hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

511398

995

785

34

429616

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

511398

995

785

34

429616

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

"فاينانشال تايمز": لبنان محتجز كرهينة من قبل سياسييه

الأربعاء ٣١ آذار ٢٠٢١ - 12:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يمكن للبنان أن يغرق مثل تيتانيك، ولكن بدون ناجين، ما لم يشكل السياسيون المتناحرون حكومة قادرة على التعامل مع كلّ هذه الأزمات المتصادمة.

قد يعتقد البعض أنّ هذا ليس خبراً جديداً. ولكنّ ما يجعل الخبر استثنائياً هذه المرة كونه صدر عن رئيس البرلمان وأمير الحرب السابق نبيه بري، والذي يعتبر سمسار السلطة المحوري في لبنان منذ الحرب الأهلية 1975-90، وهو الموالي لسوريا والذي ما زال يحافظ على إمكانية الوصول إلى كل من إيران والولايات المتحدة.

وبحسب ما ورد في المقال الذي ترجمه “صوت بيروت انترناشونال” كان بري، وهو حليف حركة حزب الله شبه العسكرية والمدعومة من إيران والتي تحمل يد السوط التي تتحكم في لبنان الغارق، يكرّر فقط تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان التي قالها في كانون الأول ، وجاء فيها أنّ “لبنان يشبه تيتانيك بدون الأوركسترا”.

على الرغم من عدم رؤية تشكيل حكومة في الأفق ، إلا أن تصريح بري هو على الأقل خطوة نوعية من جوقة رجال الميليشيا الذين يرتدون البدلات، وملوك الطوائف والأوليغارشيين والمصرفيين الذين يزعمون الإبحار بلبنان إلى شطّ الأمان، ولكنهم أمضوا العامين الماضيين يصرخون على جبل الجليد ليبتعد عن الطريق عوضاً عن العمل للتوصل إلى حلّ.

كان بري يخاطب الموجودين خلال جلسة نادرة للبرلمان ، الذي أصبح يشبه كياناً بدون أسنان والذي مضى عليه 11 عاماً دون تمرير ميزانية، ولكن من أبرز خصوصياته وامتيازاته هو إنفاق النواب ثرواتهم للحصول على مقاعد فيه. في هذه المناسبة ، وافق البرلمان على الإنفاق على واردات الوقود من احتياطيات الدولار المتبخرة والخزانة المنهوبة، وذلك بعد أن حذرت وزارة الطاقة من أن انقطاع التيار الكهربائي كل ساعة تقريباً سيتحول إلى انقطاع تام في غضون أسابيع.
وكان البرلمان قد صدّق ظاهرياً على قانون يطالب بإعادة (بعض) الأموال العامة المسروقة إلى الوطن ؛ لكنّ ذلك أشبه بالحائط المسدود لأنه لا يُفعّل أي وكالة لمتابعة ذلك.

وفي انفجار غير مسبوق، قال جميل السيد، رئيس “الجواسيس” السابق والنائب الموالي لحزب الله وحليف الرئيس السوري بشار الأسد ، عن الخطوات المتخذة: “ما حدث هناك كان تمثيلاً ؛ نحن نكذب على أنفسنا ، نحن نكذب على الدول المانحة، ونحن نكذب عليكم، يا شعب لبنان”. يعرف اللواء السيد ، وهو الرئيس السابق للمديرية العامة للأمن العام ، أسرار الدولة وصانعي الدمى فيها.

ولا يُخفى على أحد الآن أن لبنان يتّجه نحو الانهيار. إن الأزمة المالية والاقتصادية والديون والمصرفية المركبة ، ووباء الفيروس التاجي والانفجار الهائل الذي وقع في آب الماضي في ميناء بيروت ، قد أدوا بالفعل إلى تقلّص أي حياة متبقية من الاقتصاد.

فقدت العملة المحلية 90 في المئة من قيمتها. في حين يتم حرمان المودعين بالدولار من حساباتهم من خلال نظام مصرفي مفلس، أقرض 70 في المائة من أصوله إلى دولة مفلسة وبنك مركزي لا يمكنه إعادة الأموال. تقلص الاقتصاد العام الماضي بنسبة 25 في المئة ، وفقاً لصندوق النقد الدولي، فيما يعتقد البنك الدولي أنّ 55 في المئة من السكان هم تحت خط الفقر. من المرجح أن يكون انكماش هذا العام 10 في المائة على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي ، لكن الاقتصاد يتقلص بسرعة كبيرة بحيث لا يمكن معرفته.

لقد ظل لبنان بدون حكومة منذ انفجار الميناء الكارثي ، بعد أن تمّ إطاحة الحكومة السابقة من قبل ثورة شعبية ضد الطبقة السياسية بأكملها قبل 18 شهراً. وقد عقد الرئيس ميشال عون ، الزعيم المسن لأكبر حزب مسيحي يدعمه حزب الله ، 18 اجتماعاً غير مثمراً مع سعد الحريري ، رئيس الوزراء المكلف وابن رئيس الوزراء السابق المقتول.
ويصرّ عون ، المتأثر بصهره الدوفين ، جبران باسيل، الذي فُرضت عليه العقوبات من قبل الولايات المتحدة بسبب الفساد وعلاقاته بحزب الله، على مجلس وزراء غير عملي من السياسيين بدلاً من التكنوقراطيين ، حيث سيكون لديهم حق النقض (الفيتو). في حين يرفض سماسرة السلطة في لبنان الانخراط بجدية في خطط إنقاذ صندوق النقد الدولي (حيث أرسلوا أربعة وفود إلى الاجتماع الافتتاحي قبل عام).

إنّ الجهات المانحة بقيادة الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة على استعداد لدعم حكومة ملتزمة بالإصلاح. ولكن الطبقة السياسية ترفض تشكيل واحدة ، خوفاً من الكشف عن تورط جماعي لها في اختلاس المال العام. يريد حزب الله أن يشتري الوقت ويرى ما ينبثق من محاولة إدارة بايدن إعادة الانخراط مع إيران. كما أنه لا يريد تعريض تحالفه المسيحي الثمين للخطر ، أو المخاطرة بقوته.

يقول أحد المسؤولين الذي يرى عون بانتظام ، “إنّ عون ليس مستعداً لتقديم أي تنازلات على الإطلاق” لأنه تمّ فرض عقوبات على باسيل. ومع ذلك ، “لا يمكنك إيجاد حل لأزمتنا بدون صندوق النقد الدولي” ، كما يقول. “إنه بمثابة جواز سفر آخر إلى المجتمع الدولي والأسواق المالية.”

يصف حليف رئيس الوزراء المكلف الحريري الأمر بشكل أكثر كآبة: “لذا فهم يحتجزون البلاد رهينة ، قائلين:” دعونا نرى ما إذا كان بإمكاننا أن ندوم لفترة أطول قليلاً “، لكن لا أحد يعرف متى تكون نقطة الانهيار.”

دايفد غاردنر - فاينانشال تايمز

ترجمة صوت بيروت انترناشونال

  • شارك الخبر