hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

71390

1400

247

565

34083

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

71390

1400

247

565

34083

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

رئيس نقابة مربي الدواجن أمل الغاء قرار أذونات استيراد لحوم الدواجن

الإثنين ١٢ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 18:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وجه رئيس نقابة مربي الدواجن في لبنان موسى فريجي كتابا مفتوحا إلى وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس مرتضى قال فيه: "وعدتنا يا معالي الوزير بأنك لن تلجأ إلى فتح باب إستيراد لحوم الدواجن. وفي المقابل، وعدناك بأننا سنزيد الإنتاج في أسرع وقت كي نوفر الطلب الزائد على هذه اللحوم. شرحنا لك أن الطلب زاد بطريقة فاقت العرض بسبب غلاء اللحوم الحمراء المستوردة التي وصل سعرها الى ضعفي وحتى 3 أضعاف سعر لحم الدواجن الصافي، الأمر الذي جعل الإقبال على لحوم الدواجن ضعفي المتوافر".

وأضاف: "إن منتجي الدواجن وفوا بوعدهم فاستوردوا الأمات المؤصلة بأعداد فاقت المعتاد واستوردوا كميات كبيرة من بيض التفريخ، للاسراع في عملية الإنتاج لتلبية الطلب المتزايد. فما الذي كان يتوجب عليهم فعله أكثر من ذلك؟ وفوا بوعدهم، لكنك خذلتهم لأنك لم تصبر لترى نتيجة جهودهم وتضحياتهم التي ستتحقق بعد 30 أو 40 يوما فقط".

وتابع: "يتزامن وصول لحوم الدواجن التي سمحت باستيرادها مع زيادة الإنتاج المحلي ويواجه المزارعون أسعار مبيع متدنية قد تصل إلى ما دون كلفتهم. ستراهم يسارعون لزيارتك والعودة إلى مطالبتك بمنع الضيم الذي أصابهم، تماما كما فعلوا منذ 6 أشهر فقط. فمن باب التذكير، لقد اجتمعت حينئذ بالنقابة اللبنانية للدواجن وطلبت زيادة أسعار مبيع الدواجن منعا لخسارة المزارعين الذين يبيعون إنتاجهم بأسعار أقل من كلفته".

وأضاف: "من المؤسف حقا أن أركان وزارة الزراعة إلتزموا الصمت، وأي صمت، ولم يهبوا للدفاع عن مصلحة قطاع الدواجن وديمومته، هذا القطاع الذي برهن عن نجاحه وصموده أمام المستوردات التي كانت، ويبدو أنها ستبقى، منافسا مثبطا للعزائم وغير متكافئ بسبب دعم إنتاجه من بلدان منشأه وعدم مراعاته لمواصفات "ليبنور" الملزمة للإنتاج الوطني".

وختم: "إن الرجوع عن الخطأ فضيلة. أملي أن تعود عن قرارك وتلغي أذونات الاستيراد كي يكتب تاريخ وزارة الزراعة على أن وزير زراعة ثانيا منذ عام 1992 قاوم الضغوط وحكم مصلحة الإنتاج الوطني وشجعه، وبذلك ساهم في تحفيز الإستثمار وتوفير فرص عمل للمحتاجين اليها".

  • شارك الخبر