hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

77778

1933

248

610

39123

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

77778

1933

248

610

39123

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

عز الدين: المقاومة ستبقى في المواجهة والجهوزية التامة

الخميس ٢٣ تموز ٢٠٢٠ - 10:56

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شيع "حزب الله" علي كامل محسن (جواد) في بلدة عيتيت الجنوبية الذي قضى في القصف الإسرائيلي على محيط مطار دمشق الدولي، في مسيرة انطلقت من أمام منزله، شارك فيها عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن عز الدين، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في "حزب الله" عبد الله ناصر، وعلماء دين وشخصيات وفاعليات اجتماعية وبلدية، وعدد من أبناء البلدة، مع مراعاة الشروط الصحية والطبية.

وجابت المسيرة شوارع البلدة تتقدمها سيارات الإسعاف التابعة للهيئة الصحية الإسلامية والفرق الكشفية، وردد المشاركون اللطميات الحسينية والزينبية، وأطلقوا الهتافات والصرخات المنددة بأميركا وإسرائيل والتكفيريين.

كما تولت ثلة من رفاقه حمل النعش الذي لفَّ بعلم حزب الله، وعند جبانة البلدة أقيمت الصلاة على جثمانه بإمامة العلامة الشيخ محمد طحيني.

عز الدين
ثم القى النائب عز الدين كلمة قال فيها: "أنتم يا أهلنا ضحيتم ليبقى هذا الوطن قويا وليبقى شعبه راسخا وثابتا ومقداما في العطاء، لقد سقط هذا الشهيد على أرض سوريا بغارة إسرائيلية، واستشهد وارتقى إلى الله سبحانه وتعالى، ولكن الحرب سجال بيننا وبين هذا العدو، سواء طالت أم قصرت، وهذا المسار الذي اختطه الشهداء بدمائهم، سنحميه بأشفار العيون، وبإرادتنا وعزمنا وصبرنا، وإننا لمنتصرون، ولو سقط الشهيد تلو الشهيد".

وأضاف: "لقد استشهد الشهيد علي في درب هذا الطريق وهو يقوم بواجبه الجهادي ويتحمل مسؤوليته الوطنية والدينية والشرعية والأخلاقية، ونحن سنقدم الشهيد تلو الشهيد، ولن نتخلى عن مسؤوليتنا، وعن حفظ أهلنا وشعبنا ووطننا وحقوقنا وثرواتنا واستقلالنا وسيادتنا، شاء الأميركي أم لم يشأ".

وأكد عز الدين "أن الصراع ما زال مفتوحا، والمعركة طويلة، ولن نتراجع مهما قدمنا من تضحيات، والمقاومة التي صنعت هذا النصر والتحرير، ستبقى في المواجهة والجهوزية التامة، ولن نفرط بذرة من تراب هذا الوطن، وكذلك لن يفرط أحد بقوة هذه المقاومة، ولن نتخلى عنها، لأنها أثبتت إلى جانب شعبها وجيشها أن هذه الثلاثية هي التي تصنع لنا العزة والكرامة والحرية".

بعدها ووري الفقيد في الثرى في جبانة البلدة.

  • شارك الخبر