فيأتمون به، كما لو لم تجد النار في البيت الأول خشبا وألواحا لم تحرق شيئا. أراد السيد المسيح للمجتمع أن يكون حريصا على الوقوف في مواجهة كل الظالمين والفاسدين والمنحرفين فلا يسكت على ظلمهم وفسادهم وانحرافهم حتى لا ينتشر في مواقع أخرى وعندها سيكون المجتمع أكثر قوة وأقدر على مواجهة التحديات".

أضاف: "البداية من لبنان الذي بدأ يطوي عاما كان الأقسى على اللبنانيين، بسبب جائحة كورونا التي عمت العالم كله والانهيار الحاصل على الصعيد الاقتصادي والمعيشي والنقدي. وإذا كان هناك من بوادر لبدء انحسار هذه الجائحة بعد اكتشاف اللقاح والذي يؤمل وصوله إلى لبنان، لكن لا يبدو أن هذا سيجري على الصعيد الاقتصادي والمعيشي، بل ينتظر أن يتفاقم هذا الوضع مع بداية العام الجديد، إذ يتواصل التعقيد في تأليف الحكومة القادرة على إخراج البلد من هذه الأزمات ويحتدم الصراع بين القوى السياسية المعنية بالتأليف على من يمسك بمفاصل هذه الحكومة وبقرارها ومن له اليد الطولى فيها لحسابات داخلية وأخرى خارجية. ونحن أمام هذا الواقع نؤكد مجددا وللمرة الألف أن تتحمل هذه القوى مسؤوليتها تجاه وطن ينهار وإنسان بات ينتظر أية فرصة ليهاجر هربا من معاناته الدائمة.. والإسراع بتأليف حكومة ينتظرها اللبنانيون وينتظرها العالم حتى تساعد لبنان على الخروج من مآزقه، وتقيه من تداعيات مشهد إقليمي ودولي ساخن. فكفى تلاعبا بهذا البلد وتلاعبا بمصيره ومصير إنسانه".

وتابع: "من حق أي فريق سياسي أن يخوض الصراع السياسي ليحمي موقعه في إطار التنافس الذي يحصل بين هذه القوى السياسية، لكن هذا قد يكون مبررا عندما تكون الظروف طبيعية والبلد يتحمل مثل هذا الصراع، إلا أن هذا ينبغي أن لا يحصل عندما يكون البلد في حال الانهيار الذي وصل إليه، والذي يحتاج إلى تكاتف جهود الجميع فيه لإنقاذه. من المؤسف أن يكون هناك في هذا العالم من قلبه على لبنان، فيما الطبقة السياسية غارقة في أوهام مصالحها وحساباتها التي لن تدوم لها. نعيد التأكيد أن اللبنانيين لن ينتظروا طويلا، وينبغي ألا يراهن على صبرهم أو على الكلمات المعسولة التي تقدم لهم، ولا على سياسة التخويف التي أدمنها الواقع السياسي".

وقال: "في هذا الوقت نتوقف عند القرار الذي اتخذه المجلس النيابي برفع السرية المصرفية لمدة سنة، لنؤكد مجددا أهمية هذا القرار، فهو سيساهم في فتح الباب أمام التدقيق الجنائي وإزالة واحدة من العوائق التي كانت تقف في طريقه، وإن كنا نأمل أن لا يقتصر رفع السرية المصرفية على مدة سنة كونها لا تكفي في إنجاز التحقيقات التي تضمن الوصول لمعرفة أين ذهبت أموال اللبنانيين ومدخراتهم. وتبقى العبرة دائما في تنفيذ القرارات، لا في رفع العتب في إصدارها. وعلى الصعيد الأمني، فإننا نبدي خشيتنا من أن تخرج الأمور عن السيطرة بفعل حوادث القتل وتفاقم موجة السرقات والقتل وعمليات الخطف والسلب، ما يستدعي من القوى الأمنية وكل المعنيين على الأرض السهر لمنع مثل هذه الظواهر حماية للاستقرار والسلم الأهلي. ونبقى على صعيد جائحة كورونا التي يتفاقم أعداد المصابين بها وبأرقام غير مسبوقة، لندعو مجددا ولا سيما إلى مزيد من الوعي من هذا الوباء والوقاية منه والابتعاد عن أي مناسبات اجتماعية وحتى دينية قد تؤدي إلى الإصابة به أو تفشيه. أيها اللبنانيون القرار بيدكم فكونوا الأمناء فيه على أنفسكم وعلى الآخرين".

وختم فضل الله: "ونحن في ذكرى ميلاد السيد المسيح، نهنىء المسلمين والمسيحيين وكل اللبنانيين بهذا اليوم الذي نريده مناسبة لتعزيز روح التلاقي على القيم التي مثلها السيد المسيح، قيم الرحمة والمحبة وخدمة الإنسان كله بعيدا من انتمائه الطائفي أو المذهبي والسياسي، والنهوض بالضعفاء والمحرومين ومواجهة الظلم والجور والطغيان من أي جهة أتت ولأي حساب كان، وبهذا تحفظ الأوطان وتستقر".

  • شارك الخبر