hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

117476

1041

339

911

69079

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

117476

1041

339

911

69079

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

فضل الله: على المسؤولين تأليف الحكومة بعيدا عن أنانياتهم

الجمعة ٦ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 11:47

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ألقى العلامة السيد علي فضل الله خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور شخصيات علمائية وسياسية واجتماعية، وحشد من المؤمنين.

ومما جاء في خطبته السياسية:
"عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بوصية الإمام الصادق حين قال:إذا أنعم الله عليك بنعمة فأحببت بقاءها فأكثر من الحمد والشكر لله قال الله في كتابه العزيز: (لئن شكرتم لأزيدنكم) وإذا استبطأت الرزق فأكثر من الاستغفار فإن الله قال في كتابه: استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين) يعني في الدنيا (ويجعل لكم جنات} يعني في الآخرة.
يا سفيان إذا حزنك أمر فأكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها مفتاح الفرج وكنز من كنوز الجنة".

وتابع:"فلنعمل بهذه الوصايا التي بها نعزز علاقاتنا بالله تعالى ونحظى بعفوه وغفرانه وتأييده وتسديده ونبلغ رضوانه ونصبح أكثر قدرة على مواجهة التحديات. والبداية من لبنان الذي تزداد فيه أعداد الإصابات بوباء كورونا، بشكل خطير، بحيث أوشكت المستشفيات على ألا تكون قادرة على استقبال المزيد من الحالات، وهذا يستدعي من الدولة القيام بمسؤوليتها لمواجهة هذا الوباء بالتشدد في الرقابة على المواطنين للالتزام التام بسبل الوقاية ومساعدة المستشفيات للقيام بالدور المطلوب منها لتأمين سبل العلاج".

وقال:"في الوقت نفسه، نجدد دعوة المواطنين إلى ضرورة التقيد التام بالإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الآمن، وعدم التهاون بها لكونها السبيل الوحيد لمواجهة هذا الوباء، بعدما أصبح واضحا ان لا قدرة لهم على تحمل إجراءات الإقفال التام وحتى الاقفال الجزئي وإن كنا نخشى أن نصل إليه. نقول للبنانيين إن قرار مواجهة هذا الوباء بيدكم أولا وآخرا، اصبروا قليلا على مزاجكم وعاداتكم وما ألفتموه في سابق أيامكم لترتاحوا طويلا".

واضاف:"أما على صعيد تشكيل الحكومة، فلا يزال التباطؤ يطبع مسار تأليفها وكأن البلد بألف خير وكأن اللبنانيين يستطيعون الانتظار طويلا. ومن هنا، فإننا ندعو القوى السياسية المعنية بتأليف الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الناس الذين أودعوهم مواقعهم وحملوهم مسؤوليتهم، بأن يخرجوا من أنانياتهم وحساباتهم الخاصة ومصالحهم الفئوية والطائفية.. وأن يبادروا لإزالة كل العقبات التي لا تزال تعترض تأليف حكومة كفوءة نزيهة قادرة على التعامل مع كل الملفات المطروحة بكل مسؤولية. إن على هذه القوى أن تعي أن هذا الشعب لن يرحم استهتارها بمصالحه ومستقبله ومستقبل أبنائه، ولن يقبل مجددا بأن يذل ويهان حتى يحصل على حاجاته الأساسية والضرورية. إن هذا الشعب لا يستجدي عندما يطالب بحقوقه ولا يمن عليه بها، بل من حق من يتحملوا المسؤولية أن يقوموا بواجباتهم في ذلك".

وقال:"من المعيب أن يكون في هذا البلد من لا يزال يربط مصيره ومصير أبنائه بما يجري من استحقاقات في الخارج أو بلوغ هذا الموقع أو يقيد موقفه بهذا الشرط أو ذاك، أو للكيد من هذا الفريق أو ذاك، في وقت يرى أمامه بلدا ينهار وتتداعى أركانه وقواعده. وفي مجال التدقيق الجنائي الذي كان أقر سابقا في مجلس الوزراء، وكلفت إحدى الشركات بالقيام به، والذي استبشر اللبنانيون بالبدء بتنفيذه، ورأوا فيه البداية للإصلاح ولاسترداد الأموال المنهوبة، ومعرفة اين ذهبت أموال المودعين، ولكنهم اليوم يتساءلون عن السبب في ما يجري الحديث عنه عن وجود عراقيل أمام الشركة تمنعها من أداء دورها. ومن هنا فإننا ندعو إلى أن يسارع لإزالة كل العوائق القانونية وغير القانونية التي نراها ذريعة لعدم متابعة هذا التدقيق ونعتقد أن الطريق مفتوح لإزالة هذه العوائق إن خلصت النيات".

وتابع:"نقف عند قضية الطحين الذي اكتشف وجوده في مخازن لا تتوفر فيها أدنى الشروط الصحية والتي شكلت إساءة للدولة اللبنانية تجاه دولة شقيقة قدمت هذه الهبة لصالح اللبنانيين، وكشفت عن مدى الإهمال الذي تعاني منه واحدة من إدارات الدولة وعن مدى التفريط بمصالح المواطنين حيث كان ينبغي لهذه الهبة ان توزع عليهم لا ان توضع في المستودعات. إننا ندعو القضاء إلى التحرك وأن يضع يده على هذه القضية من اجل الكشف عن كل ملابساتها ومحاسبة المسؤولين عنها مهما كانت مواقعهم حتى لا تتكرر مثل هذه الكوارث في مواقع او وزارات أخرى".

وخم:"أخيرا نشعر بالاعتزاز بالصمود والصبر والثبات بالموقف الذي جسده الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس، والذي أثبت أنه اللسان الناطق في هذه الأمة. إننا نحيي هذا الصمود وهذا الموقف الصلب في مواجهة العدو الصهيوني وظلمه وغطرسته، ونأمل أن تصل رسالته إلى الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم للعمل لفك الطوق ليس عن جسد ماهر الأخرس فحسب، بل عن شعب بأكمله يتفرج العالم على ظلامته ولا يتقدم خطوة واحدة لنصرته والدفاع عنه".

  • شارك الخبر