hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

65577

1241

238

536

30470

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

65577

1241

238

536

30470

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

جنرال إسرائيلي يتحدث عن منافع ترسيم الحدود البحرية مع لبنان: خسارة لحزب الله

الإثنين ٥ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 16:08

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عدد جنرال إسرائيلي، بعضا من المنافع التي ستعود على "إسرائيل" في حال تم الاتفاق مع لبنان عبر "مفاوضات مباشرة" على ترسيم الحدود البحرية.

خط حدود مؤقت

وقال رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، اللواء الجنرال غيورا آيلند: "بشرنا هذا الأسبوع، أن مفاوضات مباشرة ستجرى بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية"، بحسب ما كتب لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

ووفقا لما قاله الجنرال الإسرائيلي فإن خروج "تل أبيب" قبل 20 عاما من لبنان كان إلى "حدود دولية معترف بها"، إلا أنه في حال عدم موافقة الطرفين على مكان هذه الحدود "لا يكون الأمر معترفا به".

وأوضح أنه "لما كان رفض لبنان في حينه للحوار مع إسرائيل، فقد نجح رئيس الوزراء في حينه، إيهود باراك، في إقناع الأمين العام للأمم المتحدة، بأنه لغرض الاعتراف بالانسحاب، ستجري تل أبيب مفاوضات مع الأمم المتحدة، والخط الذي يتفق عليه بينهما سيعد خط الانسحاب، وهذا ما حصل بالفعل وتقرر "الخط الأزرق" الذي تعترف به الأسرة الدولية بمثابة خط حدود مؤقت في البر".

وعلى صعيد الحدود البحرية، لفت الجنرال إلى أنه "توجد ثلاثة مناهج مقبولة لترسيمها، وقد اختارت إسرائيل النهج المفضل من ناحيتها وهو: ترسيم خط يقع على 90 درجة مئوية من خط الشاطئ، وبالتالي  خط الحدود البحرية هو ذاك الذي يتجه إلى الشمال الغربي، وللدقة في نقطة 291 درجة".

أما لبنان فاختار نهجا آخر، بموجبه تكون الحدود البحرية استمرارا للحدود البرية، وبالتالي فالحدود هنا، هي خط مباشر يتجه من رأس الناقورة غربا (في نقطة 270)، ومن هنا نشأ بين الخط الإسرائيلي والخط اللبناني مثلث الخلاف، الذي يتسع كلما تحركنا غربا".

وفي عام 2000، "قررت الأمم المتحدة ألا تحكم، وهكذا نشأ وضع متواصل من عدم الاتفاق، وعندما تبين بعد سنوات من ذلك أنه توجد حقول غاز كبيرة في المنطقة، أصبح الموضوع أكثر حرجا، ومنذ سنين تجرى مفاوضات سرية غير مباشرة ومتقطعة بين إسرائيل ولبنان في الموضوع".

فوائد التفاوض الخمسة

وأكد آيلند، أن "لبنان من جانبه، قدم تنازلا وتبنى نهجا ثالثا للترسيم، ومع أن مثلث الخلاف بين الطرفين تقلص، إلا أنه بقي ذا مغزى".

ورأى أن "مجرد المفاوضات بين بيروت وتل أبيب، لها معان إيجابية تتجاوز الحاجة لحل النزاع، أولا: فهذه أول مرة منذ نهاية التسعينيات، ستجرى فيها مفاوضات مباشرة بين الطرفين".

أما المعنى الإيجابي الثاني فسيكون متعلقا بالإجابة عن التساؤل: "هل النزاع سيسمح لهما بتوسيع تنقيبات الغاز في المنطقة؟".

وثالثا أن "هناك خسارة واضحة لحزب الله، الذي منع المفاوضات حتى الآن، ليس فقط لأنه يعارض كل حوار مباشر للبنان مع إسرائيل، بل لأن حسن نصرالله (أمين عام الحزب) فهم منذ زمن، أنه في حال أراد فتح معركة عسكرية ضد إسرائيل، فهو ملزم بأن يستخدم الحجة التي تعد كدفاع عن مصلحة لبنان الوطنية".

وأضاف: "طالما أنه بقي الخلاف على الحدود البحرية، فسيكون بوسع التنظيم أن يواصل الادعاء، بأن إسرائيل تسرق المقدرات الطبيعية اللبنانية، وهذا سبب راجح لشن الحرب. أما إذا نضجت المفاوضات بين الطرفين لاتفاق، فسيسحب الأمر البساط من تحت أقدام حزب الله".

وأشار الجنرال، إلى وجود "معنى إيجابي رابع، وهو أن المفاوضات المباشرة في موضوع ما يمكن أن تؤدي إلى مفاوضات في مواضيع أخرى بين الدول المجاورة، وحتى وإن كانت معادية، فالمصالح المشتركة موجودة باستمرار".

ورجح أنه في حال عملت تل أبيب بـ"حكمة" فستتمكن من "تسوية مواضيع أخرى"، مضيفا أنه "لن يكون قريبا اتفاق سلام بين إسرائيل ولبنان، لكن كل تطبيع هو أمر إيجابي".

أما المنفعة الخامسة، بحسب الجنرال، فهي أنه "في حال كان ممكنا الوصول لتسوية للموضوع على أساس المصلحة المشتركة مع دولة لبنان، فيحتمل أن يكون ممكنا إظهار مزيد من الإبداعية بالنسبة للتسوية مع غزة".

والجمعة الماضية عرض رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي، تفاصيل ما اتفق عليه، كإطار للتفاوض حول ترسيم الحدود البرية والبحرية، مع الاحتلال الإسرائيلي، بوساطة أميركية.

وأكد بري أنّ "زيارة وزير الخارجية الأمريكي بومبيو إلى لبنان أعادت ملف ترسيم الحدود إلى الحياة، والمبادرة التي تمسكت بها هي تفاهم نيسان 1996 وقرار مجلس الأمن 1701 وأن تكون الاجتماعات في مقر الأمم المتحدة في الناقورة وبرعايتها وتحت علم الأمم المتحدة وتلازم المسارين برّاً وبحراً".

"عربي 21"

  • شارك الخبر