hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

127903

1000

354

1018

80210

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

127903

1000

354

1018

80210

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

عبدالله لاذاعة لبنان: لبنان تحت الصفر والحكومة تفصيل

السبت ٣١ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 14:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب بلال عبدالله، في حديث لبرنامج "لبنان في أسبوع" الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى عبر "إذاعة لبنان"، أن "لبنان تحت الصفر، والحكومة تفصيل، إذ يا للاسف بعض القوى السياسية في السلطة يتعاطى مع الوضع وكأن لبنان بألف خير. المكابرة عينها، واللغة الخشبية عينها، وفقا للتشاطر والحركات التقليدية، غير آبهين بأن البلد انهار كليا".

وقال: "يدعون العنفوان والصلابة والقوة، في حين أن من يدير الأمور في الملف الحكومي يتحمل المسؤولية، وهو مدرك إفشال المبادرة الفرنسية، ويحاول إفشال الحكومة الإنقاذية لإرضاء من في خارج لبنان، في انتظار الانتخابات الاميركية".

وتحدث عن "استحضار عقد جديدة من هنا وهناك، من ضمن ما استحضر ما حكي عن خلاف حول عدد الوزراء بين 18 أو 20 بسبب التوزير الدرزي، وهنا نقول إن طرفا في بعبدا يستحضر هذه الأخبار ويضعها في الإعلام للايحاء بأن المشكلة درزية وان وليد جنبلاط يعطل تشكيل الحكومة، وبالتالي الذهنية القائمة هي هيمنة وسيطرة، ولم يكتفوا بأنهم أوصلوا البلد إلى هذا الدرك المتدني".

وشدد على أن "الحزب الاشتراكي لم يسأل بعد عما يريد في الحكومة، وبصفة شخصية أطالب بالدفاع او الداخلية او الخارجية أو حتى العدل، لأني أرفض ان يعطوننا فتات ما تبقى، فلدينا في الحزب الاشتراكي كفاءات ومن كل الطوائف".

وسأل: "لماذا يحكى عن إعطاء الداخلية والدفاع لرئيس الجمهورية، وهو فوق كل السلطات؟ لماذا يطالب بحصة؟ نعتبر ذلك حصة مقنعة للتيار الوطني الحر".

وعن موضوع ترسيم الحدود البحرية، لفت الى أن "المفاوضات إيجابية وستصل الى نتيجة مرضية ولمصلحة لبنان"، معتبرا أن "هذا الموضوع منفصل في مقاربته أميركيا عن المسار السياسي الداخلي، اذا أميركا تسهل في المفاوضات وتعقد في الداخل، وهنا السؤال عن كيف تهادن هنا وتصعب الأمور هناك بمزيد من العقوبات".

ودعا عبدالله المواطنين إلى "التزام إجراءات الوقاية من كورونا، وعلى الجهات الدينية دعم القطاع الاستشفائي".

  • شارك الخبر