hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

542649

45

77

3

527645

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

542649

45

77

3

527645

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

ساعات "حبس الانفاس": فشل عملية "المترو" منع اشتعال الجبهة اللبنانية؟

الثلاثاء ١٨ أيار ٢٠٢١ - 07:53

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لاحظت مصادر امنية وجود رفع مستوى للتأهب في اسرائيل على كامل الجبهة الشمالية التي شهدت ارسال قوات «نخبة» ووسائل قتالية إضافية، تحسبا من «الاسوأ» بحسب الاسرائيليين الذين لا يملكون تقييما واضحا حتى الان لردود فعل حزب الله ازاء تحولات دراماتيكية قد تحصل على جبهة القتال في غزة. ووفقا للتقديرات الاسرائيلية الاولية لا يسعى حزب الله الى «اضرام النيران» الان في الجبهة الشمالية، لكن «الان» تبقى محفوفة بالمخاطر لان «اليوم التالي» لا يبدو واضح المعالم لدى الجانب الاسرائيلي الذي يعرف جيدا تنامي قدرات الحزب الصاروخية، ويدرك جيدا ان ما تملكه المقاومة الفلسطينية في غزة مجرد «العاب نارية» بالمقارنة مع ما لدى حزب الله القادر على اطلاق نحو 6000 صاروخ دفعة واحدة مع اندلاع شرارة الحرب الاول.

ولهذا يراقب الاسرائيليون بحذر شديد، «المناورات الصامتة» التي يقوم بها حزب الله على طول الجبهة الجنوبية التي تشهد استنفارا غير مسبوق لدى مختلف قطاعات الحزب العملانية، فيما لم تحصل اسرائيل حتى اليوم على اجابات واضحة من القنوات الدبلوماسية الغربية العاملة في لبنان حيال موقف حزب الله ازاء اي تحول مفاجىء في العمليات العسكرية في قطاع غزة، حيث تقابل كل محاولات «جس النبض» «بصمت مطبق» في حارة حريك يزيد من تنامي القلق داخل اسرائيل.

وفي هذا السياق، تتحدث مصادر ديبلوماسية اوروبية عن رغبة لدى إسرائيل للخروج من «مازق» غزة في أقرب وقت ممكن لان في حال استمرار القتال هناك فيه مخاطرة كبيرة بالتصعيد في جبهات أخرى وخصوصا على الحدود الشمالية. ووفقا للمعلومات، فقد شهدت الساعات القليلة الماضية حبسا للانفاس على خلفية عملية اسرائيلية كبيرة كانت ستؤدي لو نجحت الى توجيه ضربة قاسية لحركة حماس في غزة، ما وضع على «الطاولة» احتمال خروج الجبهات الاخرى عن السيطرة بفعل توقعات لدى الاسرائيليين بحتمية دخول حزب الله على خط المواجهات لانقاذ الفلسطينيين من «هزيمة» كبيرة...! لكن العملية فشلت، ونجت المنطقة من تصعيد خطير كان من الممكن ان يتحول الى حرب اقليمية، اقله بحسب التوقعات الاسرائيلية.

ووفقا لصحيفة «اسرائيل اليوم» فان الخطوة الدراماتيكية في الحرب الدائرة، كانت في الهجوم على شبكة الأنفاق الدفاعية لحركة حماس، التي تسمى «المترو»، ووفقا للمعلومات شاركت في العملية 150 طائرة قتالية أطلقت أكثر من 450 قذيفة، في هجوم منسق تواصل لأكثر من نصف ساعة. ومع أن الأنفاق تضررت بشدة، اقرت الصحيفة بان الفكرة العملياتية لم تنجح، فقد كانت النية أن يتم قتل المئات من مقاتلي حماس وقتلهم، في خطوة كان يفترض أن توفر صورة نصر حاسم للمعركة.

الديار

  • شارك الخبر