hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

674000

1452

254

10

634302

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

674000

1452

254

10

634302

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

عقيص: ليس كل موقوفي عين الرمانة يحملون بطاقات “قواتية”

الخميس ١١ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 17:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اعتبر عضو تكتّل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص، اليوم الخميس، أن “من اعتدوا على عين الرمانة ينتمون الى الثنائي الشيعي ونكتة “التيار” حول “تحالف الطيّونة” سمجة وهدفها تبرير التحالف مع الحزب”.

وأوضح عقيص في حديث للـmtv، أن “ليس كل موقوفي عين الرمانة يحملون بطاقات “قواتية” ولكن لا نميّز بين موقوف وآخر وهؤلاء يتعرضون لمعاملة مهينة وننتظر اكتمال الملف لنطلع كل الرأي العام اللبناني عليه وذاهبون نحو الادعاء ولا يجوز معاملة أي موقوف بهذا الشكل”.

وقال، “ما يحصل في القضاء يدمي القلب فالقضاء يجب أن يكون حيادياً ومنزّها عن كل الضغوط السياسية ولكن للأسف دخلت السياسة بأمها وأبيها الى “العدلية” ولا بد من توجيه تحية للقاضي سهيل عبود والتي أتجنبها كي لا أضرّ به لكني أشيد به لأنه يتعب جهده لتجنيب العدلية الجنون الموجود اليوم”.

وأكد أنه “من المؤكد أننا غير منخرطين بأي مقايضة وما يحصل في ملف تحقيقات المرفأ مهزلة ونحن ندرس امكانية إجراء تعديلات قانونية توضح أنه في الدعوى نفسها لا يمكن تقديم طلب ردّ إلا مرة واحدة وهذا أمر بديهي”.

وتابع، “لا نحيّد أحداً لا رئيس الجمهورية ولا رئيس مجلي النواب نبيه بري ولا حزب الله لكننا نعرف أن مَن يأخذ القرار في هذا الفريق ويرفع أصبعه هو حزب الله ومَن خلق هذه المشكلة السياسية في البلد هو اليوم في مأزق”.

وأضاف، “يجب إقرار قانون استقلالية القضاء ولن نقبل بعد اليوم باستمرار محاكمة المحكمة العسكرية للمدنيين والمحطة الأهم هي أن يقتنع القضاة في لبنان وأن لا يكون لديهم هذا الشغف والسعي للبروز وأنا مقتنع أن هؤلاء قلّة في الجسم القضائي”.

ورأى أنه “لو حزب الله قادر على حكم البلد لما مارس التعطيل وقدرته الوحيدة التي يملكها اليوم هي القدرة التعطيلية لأنه لا يملك القدرة التغييرية وهو يأخذ وحلفاءه البلد الى كل هذه المنحدرات والعزلة”.

وردا على سؤال، قال عقيص، “السنة الأخيرة من العهد ستكون الأصعب ولو كان يريد حزب الله إنجاح العهد لقام بذلك منذ العام الأول وهمّه اليوم هو إنجاح مشروعه الاقليمي انطلاقا من لبنان ويريد إيصال اللبنانيين للاختيار بين السيء والأسوأ”.

وأضاف، “نخاف على الانتخابات النيابية وعندما تُغلق كل السبل في وجه الفريق الآخر قد يعمد الى تطيير الانتخابات”. ورداً على سؤال قال، “حزب القوات هو الذي يقرّر إذا ما كان سيجدد ترشيحي للانتخابات النيابية المقبلة ولكن إذا ما تم اتخاذ هذا القرار فأعلن انها ستكون الأخيرة لأنني مؤمن بضرورة تداول السلطة”.

على صعيد آخر، قال، “أخشى من عودة آلة القتل التي تعطّل الانتخابات وتأخذنا الى مكان آخر”.​

  • شارك الخبر