hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

29986

684

123

307

12445

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

29986

684

123

307

12445

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

علامة: التشدّد الحاصل يؤكد أن لا حلول من دون الدولة المدني

الثلاثاء ٨ كانون الثاني ٢٠١٩ - 17:05

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في المحصّلة النهائية للمشهد السياسي الداخلي، يُمكن تسجيل التالي:
* فريق رئيس الجمهورية ميشال عون يسعى الى الإسراع في تشكيل حكومة، عبر تقديم الأفكار والمقترحات، والتي لا تزال كلّها تلقى رفضاً إما من الرئيس المكلّف سعد الحريري وفريقه السياسي من جهة، أو من قِبَل "اللّقاء التشاوري" نفسه، من جهة أخرى.
* الرئيس المكلّف وفريقه السياسي في حالة ترقّب وانتظار، وهي ليست جديدة تماماً، إذ إن طبيعة العقدة المتعلّقة بالـ "اللّقاء التشاوري" تُظهر تعطيلاً من جانب "حزب الله"، وهو ما يجعل الحريري يعلم أن محاولات كسْره من قِبَل "الحزب" لا يُمكن العمل على إفشالها مباشرة، بل من خلال أطراف أخرى، وهو ما يجعل الحريري يتمسّك بأن تشكيلته جاهزة، وبأن الكرة موجودة في ملاعب الآخرين.
* رئيس مجلس النواب نبيه بري وفريقه السياسي، الذي الى جانب تأكيده أن عملية التشكيل آخذة في التراجُع، بات يركّز منذ مدّة على أن الحلول تكمن بالذهاب نحو الدولة المدنية، وهو طرح يحتاج أصلاً الى عمل من نوع آخر، ويفترض بالأساس وجود هدوء سياسي، وهو ما لا يتوفّر في الوقت الحالي أصلاً. وسيبقى هذا الهدوء مستحيلاً الى ما بعد تشكيل الحكومة الجديدة، مع الأخذ في الإعتبار أن المحصّلة النهائية لعملية التشكيل، يُمكنها أن تسهّل أو تصعّب الإنطلاق نحو الدولة المدنية، خصوصاً إذا بقيت النفوس مشحونة بإمكانية انكسار فريق لبناني، سياسي وطائفي، على حساب آخر.
قديم جداً...
لفت عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب فادي علامة الى أن "موضوع طرح الدولة المدنية هو قديم جداً لدى الرئيس نبيه بري، وكان ورد أيضاً في بنود الحملة الإنتخابية الخاصّة بنا، والتي تقول بإنشاء هيئة وطنية لدراسة إلغاء الطائفية السياسية في الدولة اللبنانية".
وشدد في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" على أن "الرئيس بري مؤمن بتحقيق ذلك، لأن ما نراه حالياً من تجاذب وضغوط وتشدّد مذهبي وطائفي في الدولة يؤكد أن لا حلول من دون الذهاب نحو الدولة المدنية".
وقال علامة:"توقيت طرح الموضوع ليس جديداً، وليس مقصوداً كما فَهِم البعض بأنه يعطي صورة حكومية ضبابية وتشاؤمية، ولكنه يهدف الى إيجاد الحلّ. فالتعثّر واضح في البلد، ونذكّر بأن قانون الإنتخاب أتى طائفياً ومذهبياً بامتياز حتى ولو كان نسبياً، ووصلنا الى تعثّر حكومي والى عدم القدرة على تحديد الحصص".
وأشار علامة الى أن "لا نقول إن الدولة المدنية ستبدأ اعتباراً من اليوم، ولكن يجب العمل على ذلك داخل النظام، بموازاة تطبيق "الطائف" الذي لم يُنفّذ الى اليوم. ولا خيارات أخرى سوى العمل رويداً رويداً على تحويل دولتنا الى دولة مدنية".
وختم علامة:"نحن نؤمن بالطوائف اللبنانية، ونعتبر وجودها إضافة ونعمة للبنان. أما الطائفية فهي مرضنا، ونريد معالجتها بالذهاب نحو الدولة المدنية".
 

  • شارك الخبر