hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

504800

2501

795

31

416624

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

504800

2501

795

31

416624

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

"جيت لأشكيلو صار يبكيلي"

الإثنين ٨ آذار ٢٠٢١ - 17:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كان يوم الغضب الشعبي اليوم غير كل مرة، ولم نشهد له مثيلاً إلا قليلاً منذ آخر ايام انتفاضة 17 تشرين الاول. حيث عاد المحتجون إلى قطع طرقات البلاد من شمالها إلى جنوبها مروراً بالعاصمة والساحل وصولاً الى الجبل والبقاع. وبنوا جدراناً عازلة لشل البلاد، بعدما شلّت الأزمة الحياتية المعيشية حياتهم نتيجة تلاعب قلّة من البشربسعر الدولار بما لا يُقيم اي إعتبار لحياة المواطنين.

لايبدو ان شعلة الإحتجاج ستنطفيء بهذه السهولة هذه المرة، بعدما دقّ الجوع والفقر أبواب اكثر من نصف الشعب اللبناني، في ظل دولة غائبة تماماً بكل مسؤوليها عن معاناة مواطنيها، وتحاول ان تُرضيهم ببضع كلمات وجدانية تشكو سؤ حال الدولة والادارة وضعف الإجراءات الواجب إتخاذها، وفق المثل الشعبي "جيت لأشكيلو صار يبكيلي".

وبالتوازي صدرت دعوات من مراجع أمنية وبعض القوى السياسية تدعو إلى أن تحافظ حركة الإحتجاجات على السلم الاهلي ومصالح المواطنين بعيداً عن التخريب والشغب لتكتسب ثقة وإحترام من يتابعها، وإلّا فقدت زخمها وتحولت إلى حركة فوضوية لا تصل إلى تحقيق المطالب، بلقد تستعدي الناس المتضررين من.هذه الفوضى وهم غالباً من عامة الشعب الأبرياء المغلوب على امرهم أيضاً.

  • شارك الخبر