hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

135876

1622

379

1090

88096

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

135876

1622

379

1090

88096

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

حنكش: لبنان نحو الأسوأ!

الأحد ١ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 06:47

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى النائب المستقيل الياس حنكـش، أن ذهنية المحاصصة والفشل التي اوصلت البلاد الى الإفلاس، هي نفسها التي تشكل الحكومة اليوم، وتضع مصير لبنان واللبنانيين في مهب الريح، معتبرا بالتالي ان لبنان قد يكون على موعد مع ولادة حكومة مستنسخة عن حكومة تصريف الاعمال، حكومة مصغرة عن المجلس النيابي، الذي فقد دوره في المراقبة والمحاسبة، نتيجة تقاسم السلطة التنفيذية وتوزيعها كمغانم حرب على الفرقاء السياسيين.

ولفت حنكش في تصــريح لـ «الأنباء» الى أن السلطة في لبنان فشلت بكل شيء، الا بالمحاصصة، فسجلت رقما قياسيا مقارنة مع الدول الاكثر فسادا في العالم، بحيث تقاسمت مجلس النواب، والتعيينات المالية والادارية والقضائية والعسكرية، والوظائف العامة، وودائع الناس في المصارف، وحتى نيــترات الأمونيوم، وها هي اليوم تتقـــاسم الحقائب الوزارية بصـــورة مقرفة ومقيتة، معـــربا ازاء ما تــقدم، عن عدم استغرابه للآلية التي يعتمدها الرئيس الحريري في تشكيل الحكومة، علما انه استقال استجابة لمطالب الثورة بتشكيل حكومة مستقلين واختصاصيين من خارج المنظومة السياسية الحاكمة.

ورداً على سؤال حول ما قاله احد القادة في تيار المستقبل، بأن ما يهم الرئيس الحريري هو ان يكون فريقه الاقتصادي في الحكومة متجانسا، كمدخل اساسي لنجاح حكومته في مهمتها الانقاذية، أكد حنكش ان نجاح الحكومات يكمن بترابط العمل بين الوزراء، ولا يمكن بالتالي ربط نجاحها بالفريق الاقتصادي وحده، مشيرا الى ان العملية الانقاذية تتطــلب الوحـــدة والتكامل والتجانـس في القرار التنفيذي، لان وصول البلاد الى الافلاس، كان نتيجة طبيعية لتفكك العمل الوزاري في الحكومات المتعاقبة، الامر الذي احبط استقلالية القضاء، فعم الفساد المؤسسات الرسمية، وتراجعت الاستثمارات والمساعدات الخارجية، اضافة الى انه هز عواميد السيادة، المتجسدة بوزارتي الدفاع والداخلية وسائر المؤسسات الامنية، ففشلت في ضبط السلاح المتفلت وغير الشرعي، والاخطر انه انتج سياسات عقيمة في وزارة الخارجية، فاسقط ثقة العالمين العربي والغربي بلبنان.

«الى الاسوأ در» ختم حنكش، معتبرا تكرار الخطأ، تكرارا حتميا للنتيجة، وبالتالي للفشل، ما يعني من وجهة نظره، ان ما نشهده اليوم من محاولات لبث الطمأنينة في نفوس اللبنانيين، ومن انخفاض في سعر صرف الدولار الاميركي، ما هو الا اجراء مصطنع وترقيـــع مؤقــت، لا بل هروب الى الامام، حيث السقطة المدوية، فكما منع الرئيس الحريري من العمل في حكوماته السابقة، سيمنع في حكومته المرتقبة من تحقيق اي انجاز انقاذي، «الوجوه نفسها تعني الدوامة نفسها، ومتاهة لا مخرج منها».

زينة طبارة - الانباء

  • شارك الخبر