hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

6517

294

40

76

2127

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

6517

294

40

76

2127

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

ما حقيقة وفاة امرأة حامل في طرابلس بسبب انقطاع التيّار الكهربائي؟

الجمعة ٣١ تموز ٢٠٢٠ - 13:13

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، خبر وفاة الشابة ميرنا غمراوي، بسبب انقطاع الكهرباء بشكل شبه دائم، وهي كانت بأمسّ الحاجة للتهوئة أو التكييف لأنّها حامل بتوأم بالشهر الثامن.

وفي هذا السياق، غرّدت الفنانة اليسا عبر حسابها على "تويتر": "كان بدي ركز على شغلي تا خلي مساحة للفرح عند الناس، بس كل يوم منعيش مأساة جديدة. سيدة حامل تموت خنق من الشوب لأنو ما في كهربا. لوين بعد بدكن يانا نوصل؟ هيك مأساة بتستقيل عليها دولة بكاملها من رئيس الجمهورية. فل وخود كل الفاسدين معك. كلن يعني كلن".

ونعتها صديقتها، قائلة: "انتقلت إلى رحمته تعالى صديقتنا العزيزة ميرنا غمراوي، ميرنا ما توفت بحادث سيارة ولا بالكورونا، ميرنا ماتت من الشوب ومن عدم توفر التهوئة (مروحة، AC) يلي هي بحاجتها لأنها حامل بتوأم بالشهر التامن... لأنو مقطوعة الكهربا!!". وأضافت: "ميرنا اختنقت لأن ما في هوا تتنفسو ومع وصول الصليب الأحمر كانت فارقت الحياة. ميرنا بالـ 2020 انقطع نفسها ونفس أطفالها يلي نطرت مجيئهم سنين طويلة وراحت ضحية صفقات الحرامية وعديمي الضمير ببلادنا. ميرنا كانت عطول تعتل هم قطعة الكهربا و"تنق" من الشوب وحال البلد إلى أن فارقتنا إلى الأبد". وتابعت: "يلي بيعرف ميرنا بيعرف قديش تحدت الحياة وظروف البلد ودايماً بالضحكة والنكتة". وختمت: "هنّي بدن بس ما خلوون، وما خلو ميرنا تعيش وتشوف ولادها ويشوفوها. الله يرحمك". وأرفقت منشورها بوسم "شهيدة كهرباء لبنان"، و"شهيدة صفقات الزعران" و"ما خلوها تعيش".

ولاحقا، أفادت عائلة المتوفاة أن السبب المتداول لوفاتها ليس صحيحاً.

وقال أسامة حنوف شقيق زوجها لوكالة "فرانس برس" إن ميرنا البالغة من العمر 37 عاماً والتي تعمل مدرّسة وزوجها يعمل في الخارج "توفّيت إثر حالة صحيّة تعاني منها في جهازها التنفّسيّ".

وأضاف "توفّيت أثناء نومها ليلاً رغم توفّر أجهزة التكييف، وهي عانت من ضيق شديد في التنفّس وما لبثت أن فارقت الحياة مع الجنينين".

ولم تستطع فرق الصليب الأحمر إنقاذها قبل وصولها إلى المستشفى، بحسب العائلة.

وأكد مصدر في الصليب الأحمر اللبناني لوكالة "فرانس برس" أن فريقاً من المسعفين توجّه إلى منزل سيّدة في منطقة جبل البداوي في طرابلس منتصف ليل الأربعاء الخميس، و"باشر المسعفون إنعاشها ثم نقلوها إلى مستشفى طرابلس الحكومي"، لكنها توفيّت.

  • شارك الخبر