hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

620552

602

141

7

585669

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

620552

602

141

7

585669

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

حسن: أزمة الدواء على طريق الحلّ!

الجمعة ٢٠ آب ٢٠٢١ - 15:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اكد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن ان "وزارة الصحة حصلت على موافقة استثنائية من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لاطلاق عملية التعاقد مع المتخصصين في المستشفى التركي، بعد تذليل العقبات اللوجستية والبيروقراطية والإدارية كافة. وقد تم نقل المستشفى الى ملاك وزارة الصحة العامة، واصبح بالإمكان قريبا وبعد التعاقد، إفتتاحه واطلاق الاعمال فيه لكي يكون جاهزا لخدمة المواطنين".

وكشف حسن أن "الرئيس عون وقع ايضا موافقة استثنائية بخصوص الهبة الكويتية الخاصة والتي تأمنت من الصندوق الكويتي للتنمية لانشاء مستشفيين، واحد في أكروم في عكار والآخر في حربتا في البقاع الشمالي، إضافة الى استكمال مستشفى دير القمر الحكومي".

وإذ أكد أن "ازمة الدواء على طريق الحل"، قال: "نحن بتوجيه من فخامة الرئيس عون سنكون ابتداء من يوم الاثنين المقبل على الأرض، لأنه أصبحت هناك تحويلات وموافقات قيمتها تقريبا 100 مليون دولار، الامر الذي يستوجب من الشركات المستوردة ان تبادر الى استيراد الدواء، لا ان تخلق حججا لنا كي نفتح المزيد من الاذونات الطارئة"، وأشار الى أنه "بالنسبة الى ادوية الامراض المزمنة، فإن الأمر متعلق بالتحويلات المالية لمصرف لبنان الذي، من خلال الاستراتيجية الجديدة التي وضعها وتخفيضه الدعم الى 50 مليون دولار، دفعنا لوضع اولوياتنا. وقد جهزنا اللوائح ذات الصلة وقدمناها الى المصرف. وفي الاسبوع المنصرم، حول مصرف لبنان ما يلزم وأعطى موافقاته، ويجب خلال أيام معدودة ان تبدأ هذه الادوية بالتوافر".

كلام وزير الصحة جاء بعد اجتماع ترأسه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ظهر اليوم في قصر بعبدا، حضره الى الوزير حسن، رئيس لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط النائب الدكتور فريد البستاني، رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر ورئيس مستشفى دير القمر النقيب البروفسور أنطوان البستاني.

وخصص الاجتماع للبحث في الواقع الصحي في البلاد وأوضاع المستشفيات الحكومية القائمة وتلك التي تم استحداثها، فضلا عن وضع الدواء والمستلزمات الصحية وغيرها من المواضيع التي تطاول القطاع الصحي، حيث اكد الرئيس عون "إعطاء الاولوية لمعالجة كل ما يتصل بوضع المستشفيات والمراكز الطبية والصحية وتأمين المحروقات وتوفير الادوية اللازمة لها".

تصريح وزير الصحة
وبعد اللقاء، لفت الوزير حسن في تصريح، الى أن "الاجتماع مع فخامة رئيس الجمهورية كان بخصوص الواقع الصحي الاستشفائي والدوائي في لبنان. نعم على الرغم من كل الظروف الصعبة والمريرة التي نمر بها، لا سيما الاقتصادية والبيئية، فإن وزارة الصحة العامة لا تزال تخطط وتواكب وتنسق مع الجهات المختصة لكي تدفع وترفع من شأن الواقع الاستشفائي والصحي حماية للبنانيين والمقيمين على الأراضي اللبنانية. وقد تناولت مواضيع اللقاء اكثر من بند، أهمها المستشفى التركي الذي حصلنا على موافقة استثنائية من فخامة رئيس الجمهورية لاطلاق عملية التعاقد مع المتخصصين فيه، بعد تذليل كل العقبات اللوجستية والبيروقراطية والإدارية. وقد تم نقل المستشفى الى ملاك وزارة الصحة العامة، واصبح بالإمكان قريبا، وبعد التعاقد، إفتتاحه واطلاق الاعمال فيه لكي يكون جاهزا لخدمة المواطنين".

وقال: "بحثنا كذلك في الموافقة الاستثنائية التي وقعها رئيس الجمهرية مشكورا، بعدما اعطى دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب زخما خاصا لها، بخصوص الهبة الكويتية الخاصة التي تأمنت من الصندوق الكويتي للتنمية، لانشاء مستشفيين واحد في أكروم في عكار وآخر في حربتا في البقاع الشمالي، إضافة الى استكمال مستشفى دير القمر الحكومي. وأود توجيه تحية لاتحاد بلديات اكروم ولبلديتي حربتا ودير القمر، وأخص بالشكر سعادة النائب الدكتور فريد البستاني على المتابعة والمؤازرة الدائمة لكي تصل الامور الى خواتيمها".

أضاف حسن: "إن تجهيز المستشفيات الحكومية في ظل هذه الازمة هو أيضا هدف نسعى الى تحقيقه عبر القروض المتوفرة، حيث خصصنا 30 مليون دولار من البنك الإسلامي لتجهيز المستشفيات الحكومية بالتنسيق مع مجلس الانماء والاعمار. وقد تلقينا رسالة من اجل تحضير الأماكن لوجيستيا لاستقبال الأجهزة خلال فترة وجيزة. وتمكنا أيضا من تخصيص 25 مليون دولار من البنك الدولي كتمويل إضافي لاستكمال تجيهزات واقسام حديثة في المستشفيات الحكومية ضمن خطة الخريطة الصحية الاستشفائية التي قامت بها وزارة الصحة العامة والتي جعلت من المستشفيات الحكومية في كل محافظة وحدة متكاملة تقدم الخدمات الطبية المختلفة الى المواطنين، من دون أعباء التنقل من محافظة الى أخرى، خصوصا في ظل الازمة التي نعيش فيها".

