hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

38363

1105

170

361

17110

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

38363

1105

170

361

17110

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

صوامع المرفأ أنقذت بيروت من فاجعة أكبر بكثير

السبت ١٥ آب ٢٠٢٠ - 13:22

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في ذلك المساء من الرابع من شهر آب، توقفت عقارب الساعة عند الساعة السادسة وتسع دقائق، علما ان الوقت ما زال يركض فينا. انفجار هز فدمر وقتل وشرد وأصابت شظاياه بصورة مباشرة قلوب جميع اللبنانيين.

في مرفأ بيروت حيث وقعت الكارثة، كل شيء مهدم، الا قطعة من الباطون المسلح تنتصب بقوة قيل عنها، انه لولاها لكان الدمار شاملا، اذ انها حجبت جزءا من الانفجار من الناحية الجنوبية وارسلت جزءا منه الى البحر، وهذا ما انقذنا من فاجعة اكبر بكثير.

جدل كبير أثير في الايام الماضية عن هذه القطعة، اي اهراءات القمح، من بناها ومن مولها وفي اي عهد، وأسئلة كثيرة سئلت عن سبب صمودها، وأجوبة عدة أعطيت منها ما هو مفبرك ومنها ما يخبر نصف الحقيقة.

الشق الحقيقي من قصة بناء الاهراءات أنها بنيت بين الأعوام 1965 و1970 على عهد الرئيس شارل حلو، اذ اتخذت الحكومة اللبنانية انذاك قرار بناء "صوامع بيروت" لحماية القمح من الرطوبة والقوارض، حيث ان العنابر الأربعة القديمة لم تعد تكفي لتخزين كمياته. تولت شركة تشيكية بناء الصوامع الجديدة والضخمة وذلك بهبة من دولة الكويت، التي حضر حفل الافتتاح اميرها حينها، الشيخ صباح السالم الصباح.

انما ما هو سر هذه الاهراءات التي صمدت في وجه ثالث اكبر قوة انفجار في العالم، ومن يقف خلف هذا الموضوع؟

يوضح المهندس المدني الدكتور جورج نصر: "تم التصميم الإنشائي للاهراءات بواسطة الدكتور جاك نصر (1916-2002)، والدي، الذي كان أحد المهندسين الإنشائيين الرائدين في الشرق الأوسط والذي حصل أيضا على براءة اختراع على تصاميم خرسانية رقيقة. وفي حين تولت الشركة التشيكية الشق التنفيذي من المشروع، عمل الدكتور نصر على تطويره وتعزيزه".

أضاف: "في هذا الصدد، أخذ الدكتور جاك نصر في الاعتبار عاملين مهمين في تصميم صوامع بيروت، غالبا ما يتم تجاهلهما في تشييد مثل تلك الإنشاءات. كان يعلم أن الصوامع "يمكن أن تفشل" بشكل غير متوقع بطريقتين رئيسيتين. أولا، في بعض الحالات عندما يتم ملء الصوامع بسرعة كبيرة، ينتهي الأمر بالحبوب المخزنة "بالضغط على الجدران"، مما يؤدي إلى ضغط أكبر بثلاث إلى خمس مرات من الضغط "الهيدروستاتيكي" الذي على اساسه تم تصميمها. ثانيا، يجب أن تكون الصوامع مصممة بطريقة خاصة لتحمل الانفجارات، حيث قد تشتعل الحبوب الداخلية وتنفجر في ظل ظروف معينة".

وعن والدها تخبر الدكتورة إيلين نصر: "كان والدي اول حامل للدكتوراه في الهندسة في الشرق الاوسط واول متخصص في الاسمنت المسلح، عمل مستشارا في مشروع بناء اهراءات مرفأ بيروت، كما هو الحال في العديد من المشاريع الأخرى في لبنان مثل مبنى اللعازارية الذي كان حينها أطول بناء في الشرق الاوسط، ووزارة الدفاع وكازينو لبنان وتمثال يسوع الملك والعديد من الجسور والمجمعات والجامعات. وأجرى الدكتور نصر تغييرين حاسمين على تصاميم البناء، وهما مسألة الضغط الكبير الذي تولده الحبوب، وامكانية ان تنفجر. تم دمجهما في الخطط النهائية للمقاول التشيكي، مع احتمال حدوث ذلك أثناء الزلزال. كما درس هذه النقاط في كل صفوف الهندسة وكل طلابه يعرفون هذه القصة".

أضافت: "كان أبي رائدا في تطبيق بعض أساليب التصميم الإنشائي الأميركية التي تم تطويرها في الفترة الاخيرة، واستخدمها لتصميم صوامع لم تكن مقاومة للزلازل فحسب، بل يمكنها أيضا حمل أحمال عالية غير متوقعة. كان المبنى ساحة معركة خلال الحرب اللبنانية 1975-1990، لكنه بعدها لم يكن يتطلب سوى بعض "اللمسات" ليعود الى سابق عهده. وفي التسعينيات، كان المطورون لا يزالون يشعرون بالثقة في تصميم الهيكل وسلامته وتمت اضافة المزيد من الصوامع إليه".

اليوم، هناك اقتراحات كثيرة بأن يترك هذا المجسم ويتم تحويله الى معلم تاريخي لتكريم جميع الشهداء الأحياء والذين رحلوا "كي لا ننسى" ما حل بنا نتيجة هذه الفاجعة، وان نتعلم من هذا الدرس القاسي. وتشبه بقايا اهراءات بيروت الى حد بعيد، أعمدة معبد جوبيتر في مدينة الشمس بعلبك التي بدأ ببنائها الفنيقيون على غرار مرفأ بيروت، والتي أطلق عليها الرومان قديما "اهراءات روما" لوفرة محاصيلها الزراعية، حتى إنها أضحت مستودعا يمدهم بالقمح تماما مثل الاهراءات، التي لو حكت، لأخبرت.

كاتيا شمعون - الوكالة الوطنية

  • شارك الخبر