hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

874144

7250

355

14

703057

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

874144

7250

355

14

703057

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

فضل الله: كنا ولا نزال منفتحين على كل المعالجات لعودة جلسات الحكومة

السبت ٤ كانون الأول ٢٠٢١ - 11:50

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله "أننا في حزب الله نعمل من أجل أن تنجح الحكومة في عملها، وكنا ولا نزال منفتحين على كل المعالجات التي تؤدي إلى إعادة ضخ الحياة لجلسات مجلس الوزراء، ونحن نعبر دائمًا عن تأييدنا وتشجيعنا لقيام الوزراء بمهامهم، ولعمل اللجان الوزارية، وإعداد الملفات والأوراق، ولكن أيضًا نريد للحكومة مجتمعة أن تعمل، وهناك طريق واضح أمام القيمين عليها يستطيعون سلوكه، وفي أيديهم معالجات يستطيعون اللجوء إليها للخروج من أزمة عدم إجتماعها، لا سيما وأن أسباب عدم إجتماعها باتت معروفة."

وجاء كلام فضل الله خلال رعايته حفل إطلاق حملة "أخضر على الحدود" للعام الخامس، والتي أطلقتها مديرية العمل البلدي في حزب الله في المنطقة الأولى وجمعية أخضر بلا حدود في باحة المركز الثقافي لبلدية شقراء ودوبية.

وقال: "نطلق هذه الحملة لنؤكد أن المقاومة التي زرعت أغلى الرجال في هذه الأرض، تمد يدها لتزرع الأرض أخضرًا على الحدود، وحيث تصل يدها لتمحو كل يباس، فالمقاومة بهيئاتها وجمعياتها مع البلديات واتحاد البلديات تقوم بهذا الدور في إطار عمل شريف وطني لأن الإخضرار في بلدنا يواجه هذا اليباس الذي بات يسيطر على مساحة واسعة من التفكير والعمل والأرض والإقتصاد والمالية."

ورأى أنه "لدينا في لبنان مشكلة جوهرية في بناء الإقتصاد، لأنه للأسف على مدى عقود من الزمن، بني الإقتصاد اللبناني على ما عُرف بالريع، وأهملت الزراعة والصناعة، وبالتالي فإن جزءًا من الإنهيار الذي أصاب لبنان سببه النهج الإقتصادي الخاطئ الذي أصر القيمون عليه على امتداد عقود من الزمن، على رهن البلد لهذا النهج من دون إعطاء فرصة حقيقية للإنتاج، وعليه، فإننا معنيون اليوم أن نبني اقتصادًا قائمًا على الإنتاج، لا أن نستورد كل شيء من الخارج وأن لا ننتج شيئًا في الداخل، ولذلك نريد اليوم أن ننهض بالقطاع الزراعي لنصل إلى مستوى عال من تأمين حاجياتنا في لبنان ومن التصدير إلى الخارج، وأن لا نبقى مرهونين لسعر الصرف، وهو ما يؤدي إلى بقاء الأسعار مرتفعة."

وأشار إلى أن "هناك مشروع تحصين المواشي الذي أطلقته مؤسسة جهاد البناء بتكلفة شبه مجانية، حيث لدينا مشكلة كبرى في لبنان بموضوع المواشي، والجميع يعرف أن أسعار اللحوم والدجاج والبيض مرتفع لأننا نستوردها من الخارج، ولا نقوم بإنتاج وطني واكتفاء ذاتي، علمًا أنه يوجد لدينا إمكانية في لبنان للقيام بذلك."

وقال: "لقد وزعت مؤسسة جهاد البناء البذار والغلال بأسعار متدنية لتشجيع الزراعة والإستهلاك المنزلي، فضلًا عن مشروع التشجير وتوزيع الأشجار الحرجية والمثمرة، لأنه لا يصح أن نشتري كل شيء، وإنما علينا أن نعود إلى العمل في أراضينا، وإلا سنبقى نعاني في لبنان، وللأسف واحدة من المشكلات التي نعاني منها أننا تركنا سوق العمل، واليوم علينا أن نعود إلى العمل بأيدينا، لأن وضع البلد وصل إلى مرحلة بات معها لا إمكانية للنهوض من دون أن نعمل بأيدينا، سواء بالزراعة أو بالصناعة أو في المجالات الأخرى."

واعتبر فضل الله أن "من مسؤولية الحكومة اللبنانية العمل على فتح أسواق جديدة للمنتجات اللبنانية في سوريا والعراق، وحيث نستطيع أن نساعد، فسنقوم بهذه المساعدة، لأن هذه خطوات أساسية للناس من أجل النهوض بالقطاع الزراعي."

  • شارك الخبر