hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

672548

1892

236

10

633490

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

672548

1892

236

10

633490

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

أزمة المحروقات... هل تعود الطوابير؟

الخميس ٤ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 10:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


أكّد عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات في لبنان جورج البراكس أن "هناك خللا في تحديد سعر مبيع صفيحة المازوت في المحطة في جدول تركيب الاسعار الحالي، وفي الجداول التي صدرت قبله بسبب عدم اعتماد وزارة الطاقة المعايير والتكاليف الحقيقية في آلية التسعير".

وقال في حديث إلى الوكالة الوطنية للاعلام ان"الوزارة حددت في الجدول مبلغ 674 دولارا اميركيا كسعر افرادي لكل 1000 ليتر مازوت مبيع داخل المستودعات، على ان يضاف اليه النقل وجعالة المحطة بعد تحويل الثمن من الدولار الى الليرة اللبنانية. ولكنها لم تحتسب في التسعير عاملين اساسين : العمولة التي يتقاضاها المصرف عند الايداع الالزامي للمبالغ النقدية بالدولار، ثمن المازوت لديه لصالح منشآت النفط وهي تمثل %1 من المبلغ، كما انها اعتمدت سعر الصرف 19000 ليرة لتحديد سعر الصفيحة في الوقت الذي ترفض فيه قبض المبلغ الا بالدولار الاميركي النقدي، وسعر الصرف في الاسواق يوازي 21000 ليرة كما انها لا تزال تعتمد 1200 ليرة عمولة للمحطة".

واعتبر أنه "نتيجة هذا الوضع الذي يكبد اصحاب المحطات خسارة 11000 ليرة في كل صفيحة، فضل هؤلاء عدم بيع المازوت في محطاتهم."

وناشد المعنيين "الأخذ بدراسات قدمناها لهم وايجاد حل لهذه المشكلة الحسابية الواضحة، أو العودة الى تسعير المازوت وتسليمه إلى المحطات بالليرة اللبنانية".

وختم: "أعود لأنبه مجددا إلى خطورة توقف مصرف لبنان عن تأمين الدولار لزوم استيراد البنزين، وفي حال حصوله سنواجه الازمة نفسها مع امكان عودة الطوابير الى الشوارع.
بإمكاننا، ويتوجب علينا ايجاد الحلول قبل حدوث الأزمة".

  • شارك الخبر