hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

508503

1695

774

32

423848

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

508503

1695

774

32

423848

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

دريان التقى وفدا من حزب النجادة وعائلة كيندا الخطيب

الإثنين ٢٩ آذار ٢٠٢١ - 14:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وفدا من حزب النجادة برئاسة محمد فيومي، في حضور عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الشيخ فؤاد زراد.

بعد اللقاء، قال فيومي: "تشرفنا بزيارة سماحته، وكان لقاؤنا به سانحة للاستفادة من سداد رأيه ورجاحة حكمته، ووضعناه بمسؤولية حزب النجادة تجاه الوضع السياسي والأزمة الاجتماعية التي لم يشهد لها لبنان سابقا. وفي قناعتنا أن الركن الركين لهذه الأزمة السياسية الحادة هي في إصرار اللاهث خلف شهوة الوصول إلى كرسي الرئاسة على تفشيل الطروحات والحلول كافة لولادة الحكومة المتوقعة، ولا يخفى على أحد أن تلطيه في عرقلته لولادة الحكومة تحت الشعار الفارغ "الميثاقية ووحدة المعايير" للحفاظ زورا على حقوق المسيحيين لا يجوز بحال من الأحوال أن يكون سيفا مسلطا على مقام رئاسة الحكومة ونهب صلاحياتها. ومن نافلة القول أن سياسته الرعناء وغوغائية ادعاءاته هي التي كانت السبب الرئيس لهجرة المسيحيين من بلدهم لبنان وخصوصا في السنتين الماضيتين، الأمر الذي يشكل خطرا على العيش المشترك في لبنان".

اضاف: "نذكر أن حزب النجادة، كما ناضل في سبيل استقلال لبنان وعيشه الكريم، مستعد لبذل الغالي والثمين ثانية للمحافظة على ما أنجزناه وقدمناه سابقا".

عائلة الخطيب
كما استقبل المفتي دريان وفدا من عائلة كيندا الخطيب، في حضور القاضي الشيخ خلدون عريمط المكلف من المفتي دريان بمتابعة اطلاق سراح كيندا الخطيب.

بعد اللقاء، قالت الخطيب: "زيارتي مع عائلتي لتقديم واجب الشكر لسماحته على الجهود التي بذلها لرفع الظلم عني وعن زملائي الآخرين الذين اعتقلوا في مدينة طرابلس والجوار وهذا الاحتضان الذي لقيته من سماحته خفف عني ما عانيته من ألم نفسي خلال فترة توقيفي، وبالمناسبة ومن هذه الدار الكريمة أتوجه بالشكر والتقدير لجميع الذين تضامنوا معي ومع زملائي، وفي مقدمتهم الرئيس سعد الحريري الذي كان على تواصل دائم مع عائلتي، والشكر موصول لنواب وفاعليات وأبناء عكار وزملائي الذين انتفضوا على الحالة التي يعيشها اللبنانيون، والشكر لمنظمات حقوق الإنسان الذين تضامنوا جميعا لإيجاد حل نهائي لحرية الرأي واحترام الرأي الآخر في لبنان".

  • شارك الخبر