hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543865

137

47

3

531156

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543865

137

47

3

531156

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

عقوبات اوروبية بالمفرق؟

الخميس ١٣ أيار ٢٠٢١ - 07:48

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كشفت مصادر مطلعة لـ «الديار» امس ان باريس بعد زيارة وزير خارجيتها الى بيروت كثفت سعيها لدى الاتحاد الاوروبي وبعض الدول الاوروبية لاتخاذ خطوات واجراءات عقوبية ضد مسؤولين وشخصيات لبنانية متهمة بتعطيل تاليف الحكومة.

وقالت المصادر ان هناك تعاونا وتنسيقا فرنسيا المانيا في هذا المجال، لكن بلورة وترجمة هذه الاجراءات يحتاج لفترة لا تقل عن اسبوعين او ثلاثة.

ونقلت المصادر عن مصادر فرنسية ان الوزير لودريان عاد الى فرنسا بانطباع مفاده ان هناك حاجة لاتخاذ اجراءات وعقوبات قاسية بحق المسؤولين اللبنانيين عن تعطيل تاليف الحكومة.

وعلمت الديار ان موفدا مقربا من رئيس الجمهورية سيتوجه الى باريس في الساعات المقبلة للاطلاع على الاجواء الفرنسية بعد زيارة لودريان لبيروت، وسيجري محادثات ولقاءات مع عدد من المسؤولين الفرنسيين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر دبلوماسية اوروبية امس ان الاتحاد الاوروبي يحضر لعقوبات على سياسيين لبنانيين يرى انهم يعطلون تشكيل الحكومة.

ولفتت الوكالة الى انه لم يتم مناقشة اية اسماء بعد، في وقت نددت المجر علانية بجهود الاتحاد الاوروبي للضغط على السياسيين اللبنانيين.

واوضحت «ان العمل الفني بدأ الآن في التحضير للعقوبات، ما يسمى بمعايير التصنيف بعد ان وافق وزراء الخارجية الأوربيين في اجتماعهم الاثنين الماضي على اتخاذ اجراءات نظرا لان العديد من كبار السياسيين اللبنانيين لديهم منازل وحسابات مصرفية واستثمارات في الاتحاد الاوروبي ويرسلون اولادهم الى الجامعات الاوروبية».

واكد دبلوماسي كبير في الاتحاد ان «مستوى نفاد الصبر مع الطبقة الحاكمة آخذ في الازدياد، ولا يبدو انهم يهتمون بمصالح شعبهم»، متوقعا قرارا في الاسابيع الثلاثة او الاربعة المقبلة.

لكن المصادر الاوروبية لفتت في الوقت نفسه الى ان هناك انقسامات بين دول الاتحاد الاوروبي الـ ٢٧ حول الحكمة من العقوبات، لكن القوتين الرئيسيتين في الاتحاد فرنسا والمانيا تؤيدان هذه العقوبات، بينما مجموعة اكبر من الدول لم تحدد موقفها بعد.

واضافت «المسؤولون يقولون انه من المعتاد في المرحلة الفنية والاعدادية ان تظل الدول حذرة وانه بمجرد التوصل الى اتفاق سياسي بين حكومات الاتحاد الاوروبي فانها ستلتف حول فرنسا».

ولفتت المصادر الاوروبية الى «انه بالنظر الى معارضة المجر فان فرضية العمل الآن هي اتباع نهج كل دولة من دول الاتحاد الاوروبي ال٢٦ الاخرى لفرض عقوبات فردية، فضلا عن تقديم المساعدة».

الديار

  • شارك الخبر