hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1098640

64

7

1

1085901

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1098640

64

7

1

1085901

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

علوش: باسيل لا يتجرأ على معاكسة حزب الله

الإثنين ٢٤ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 06:36

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى نائب رئيس تيار المستقبل النائب السابق د ..مصطفى علوش، ان عزوف الرئيسين سعد الحريري وتمام سلام عن خوض المعركة الانتخابية في مايو المقبل، قد يكون في حال ثبت رسميا، مؤشرا الى عزوف الرئيسين فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي في وقت لاحق، ولا شك انه أمر خطير بكل المقاييس، وقد يتسبب في إشكاليات سياسية كبيرة في المناطق ذات الأغلبية السنية، أخطرها الفراغ الانتخابي على مستوى الزعامات السنية التقليدية، معتبرا بالتالي ان ترك الساحة السنية للفراغ، قد يفتح الأبواب أمام حزب الله، للدخول ومتسلقين جدد في محاولة لقطف العملية الانتخابية، لاسيما ان حزب الله يسعى منذ سنين لإنهاء الاعتدال السني في لبنان، والمتجسد بنهج الرئيس سعد الحريري.

وأكد علوش في تصريح لـ «الأنباء»، انه وبغض النظر عما سيكون عليه القرار النهائي للرئيس الحريري، إلا ان تيار المستقبل سيخوض حتما الانتخابات النيابية ترشيحا واقتراعا، وهو بالتالي لن يسمح لا لحزب الله ولا لحليفه التيار الوطني الحر، باقتناص الفرص من أي وضعية جديدة لتيار المستقبل يرتئيها الرئيس الحريري، رادا أسباب تخبط الشارع السني وشعوره بالإحباط، أولا إلى الخيارات الخاطئة التي اتخذت خلال السنوات الـ 5 الماضية، وثانيا إلى المؤامرة المشتركة بين حزب الله والتيار الوطني الحر، ضد تيار المستقبل وتحديدا ضد الرئيس الحريري لإبعاده عن سدة القرار السني. وما افتخار جبران باسيل بانه تمكن من إبعاد الرئيس الحريري عن تشكيل الحكومة، سوى خير شاهد ودليل.

وعن احتمال ارتداد التصدع في العلاقة بين باسيل وحزب الله، إيجابا على المعركة الانتخابية لتيار المستقبل، أكد علوش ان باسيل لا يتجرأ على مخالفة توجيهات حزب الله، وهو بالتالي أوهن من ان ينتقد ولي نعمته ونعمة عمه السياسية، معتبرا بمعنى آخر ان السهام الباسيلية باتجاه حارة حريك، ما هي إلا سهام ورقية متفق عليها سلفا بين الطرفين، وذلك في محاولة تبدو يائسة للملمة أشلاء باسيل السياسية والشعبية، خصوصا ان أكثر ما يريده حزب الله، هو إبقاء باسيل على رأس كتلة نيابية وازنة تحضن سلاحه مسيحيا، وإبقاؤه في الوقت عينه مستزلما له مقابل حفنة من المراكز والمناصب، سياسة «العصا والجزرة».

وردا على سؤال، أكد علوش ان رئيس الجمهورية ميشال عون يعول على عدم إجراء الانتخابات النيابية، أولا لحماية صهره مما ستحمله صناديق الاقتراع من مفاجآت محبطة له، وثانيا للتسلح بان المجلس النيابي غير دستوري ولا يحق له انتخاب رئيس جديد للجمهورية، معتبرا بالتالي مرحلة ما بعد انتهاء ولاية عون مفتوحة على كل الاحتمالات، وأهمها سيناريو 1989 - 1990، خصوصا ان فريق السلطة الانتحاري وعلى رأسه حزب الله، يتعاطى مع الدستور على انه مجرد قصاصات ورقية لا قيمة لها.

زينة طبَّارة - الانباء

  • شارك الخبر