وتابع: "تناولنا كذلك موضوع ازمة المحروقات مع فخامة الرئيس، ونحن نتابع الامر مع زميلنا معالي وزير الطاقة والشركات المختصة، ونعرف ان الاطقم الطبية اليوم، من أطباء وممرضين وموظفين، تعاني الى جانب القطاعات الصحية المختلفة وشركات الادوية ونقل الادوية الى المناطق. وتوقفنا عند المختبر المركزي، الذي وضعت له كل الخرائط منذ سنتين، مدعومة من منظمة الصحة العالمية. وقد وصلتنا بعض الأجهزة العائدة له، والمكان المخصص له في مستشفى رفيق الحريري الجامعي يجعل منه قيمة مضافة له. لكننا بانتظار القرار الشجاع من إدارة المستشفى لتوقيع العقد مع الوزارة، إذ لا يجوز ان نبقى في الانتظار. فبظل ازمة الدواء وصدور قانون الاستيراد الطارئ له، يمكن ان نذهب الى توقيع الاتفاقية لافتتاح المختبر المركزي قريبا، خاصة وانه لا يمكننا ربط هذا المشروع بأمور ثانية ولو كانت هناك سلف قديمة متراكمة على المستشفى، لأنها عقبات دونها فترات زمنية تستوجب ان نتخطاها لتحقيق هذا الحلم للقطاع الصحي والدوائي".

وعن أزمة الدواء، أكد أنها "على طريق الحل"، وقال: "نحن بتوجيه من فخامة الرئيس عون والسلطات المختصة القضائية والمالية سنكون ابتداء من يوم الاثنين المقبل على الأرض، لأنه أصبحت هناك تحويلات وموافقات قيمتها تقريبا 100 مليون دولار، الامر الذي يستوجب من الشركات المستوردة ان تبادر الى استيراد الدواء، لا ان تخلق حججا لنا كي نفتح المزيد من الاذونات الطارئة. فكل دواء سيفقد من السوق، من واجبنا في وزارة الصحة العامة، لا بل من مسؤوليتنا، ان نؤمن البديل له"، داعيا "هذه الشركات الى تحمل مسؤولياتها والبدء باستيراد الدواء خلال الايام المقبلة، وما من احد يمكنه ان يتحمل موضوع شح الدواء من دون ان يكون للامر تداعيات او مساءلة قانونية او مالية".

وختم حسن بالقول: "ان تعاون الجميع، من صناديق ضامنة ودول صديقة والتعاطي المسؤول من جانب الوزارات والصناديق المختصة أمر مطلوب. ان الجميع يعمل لمصلحة المواطن على الرغم من كل التحديات. ونحن الى جانب المواطن ونذلل كل المشاكل رويدا رويدا".

وردا على سؤال، أوضح وزير الصحة انه "بالنسبة الى ادوية الامراض المزمنة، فإن الأمر متعلق بالتحويلات المالية لمصرف لبنان الذي من خلال الاستراتيجية الجديدة التي وضعها وتخفيضه الدعم الى 50 مليون دولار، دفعنا الى وضع اولوياتنا، وقد جهزنا اللوائح ذات الصلة وقدمناها الى المصرف. وفي الاسبوع المنصرم، حول مصرف لبنان ما يلزم وأعطى موافقاته، ويجب في خلال أيام معدودة أن تبدأ هذه الادوية بالتوافر. وقد وعدتني الشركات انه في خلال هذا الأسبوع حتى تكون بعض الادوية قد أصبحت متوافرة. وآمل انه مع مطلع الأسبوع المقبل تبدأ هذه المشكلة بالحل".

والقى النائب البستاني كلمة شكر فيها، "رئيس الجمهورية ودولة الكويت والصندوق الكويتي للتنمية ووزير الصحة والدكتور الجسر والمدير العام لوزارة الصحة فادي سنان، وكل من آمن بعملنا لتحقيق هذا الحلم، إتمام مستشفى دير القمر الحكومي"، وقال: "لكل المشككين والمترددين والمعرقلين والذين غردوا خارج السرب ولم يكونوا غيارى على مصلحة الشوف ودير القمر. والى كل من تساءل عن انجاز المستشفى وهل سيكون من الداخل الى الخارج او من الخارج الى الداخل؟ الجواب في الحقيقة الساطعة والاعمال التي ستنتهي قريبا ولو حصل بعض التأخير الخارج عن ارادتنا بسسبب الأوضاع الصعبة التي طالت كل اعمال البناء".

أضاف: "من هذا المنبر أتمنى من كل الذين حاولوا تبني هذا المشروع، ان من خلال رسائل الشكر التي ارسلوها او من خلال الزيارات الجانبية التي قاموا بها الى المعنيين او من خلال العرقلة، أتمنى منهم الالتحاق بقافلتنا التي تتسع للجميع لان هذا المستشفى لنا جميعا من دون تفرقة والنوايا الطيبة يجب ان تكون أولوية ومصلحة أبناء الشوف فوق كل اعتبار".

الى ذلك، تلقى الرئيس عون برقيتي تعزية بالضحايا الذين سقطوا عقب انفجار خزان الوقود في التليل - عكار، من قبل امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ونائب امير الدولة الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني.

  • شارك الخبر