hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

28297

779

124

286

11440

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

28297

779

124

286

11440

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

شدياق مطلقة عريضة التحقيق دولي للانفجار: 3 طرق للتوقيع

الجمعة ٢٨ آب ٢٠٢٠ - 12:26

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شكرت الوزيرة السابقة مي شدياق “كل من وضع ثقته فينا وبعملنا الشفاف وتبرع لـGround-0 لأن بفضله بدأنا بأعمال الترميم للعديد من البيوت”.

وأكدت خلال إطلاق عريضة للمطالبة بتحقيق دولي لانفجار بيروت، “في 4 آب وقعت الجريمة ونسأل عن المجرم الذي تسبب بمقتل 171 وبجرح أكثر من 6 آلاف شخصاً، ولا يزال هناك 7 مفقودين ما من أحد يعلم عنهم شيئاً، وتسبب بتضرر 17 مستشفى، 4 منها توقفت عن العمل بشكل كامل علماً أنها تعدّ من اكبر مستشفيات الشرق الأوسط. والأضرار بالبنى التحتية حدّث ولا حرج، وما من شيء بقي عدا عن البكاء على الأطلال”.

وأضافت شدياق، “سارعنا إلى تأمين مراكز إيواء وإلى توزيع مواد غذائية للمتضررين إضافة إلى تأمين دعم نفسي واجتماعي من متخصصين وكل هذه الاعمال تقوم فيها Ground-0 بالشركات مع جمعيات لا تبغي الربح”، مؤكدة أن “شبابنا قدموا الإسعافات الأولية بحسب قدرتهم، ومتطوعو ground-0 يساعدون على قدر ما يستطعون”.

وشددت شدياق على أنه “منذ التفجير لم نشهد على أي تطور جديّ، علماً انه كان من المفترض ان نحصل على بعض الإجابات بعد أسبوع”، مضيفةً، “يضعون التحقيق في الجوارير لينجو الفاعل من المحكمة ومن العدالة وانا أعلم لأن القضاء لم يحصل حتى الآن على قصقوصة ورق في قضيتي”.

وأضافت، “لا أريد الحصول على أجوبة على طرق التحقيق اللبنانية، إنما الدولية التي قد توصل إلى فاعل ما وإلى مسبب كي يحاسب من تسبب بها ومن كان وراءها”.

وأطلقت شدياق، “عريضة نسعى ليوقع عليها أكبر قدر ممكن من المتضررين وأهالي الشهداء لترفع إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من خلال منسقه في لبنان يان كوبيش، للمطالبة بتحقيق دولي بانفجار بيروت”.

وأشارت إلى أن “ابرز ما ورد في العريضة هو ان ما حصل جريمة دولية والسلطات اللبنانية غير مؤهلة لمتابعة التحقيقات فضلاً عن عجزها وارتباكها”.

وطلبت من “الأمين العام للأمم المتحدة تعينن لجنة تحقيق تكون مهمتها التوجه سريعاً إلى لبنان للمباشرة بالتحقيقات حول التفجير”.

ولفتت إلى 3 طرق للتوقيع، “الأولى هي لفرق للمتطوعين في مراكز ground 0 الذين سيزورون كبار السن مع ملئ التفاصيل، الثانية عبر اتصال أو إرسال رسائل واتساب لتحديد موعد بين الطرفين للتوقيع، والثالثة هي بالتوجه إلى خيمنا”.

وتمنّت “على الجميع التعاون من اجل تحقيق دولي لأن ما يحصل الآن هو الضغط على المعنيين لتلعب المحسوبيات دورها، ونريد همة الجميع للإسراع في الوصول إلى آلاف التواقيع لإيصال العريضة إلى كوبيش ومنه إلى غوتيريس”.

  • شارك الخبر