hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

73995

1809

239

590

36803

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

73995

1809

239

590

36803

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

حزب القوات يعارض وحيداً التسوية الفرنسية... "الاستعداد للانتخابات"؟!

الخميس ٣ أيلول ٢٠٢٠ - 07:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قرر حزب «القوات اللبنانية»؛ الذي خرج مؤخراً من السلطة، مواصلة عمله من خارجها، معلناً المواجهة مع القوى السياسية الأخرى بعدما فشلت محاولات إحياء تحالفه السابق مع الحزب «التقدمي الاشتراكي» و«تيار المستقبل». وارتأت قيادة «القوات» «التمرد» على المبادرة الفرنسية التي أدت أخيراً إلى تسمية مصطفى أديب لتشكيل الحكومة، فانفردت بتسمية السفير السابق للبنان لدى الأمم المتحدة نواف سلام، وردت موقفها هذا إلى رفضها «التسويات الداخلية والخارجية على حساب الشعب اللبناني»، وإلى أنها لا تشبه الآخرين، على حد تعبير النائب عن «القوات» جورج عدوان.
وكان وزراء «القوات» انسحبوا من حكومة الرئيس سعد الحريري على وقع انتفاضة 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وانضم المحازبون وأنصار الحزب إلى الناشطين في الشوارع. كما رفضوا المشاركة في حكومة الرئيس حسان دياب وخاضوا مواجهة سياسية شرسة في وجهها.

ولا يخفي النائب عن «القوات» فادي سعد أن في قرارهم الأخير عدم تسمية أديب نوعاً من «التمرد» على الآلية التي أدت لاعتماده والتي يعدّ أنها لا ترتقي لمستوى الأحداث في لبنان، مشدداً على أنه «ليس هكذا يتم اختيار رؤساء حكومة، خاصة أنه كما بات واضحاً سيتحكم به كل من (حزب الله) و(التيار الوطني الحر)، فهما بالموافقة عليه أسقطا عصفورين بحجر واحد؛ إذ سمّيا شخصية يقدران على التحكم بها وفي الوقت نفسه خففا الضغوط الخارجية عنهما بالسير بالمبادرة الفرنسية». ويوضح أن نواب «القوات» من خلال تسمية نواف سلام «أرادوا البعث برسالة للرأي العام بالشخصية التي يرون فيها المواصفات المطلوبة لقيام الدولة المنشودة، خصوصاً أننا نعرف مواقفه من القضايا والملفات الأساسية. ولكن هل من يعلم ما موقف الرئيس أديب من ملفات السلاح والحدود والمحاور والاقتصاد؟». ويضيف سعد لـ«الشرق الأوسط»: «أما ما لا نجد مبرراً له فهو موقف (الحزب التقدمي الاشتراكي) و(تيار المستقبل). على كل حال؛ يبدو أننا في إطار تحالف رباعي جديد، ونحن لن نشارك في الحكومة الجديدة ولن نسمي أحداً فيها، وإن كنا سنبلغ الرئيس المكلف نوع الحكومة التي نرغب في أن يتم تشكيلها والمعايير الواجب اعتمادها».
ويرى سعد أنه «آن الأوان لتعود الحياة الديمقراطية في البلد إلى طبيعتها بحيث تكون هناك معارضة وموالاة؛ فلا يمكن لمجلس النواب أن يحاسب حكومة هو شكّلها»، مستهجناً الاتهامات الموجهة لـ«القوات» بتنفيذ أجندة خارجية وربط موقفه من أديب باستعداده للانتخابات النيابية المقبلة، قائلاً: «من سمّى مرشح التسوية الإيرانية - الفرنسية هو الذي ينفذ أجندة خارجية، أما الاستعداد للانتخابات فليس خطيئة في حال كان حاصلاً، خصوصاً أننا نستبعد تماماً أن ينظموا انتخابات قريباً لأنها ستكتب نهايتهم».
وفي الوقت الذي تؤكد فيه مصادر «القوات» أنها كانت على اطلاع على تفاصيل المبادرة الفرنسية لأنها كانت على تواصل مع الرئيس الفرنسي والمعنيين بملف التكليف والتشكيل، يعدّ مدير «معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية» الدكتور سامي نادر، أن اعتماد أديب «تم نتيجة تقاطع بين رؤساء الحكومات السابقين وفريق (8 آذار) المتمثل في (الثنائي الشيعي) والرئيس ميشال عون»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «لم يكن هناك دور لـ(القوات) بحيث إنه تأمنت له الميثاقية المطلوبة من خلال الغطاء السني الذي كان يفتقده حسان دياب والشيعي الذي أمنه (حزب الله) و(حركة أمل) كما المسيحي الذي يؤمنه عون».
ويضيف نادر أن طرح نواف سلام من قبل «القوات» جاء «نتيجة تقاطع مع الأسرة الدولية التي تعدّ أن (حزب الله) يشكل عائقاً أمام عودة لبنان إلى الحضن العربي والشرعية الدولية، كما يساهم بطريقة أو بأخرى في تفاقم الأزمة الاقتصادية».

بولا أسطيح - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر