hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

26768

685

128

263

10217

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

26768

685

128

263

10217

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

عبد الساتر للمسؤولين: من يميت شعبا يجب محاكمته أمام محكمة دولية

الجمعة ١٤ آب ٢٠٢٠ - 18:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ترأس راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر، عشية عيد انتقال العذراء مريم، قداسا الهيا لراحة أنفس الشهداء الذين سقطوا في انفجار بيروت وعلى نية المحزونين والمفقودين والجرحى، وذلك في منطقة مار مخايل - النهر، بمشاركة السفير البابوي في لبنان المونسنيور جوزيف سبيتاري ولفيف من الكهنة.

وألقى عبد الساتر عظة قال فيها: "هناك من سأل: لماذا القداس في مكان الموت هذا بين الردم والدم؟ جوابنا هو أنه في هذا المكان كشف الشر عن وجهه الحاقد وحاول أن تكون له الغلبة في وطننا لبنان، فقتل الأبرياء، واختفى الأحباء، وتهدم جنى العمر ومحيت الذاكرة، وتوقف الزمن. في هذا المكان، اخترنا ان نحتفل بالقداس لنعلن امام الجميع اننا بيسوع مخلصنا وربنا ننتصر على الموت بالقيامة، وعلى الشر بالمحبة والخير والغفران، وعلى القهر بالتضامن والتعاضد. نحتفل بالقداس في هذا المكان لنعلن امام الجميع إيماننا ان موتانا الذين حاول الموت ان يطويهم، هم أحياء في قلب الله، وحاضرون معنا في هذا الوقت وفي هذا المكان بالذات. غيابكم مر وموتكم شقاء لا يطاق. اننا نفتقدكم، ونبكيكم بدموع المحبة الغزيرة، لكننا لن نيأس ولن نرحل عن هذه الأبنية والشوارع التي استشهدتم فيها، بل سنتجذر فيها أكثر لأن فيها قلبكم ويدكم وصوتكم ونفسكم".

أضاف: "هناك من سأل ويسأل: أين كان يسوع وأمه مريم لحظة الانفجار؟ لماذا لم يخلصا الكسندرا وتريز ورالف وجو وأحمد وعلي وآرام، وغيرهم من الشهداء، من الموت؟ لست أدعي أني أعرف مشيئة الرب في حياة كل إنسان، لكني متأكد من حب الرب ووالدته مريم لكل إنسان، حب هو بالأحرى غرام، لأنني كل يوم أختبر هذا الحب. فأنا أقول امام الجميع إن الرب وأمه كانا عند مدخل مستشفى اوتيل ديو يحملان آلام الجرحى عنهم، وفي أروقة مستشفى مار جرجس يغمران الشهداء بحنانهما وفي ساحة مستشفى الجعيتاوي يعزيان ويشجعان وفي بقية المستشفيات يبكيان اولادهما المتألمين والهائمين ووجوهم كلها دماء. الإنسان يميت أخاه الإنسان، لكن الرب يحييه ويجعله في قلب الله ليحيا حياة ابدية من دون ألم ولا دموع".

وتابع: "إلى المسؤولين في بلادي من كل الطوائف والأحزاب: متى ستتغيرون؟ متى ستتخلون عن الكذب والسعي خلف الكراسي والمال؟ متى ستكونون حقا في خدمة من ائتمنوكم على حياتهم وأحلامهم؟ هل بكيتم من استشهد؟ هل ستكفون عن الاستنكار والتصاريح الفارغة وتعملون بصمت، احتراما للدماء التي هدرت، على كشف حقيقة ما جرى ومن هو الفاعل الحقيقي؟ هل تشعرون بغضب الناس؟ اليس هذا الغضب هو ما جعلكم تخرجون من مقراتكم محاطين بجيش من الأزلام المسلحة؟ هل تسمعون لعنات الأمهات الثكالى؟ يا حسرتاه، كأنه لم يكن الانفجار الكارثة في 4 آب، فها انتم تعودون الى ما كنتم عليه من قبل من اصطفاف ومحاصصة، من سجال عقيم ومماحكات لا تنفع. متى تتغيرون؟ متى تلين قلوبكم المتحجرة؟ متى تتخلون عن عقائدكم الطائفية والسياسية، عن قناعاتكم ووطنيتكم الزائفة لتروا حقيقة واقع شعبكم فتعملوا لتكون له الحياة بوفرة؟".

وأردف: "ايها المسؤولون في بلادي، أريد ان أعرف ومعي كل المنكوبين، حقيقة ما جرى. لماذا وقع الانفجار؟ وكيف؟ وعلى يد من؟ وهل ستحاسبون الفاعل؟ ايها المسؤولون في بلادي عن حياة شعبهم، أكنتم رجال سياسة او تجارا او موظفي دولة او مصرفيين او غيرهم، تذكروا ان من يميت شعبا، روحيا أو ماديا او نفسيا يرتكب جريمة ضد الإنسانية ويستحق ان يحاكم امام محكمة دولية. انتم الذين تسعون اليوم الى تغيير وجه المنطقة المنكوبة وتحريف تاريخها وقطع جذورها مستغلين ألم الناس وعوزهم، توقفوا عن فعل ما هو شرير ولا أخلاقي ومدوا اياديكم للمساعدة والتضامن".

وختم: إخوتي أخواتي، نصلي على نية شهدائنا وأهلهم، نصلي على نية المفقودين ليعودوا، نصلي على نية الجرحى والمنكوبين، نصلي على نية شبابنا وشاباتنا الذين اندفعوا في الخدمة والتضامن مع إخواتهم وأخواتهم بمجانية فوضعوا في قلوبنا الرجاء والعزاء، ونصلي على نية لبنان، ليحم الرب لبنان وشعبه".

  • شارك الخبر