hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

120300

1636

335

950

71236

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

120300

1636

335

950

71236

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

شريم: المفروض أن تكون وزارة المهجرين في الحكومة المقبلة برسم التصفية

الأربعاء ٢٨ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 14:21

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قالت وزيرة المهجرين في حكومة تصريف الأعمال الدكتورة غادة شريم ردّا على سؤال عن وضع الوزارة: "لقد تمكنّا من مكننة قاعدة البيانات الموجودة لدينا وهذا برأيي أهم ما قمنا به فهو الأساس لضبط الوضع والحد من الفساد داخل الوزارات، كما لجأنا الى الصندوق لمعرفة المقبوضات وقمنا بالاتصال بالمعنيين وقد تبيّن أنّ هناك الكثير من المستحقين الذين قاموا ببيع عقاراتهم وفي قانون الوزارة من يبيع لا يستفيد من التعويضات.
وتابعت شريم في حديث لها عبر تلفزيون الجديد: "نحنا كوزارة ليس لدينا أموال، فالأموال موجودة في الصندوق حصرا ولسنا أوصياء عليه.
وظيفتنا إدارية فقط.
أمّا عن المبلغ الذي نحتاجه لإنهاء ملف المهجرين أشارت شريم الى أنّ: "هناك في الوزارة وحدها 6400 ملف بدون الترميم المنجز بحاجة الى 180 مليار علما انّه قد صُرف على هذا الملف من التسعينات لليوم حوالي الـ3000 مليار والمستغرب وجود ملفات غير مدفوعة حتى اليوم وأظن أنّ السبب يعود الى الاعتباطية التي كانت تمارس بالدفع! "
وأضافت: "هناك تحقيق يحصل الآن في الوزارة والصندوق نتمنى على القضاء البتّ في الموضوع وتحديد أين وكيف صُرفت الاموال."
كما أكدّت شريم أنّ: "الاستمارة التي قمنا بها في لجنة التنمية الريفية مهمة جدا فهي تعطي الدولة كلّ المعلومات عن كلّ البلدات ونتطلع الى أن تتعاون معنا البلديات."
ولفتت شريم الى أن: "الوزير "اللي ما بدو شي" يمكنه الوقوف بوجه الفساد وبالتالي يستطيع أن يكون على مسافة واحدة مع الجميع، من الضروري فصل الوزارة عن النيابة وعمليا لا شيء يستطيع انتشال لبنان من أزمته سوى وزراء تكنوقراط."
أمّا عن حكومة دياب قالت وزيرة المهجرين: "الجو العام لم يكن معنا، والظروف والمعاكسات كانت كثيرة كما ان الخارج لم يدعمنا ابدا."
وفي سؤال عن التحقيق الحاصل في انفجار المرفأ أكدّت شريم تفهم اللوعة التي يعيشها الاهالي قائلة: "نفهم لوعة الاهالي وخسارتهم لكن التحقيق لم يكتمل بعد، اعيد واكرر عندما قال الرئيس دياب أننا بحاجة الى 5 ايام كحد أقصى "للتحقيق" كان يعني التحقيق الاداري الذي تحقق وتوقف على أثره المسؤولين المباشرين عن الانفجار."
وأضافت: "اذا علينا مسؤولية في مكان ما فهي مسؤولية صغيرة فما وصلنا من معلومات قللت من قيمة الموجودات في المرفأ وقد أخبروا الرئيس أنّها مواد تُعنى بالزراعة وليس هناك شيئا مهما."
وتابعت شريم: " تحملت حكومة حسان دياب وزر 30 سنة من الفساد كأن الثورة كانت ضدنا فقط وكأننا كنّا المشكل الرئيسي وعندما استقلنا انتهت التظاهرات وعاد كلّ شيء الى طبيعته، نتحمل مسؤولية اننا قبلنا ان نكون "كبش محرقة"، كان يمكننا اتخاذ قرارات جريئة اكثر كما كان يجدر بنا أن نقلب الطاولة."
وفي ختام اللقاء تمنّت وزيرة المهجرين في حكومة تصريف الاعمال غادة شريم أن تعتبر وزارة المهجرين في الحكومة المقبلة بحكم التصفية وان تكون هي آخر وزيرة فعلية للمهجرين وأن تطوى صفحة الحرب نهائيا.

  • شارك الخبر