hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

260315

4359

299

61

156084

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

260315

4359

299

61

156084

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

صحيفة إسرائيلية: المفاوضات مع لبنان دخلت في طريق مسدود

الإثنين ٢٣ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 10:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكدت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، أن المفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة، بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي دخلت في طريق مسدود، لأن "المواقف متضاربة".

وأشارت الصحيفة في خبرها الرئيس، الإثنين، إلى حدوث "مواجهة علنية بين الرئيس اللبناني ميشيل عون ووزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، في أعقاب عدم التقدم في المفاوضات بين الجانبين بشأن الحدود البحرية".

وذكرت أنه "في ختام جولة المحادثات الثالثة بين الطرفين الأسبوع الماضي، نشر الرئيس اللبناني الموقف الجديد لبلاده بالنسبة لخط المياه بين إسرائيل ولبنان".

وبحسب الصحيفة، ورد في حساب الرئيس عون على "تويتر"، أن "فخامة الرئيس وجه الوفد الفني، المسؤول عن إدارة المفاوضات غير المباشرة بحيث تحل المفاوضات على أساس الخط المنطلق بريا من نقطة رأس الناقورة، مثلما ورد في اتفاق "نيوكومب - بوليه" عام 1923 ويتواصل إلى البحر".

وقالت: "على حد قول عون، فإن خط الحدود هذا وضعه الجيش اللبناني، ولكن وزير الطاقة شتاينتس سارع لرفض الأمر، وأشار إلى أن لبنان يعرض مواقف متغيرة تتعارض والخرائط التي أيدها لبنان في الماضي".

وزعم شتاينتس، أن "لبنان غير سبع مرات موقفه في موضوع الحدود البحرية مع إسرائيل، وموقفه الحالي يتعارض ليس فقط مع مواقفه السابقة بل حتى مع موقف لبنان في موضوع الحدود البحرية مع سوريا".

وأكد وزير الإسرائيلي، أن "استمرار لبنان في الخط الحالي سيؤدي لفشل المحادثات"، مضيفا: "من يسعى لفتح مقدرات الطبيعة بأمان ملزم بأن يتمسك بمبدأ الاستقرار وتسوية الخلافات وفقا للخطوط التي أودعتها لبنان وإسرائيل لدى الأمم المتحدة".

وبعد يوم من حديث شتاينتس، رد عليه الرئيس اللبناني وأكد أن "الادعاء بأن لبنان غير موقفه، لا اساس له من الصحة"، مضيفا: "موقف لبنان صلب".

مع هذا، "لم يلتزم شتاينتس الصمت فرد على عون وقال: "منذ شهر كانون الثاني/يناير 2007 ومع توقيع اتفاق الحدود البحرية بين دولتك وقبرص، وحتى هذه الأيام عرض لبنان سبعة خطوط مختلفة للحدود البحرية".

وتابع: "وبخلاف حكومة لبنان، وجهت الوفد الإسرائيلي للتصرف بمسؤولية والتمسك بالخط الذي أودعته تل أبيب في الأمم المتحدة قبل نحو عشر سنوات، والوصول عبر المحادثات في نهج براغماتي لمحاولة تقليص وحل الخلاف".

وذكرت الصحيفة، أنه "من المفترض أن تجري جولة المحادثات الرابعة بين الجانبين بعد نحو أسبوعين، وتقدر المحافل المقربة من المفاوضات، أنه في حال لم يخفف لبنان من حدة موقفه، فإن المفاوضات ستصل لطريق مسدود".

وسبق أن كشفت ذات الصحيفة، عن بعض الخلافات والفجوات في المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي برعاية الأمم المتحدة، بشأن ترسيم الحدود.

"عربي 21"

  • شارك الخبر