hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

289660

3906

945

76

170267

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

289660

3906

945

76

170267

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار الساعة | أخبار الساعة أخبار محليّة أخبار محليّة

صور سليماني والمهندس تنتشر في لبنان... في ظلّ غياب كامل للدولة

الأحد ٣ كانون الثاني ٢٠٢١ - 08:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أطلق «حزب الله» اللبناني اسم القيادي في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني على مساحات عامة في جنوب لبنان وشرقه، وأقام احتفالات شارك فيها قياديون بالحزب، وسط غياب المواقف من السلطات اللبنانية.
ويحيي «حزب الله» الذكرى السنوية لاغتيال سليماني والقيادي العراقي أبو مهدي المهندس بسلسلة من النشاطات، كان أبرزها تثبيت لوحات تذكارية في مناطق الجنوب والشرق تحمل اسمي سليماني والمهندس، وتُوّجت باحتفال أقيم في «حديقة طهران» على الحدود اللبنانية الجنوبية، أعلن فيه عن تخريج دفعة من المقاتلين «المرفعين إلى صفوف التعبئة العامة» في الحزب، وأطلق عليها اسم «دفعة الشهيد القائد قاسم سليماني»، وأدوا قسم «العهد والوفاء» لسليماني والمهندس، بحسب ما أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية.
وانتقد مدير مركز «أمم» للتوثيق الباحث لقمان سليم محاولات «حزب الله» لتحميل لبنان أكثر من حجمه في صراعات المنطقة. ويتوقف عند الاحتفالات للقول إن «لبنان هو ساحة التجربة الناجحة بامتياز بالنسبة للمحور، بينما لا يُحتفل بقاسم سليماني في سوريا كما يمكن الاحتفال بلبنان»، ويؤكد أن الحزب «يحمّل لبنان أعباء قاسم سليماني وتبعات حروبه».

ولا يعد إطلاق أسماء قياديين في الحزب أو مسؤولين إيرانيين جديداً في لبنان، ففي العام المنصرم، أطلق اسم سليماني على جادة تابعة لبلدية الغبيري في ضاحية بيروت الجنوبية، انضمت إلى طرقات أخرى حملت اسم الخميني، أو قياديين آخرين راحلين في الحزب. كما أطلق اسم «حديقة إيران» على حديقة كبيرة مولت إيران إنشاءها على الحدود الجنوبية في مارون الراس بعد عام 2006.
وجرت الاحتفالات والنشاطات التي أقامها الحزب منذ أول من أمس الجمعة، في غياب أي تعليق للسلطات اللبنانية، علماً بأن الاحتفالات أقيمت بحضور رؤساء بلديات في تلك المناطق. ويمنح القانون اللبناني البلديات التي تمثل السلطات المحلية، حرية إطلاق أسماء الشوارع، ويُرسل الطلب إلى وزارة الداخلية عبر القنوات الإدارية التي تتبع لها البلديات في المحافظات. وفي حال لم يصدر أي اعتراض من وزارة الداخلية برفض الاسم خلال عام، يصبح نافذاً، وهو ما حصل في السابق.
ويتحدث لقمان سليم عن مستويين في قراءة ما يجري، أولهما «المستوى التذكاري الاحتفائي»، والمستوى السياسي الذي تكشفه العبارات المكتوبة على اللوحات التذكارية. ويقول سليم إن العبارات «تمثل محاولة لترميم فكرة القدس وفلسطين» بعد أن ارتبط اسم سليماني بالقتال في سوريا والعراق، وذلك لجهة التأكيد أن الطريق الذي أطلق عليه اسم المهندس في الجنوب، يربط محافظتي الجنوب والنبطية بطريق فلسطين. وقال سليم لـ«الشرق الأوسط» إن ذلك «جزء من البروباغندا التي تحاول تعويم محور المقاومة وتعويم قضيته، وهي مرتبطة بمحاولات الاحتفال بقاسم سليماني في غزة أو غيرها».
وأقام الحزب مراسم افتتاح محمية طبيعية حملت اسم سليماني في تلة العويضة في بلدة الطيبة الجنوبية، القريبة من الحدود، التي تحتوي على أكثر من 100 ألف شجرة، برعاية الأمين العام للحزب حسن نصر الله الذي مثله في الاحتفال عضو كتلة الحزب النيابية النائب علي فياض وقياديون آخرون، كما مثّل فياض نصر الله في مراسم إطلاق اسم المهندس على طريق بلدة علمان التي تربط محافظتي الجنوب والنبطية بفلسطين. وأزاح الستار عن لوحة تذكارية تحمل اسمه وصورته.
وفي البقاع في شرق لبنان، أزاح النائب حسين الحاج حسن الستارة عن لوحة تحمل اسمي سليماني والمهندس على طريق رأس العين مقابل بحيرة البياضة، وغرس شجرة باسمهما في بعلبك. كما أقيم احتفال إزاحة الستار عن لوحة لسليماني والمهندس في بلدة بريتال قرب مبنى اتحاد بلديات جنوبي بعلبك.
وتمتد النشاطات على مدى ثلاثة أيام، وتُختتم بخطاب يلقيه نصر الله اليوم في احتفال مركزي يقيمه الحزب في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال سليماني والمهندس.

المصدر: جريدة شرق الاوسط

  • شارك الخبر