' سوابق الاستشارات "الخطيرة"... تنعكس سلبا على انتخابات الرئاسة!؟ | LebanonFiles
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1112199

1320

20

1

1087510

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1112199

1320

20

1

1087510

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

سوابق الاستشارات "الخطيرة"... تنعكس سلبا على انتخابات الرئاسة!؟

الجمعة ٢٤ حزيران ٢٠٢٢ - 12:50

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم يعر معظم القوى السياسية استحقاق التكليف امس، الاهتمام اللازم، وهم سيتعاطون بالطريقة نفسها مع استحقاق التأليف غدا، لأن انتخابات رئاسة الجمهورية باتت الحاضرة الأبرز في خلفية حساباتهم، الا ان مصادر سياسية مطّلعة تخشى عبر "المركزية"، ان تؤثّر العلامات الفارقة غير المسبوقة التي رافقت الاستشارات النيابية، في شكل سلبي لا بل خطير، على الانتخابات الرئاسية المنتظرة.

ففي رأيها، ليس تفصيلا ألّا يسمي أيّ من الكتل المسيحية الوازنة، عنينا تكتل الجمهورية القوية وتكتل لبنان القوي، أيَ مرشح لرئاسة الحكومة. هما برّرا موقفهما هذا بأن ايا من الأسماء المطروحة لم تنطبق عليه المعايير التي يريدان.. لكن كان بإمكان الفريقين ان يقدما اي اسم سنّي آخر يعتبرانه مناسبا للموقع، ولو كان لن يفوز، لان بإحجامهما، بديا يقولان ان الطائفة السنية برمّتها خالية من الطاقات والكفاءات، لكن الأخطر في سلوكهما هو انه جعل خيار عدم التسمية واردا بقوة في حسابات القوى السياسية في الانتخابات الرئاسية..

فماذا لو قرر الفريق السني في استحقاق 31 تشرين الاول، التصويت باوراق بيضاء، وقد ألمح النائب السابق عاصم عراجي امس الى هذا الخيار؟ وماذا يكون بقي والحال هذه، من لبنان الشراكة في القرارات الوطنية الكبرى ومن لبنان النموذج والرسالة والعيش المشترك؟!

والى الدعسة المسيحية الناقصة التي سُجّلت أمس، فُتح الباب بعد مجريات يوم الاستشارات، واسعا، امام احتمال وصول رئيس الجمهورية العتيد الى بعبدا، بقاطرة الفريق الشيعي، مرة جديدة.

فالثنائي أمل - حزب الله هو من أمّن الرافعة للرئيس نجيب ميقاتي امس، وأَجلسه من جديد على رأس أرفع منصب سنّي في الدولة اللبنانية... وبما ان التشتت والتضعضع هما السائدان على كل الجبهات الطائفية والسياسية الاخرى، فإن لا شيء يمنع ان يكون الثنائي الشيعي صاحب الكلمة الفصل النهائية، في الانتخابات الرئاسية.

وعلى الارجح، واذا لم يتبدل شيء ولم تُستَقَ العبر من الإخفاقات التي منيت بها القوى المعارِضة للمنظومة منذ انتخابات رئاسة مجلس النواب وصولا الى استشارات الامس، فإن رئيس الجمهورية "المسيحي" سيكون ايضا من نصيب ٨ آذار بقيادة حزب الله وبأصواته وحركة امل وحلفائهما. فهل هذا هو التوجّه الذي صوّت لأجله اللبنانيون في ١٥ ايار الماضي؟!

المركزية

  • شارك الخبر