hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

37258

1018

178

351

16676

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

37258

1018

178

351

16676

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

عون: للتنسيق بين مختلف منظمات الأمم المتحدة لتصل المساعدات الى المحتاجين

الأربعاء ١٩ آب ٢٠٢٠ - 10:53

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين السيد فيليبو غراندي مع وفد ضم مدير مكتب المفوضية الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا السيد امين غرابيّة وممثلة مكتب المفوضية في لبنان السيدة ميراي جيرار ومسؤول الاتصال لدى مكتب المفوضية في بيروت السيد دومينيك طعمة.
وخلال اللقاء قدم السيد غراندي لرئيس الجمهورية تعازيه بضحايا التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت وتمنياته للجرحى بالشفاء العاجل، عارضا ما قامت به المفوضية لتقديم المساعدة الى المتضررين من جراء الانفجار لاسيما أولئك الذين غادروا منازلهم المتضررة، ولفت الى ان مساعدات المفوضية تتجه عادة للاجئين والنازحين السوريين، الا انه نظرا لفداحة ما حصل قررت المفوضية توزيع مساعدات عاجلة على اللبنانيين مع استمرار اهتمامها بالنازحين، حيث تم تخصيص ملايين من الدولارات لأمور الإغاثة الفورية ومساعدة المستشفيات التي تضررت نتيجة الانفجار، وستتعاون المفوضية مع الصليب الأحمر اللبناني لاعداد برنامج إيواء نحو 100 الف شخص إضافة الى برامج للمساعدة النفسية وغيرها من المساعدات الإنسانية الفورية. ولفت الى ان منظمات الأمم المتحدة تعمل بالتنسيق في ما بينها لتقديم الدعم المطلوب للبنانيين المتضررين بالتوازي مع استمرار برامج الاهتمام بالنازحين السوريين.
وردّ الرئيس عون شاكرا المفوض غراندي على عاطفته وعلى المساعدات التي قدمتها المفوضية وتلك التي ستقدمها للمتضررين اللبنانيين. وسلم الرئيس عون السيد غراندي نسخة عن الخطة التي اقرتها الحكومة لموضوع النازحين السوريين في لبنان عارضا للتداعيات المباشرة التي خلفها النزوح السوري على القطاعات اللبنانية كافة والتي تجاوزت الـــ 30 مليار دولار أميركي، ناهيك بالخسائر المباشرة التي مني بها الاقتصاد في لبنان. كما تطرق البحث الى عودة عدد من النازحين السوريين طوعيا الى بلادهم، حيث اكد المفوض غراندي ان المفوضية تواصل اهتمامها بالعائدين وتتواصل مع الحكومة السورية لتنسيق هذه المساعدات ورعاية العائدين الى بلادهم. ولفت السيد غراندي الى ان المفوضية تعمل للحصول على دعم مادي من الدول المانحة لتمكينها من القيام بمسؤولياتها في لبنان وخارجه.
وحضر اللقاء مع غراندي والوفد المرافق، وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبه والوزير السابق سليم جريصاتي والمستشارون العميد بولس مطر ورفيق شلالا واسامة خشاب.

وفي الاطار الدولي أيضا، استقبل الرئيس عون المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان السيد يان كوبيتش ترافقه نائبة المنسق التي عينت حديثا السيدة نجاة رشدي التي ستتولى مهام المنسقة المقيمة لانشطة الأمم المتحدة والشؤون الإنسانية، مع وفد ضم السيدتين نايلة حجار ولينا القدورة. وخلال الاجتماع، نقل كوبيتش الى الرئيس عون تحيات الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتييريس واهتمامه اليومي بالوضع القائم في لبنان بعد التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت. وشرح كوبيتش المهام التي ستضطلع بها السيدة رشدي التي ستتولى خصوصا تنسيق المساعدات الإنسانية التي تقدمها منظمات الأمم المتحدة. وقالت السيدة رشدي انها باشرت فور وصولها الى بيروت مهامها نتيجة وقوع الانفجار في مرفأ بيروت وركزت على المساعدة في انقاذ أرواح المصابين وتوفير التغذية لهم والاهتمام بالجرحى. ولفتت الى ان التركيز سيكون على الشؤون التربوية لتأمين مدارس للطلاب المتضررين وترميم أماكن السكن والسهر على توفير سلامة الغذاء ( قمح وطحين...) والمساعدة على ترميم المرفأ.
ورحب الرئيس عون بالسيدة رشدي متمنيا لها التوفيق في مسؤولياتها الجديدة، شاكرا لها الاهتمام الذي ابدته فور وصولها الى بيروت لإغاثة المتضررين بانفجار المرفأ. وشدد رئيس الجمهورية على أهمية التنسيق بين مختلف منظمات الأمم المتحدة لتصل المساعدات الى المحتاجين لها، لافتا الى انه خلال مؤتمر باريس طلب من قادة الدول المشاركة فيه ان يصار الى تشكيل لجنة دولية تتولى هي تنسيق المساعدات وتشرف على توزيعها حفاظا على الشفافية وحرصا من الرئيس عون على ان تصل المساعدات الى مستحقيها.
وحضر الاجتماع عن الجانب اللبناني، الوزير السابق سليم جريصاتي والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير والمستشاران رفيق شلالا واسامة خشاب.

  • شارك الخبر