hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

دعموش: ثقة شعبنا بالمقاومة أقوى وأشد من أن ينال منها شرذمة من السياسيين

الأحد ١١ أيلول ٢٠٢٢ - 13:09

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكّد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أنه, "اذا كانت بعض الأبواق الاعلامية والسياسية اللبنانية تراهن من خلال التحريض والاتهامات على اهتزاز ثقة اللبنانيين بالمقاومة وعلى تراجعهم واستسلامهم فهي تراهن على سراب وأوهام".

وأضاف, "ثقة شعبنا بالمقاومة أقوى وأشد وأرسخ وأعمق من أن يهزها أو ينال منها شرذمة من السياسيين والإعلاميين المحرضين ممن يتناغمون مع حملة التحريض والعداء التي تقودها أميركا واسرائيل والسعودية ضد المقاومة لتحميلها مسؤولية الازمات في لبنان".

ورأى خلال حفل تأبيني لفقيد الجهاد والمقاومة الحاج احمد هزيمة في بلدة أنصارية أنَّ, "من يتحمل مسؤولية الازمات والظلام والعتمة ومعاناة اللبنانيين هو الاميركي الذي يمنع استجرار الكهرباء والمساعدات والحلول، ومنع على مدى سنوات طويلة ولا يزال يمنع حتى الآن من التنقيب عن النفط والغاز واستخراجه حتى من الحقول غير المتنازع عليها بغير وجه حق وخلافا لكل القوانين والمعاهدات الدولية التي تتيح لجميع الشعوب التصرف بثرواتها ومواردها الطبيعية والتنقيب عنها واستخراجها واستثمارها".

وتابع, "اميركا تدير حربا اقتصادية ومعيشية وسياسية واعلامية على لبنان من اجل اذلال الشعب اللبناني ليخضع ويستسلم ويتخلى عن سلاح المقاومة ويقف على الحياد، ولكن على الامريكي ان يعرف ان شعبنا الذي سار على نهج الحسين وحمل راية المقاومة ولم يتخلى عنها في احلك الظروف لن يتخلى عنها الان ولن يتراجع او يستسلم لا الآن ولا في المستقبل مهما بلغ حجم التحديات والضغوط, وعلى العدو ان ييأس من الحاق الهزيمة بشعبنا".

واستكمل, "اهلنا صامدون وثابتون وصابرون وهم يرفضون الاستسلام والتراجع وقد برهنوا على ذلك من خلال مشاركتهم الكثيفة في الانتخابات وفي كل الاستحقاقات وهم اليوم يزدادون ثباتا وصمودا ويتطلعون الى استعادة ثرواتهم وحقوقهم النفطية بوحدة الموقف اللبناني وقوة المقاومة لانقاذ بلدهم ومنع "العدو" من تحقيق اهدافه الخبيثة".

ورأى أنَّ, "هناك منهجيتين حيال الازمات التي يعيشها لبنان, منهجية تأجيل المعالجات والحلول الى ما بعد الاستحقاق الرئاسي, ومنهجية المبادرة والاسراع في ايجاد الحلول للازمات وعدم التأجيل تحت اي عنوان من العناوين، ونحن من اتباع هذه المنهجية، لانها وان لم تؤدي الى معالجات جذرية للازمات الا انها تخفف من تداعياتها ومن معاناة اللبنانيين. اما المنهجية الاولى فهي تؤدي الى تفاقم الازمات وعرقلة المعالجات المطلوبة".

وقال دعموش: "ندعو من يعتمد منهجية تأجيل الحلول الى ما بعد الاستحقاق الرئاسي الى الاقلاع عن هذه المنهجية لان الاوضاع في البلد لا تحتمل التأجيل او التباطىء. ولذلك دعونا ولا زلنا ندعو الى الاسراع في تشكيل حكومة كاملة الاوصاف لتقوم بمسؤولياتها في هذه المرحلة الحساسة والحرجة".

وأشار إلى أنه, "حين انجاز هذا الاستحقاق على حكومة تصريف الاعمال المبادرة الى العمل بالامكانات المتاحة والممكنة بصورة عاجلة، لمنع المزيد من الانهيار وتفاقم الاوضاع، فالازمات والمشكلات المعيشية والاجتماعية والتربوية والصحية التي يعاني منها اللبنانيون تتطلب من الحكومة ومن الجميع اهتماما استثنائيا لانقاذ ما يمكن انقاذه وتأمين المستلزمات الحياتية للمواطنين".

  • شارك الخبر