hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

446

8

4

11

23

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

446

8

4

11

23

أخبار محليّة

جنبلاط: وزير الطاقة الموظف الثالث لدى باسيل... ما يحصل جريمة في الكهرباء

الخميس ٢٦ آذار ٢٠٢٠ - 21:28

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

أشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أنه "في المرة الماضية تحدثت عن تخصيص صندوق للفقراء غير أن الوزير أبو فاعور ذكرني ان هناك صندوقاً لدعم الأسر الأكثر فقراً موجود في وزارة الشؤون الاجتماعية"، ورأى أن "اليوم اتخذ قرار خاطئ بتحويل 75 مليار ليرة للهيئة العليا للإغاثة والمطلوب اليوم ليس بطولات وهمية".

وإعتبر جنبلاط في حديثٍ للـ"ام تي في" أن "وزير الطاقة ريمون غجر قام بتشكيل هيئة استشارية لتفادي تشكيل مجلس إدارة لكهرباء لبنان يحدّ من النهب الحاصل"، وقال: "وما يحصل جريمة"، وأضاف: "وزير الطاقة هو الموظف الثالث لدى رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل في الوزارة ويبدو أن الفيروس الذي ينتشر أقل أهمية لديهم من البواخر التركية".

ولفت إلى أن "الحكم القائم حالياً معادٍ ولا أتوقع أن يأخذوا بالإسم الذي طرحته ليكون نائب حاكم مصرف لبنان".

وأكد جنبلاط أنه "يجب تخفيف انتشار "الكورونا" إذا كان بمقدورنا ذلك"، واقترح "طلب المساعدة من كوريا الجنوبية والصين لمواجهة كورونا نظراً لنجاح تجاربهما في مكافحة الفيروس"، وتابع: "أقترح الاستفادة من المساحات الفارغة لحجر الأشخاص الذين ليسوا قادرين على حجر أنفسهم في المنزل بسبب اكتظاظه مثل مدينة بيروت الرياضية ومطارات القليعات ورياق وبيروت".

ورأى جنبلاط أنه "يجب إعادة اللبنانيين العالقين في الخارج على أن يصار إلى حجرهم في مكان محدد في مطار بيروت".

وكشف أن "حسن كريم قدم فندقا في بحمدون لتحويله الى مركز للحجر"، وشدد على أنه "يجب مصادرة المنتجعات والفنادق الكائنة على الساحل من أجل تحضيرها لتتحول الى حجر صحي"، وإعتبر أن "اللجوء إلى الهيئة العليا للإغاثة في موضوع مواجهة كورونا هو تضييع للوقت وجريمة".

وأعلن جنبلاط أنه "تخليت عن دعم سد بسري لأن الثوار والمجتمع المدني أقنعوني انّ السدود لها مضار".

وأشار إلى أن "الإصلاح يجب أن يبدأ من قطاع الكهرباء فهو كفيل بإنهاء 40 في المئة من العجز لكن للأسف "بعدنا محلنا"، وإعتبر أن "اقتصادنا الذي قام في ما مضى على الخدمات والمصارف والسياحة انتهى اليوم".

وأكد جنبلاط "أننا بحاجة إلى إعلان حالة طوارئ فالموت على الأبواب وكورونا أخطر من الغزو الاسرائيلي"، وأضاف: "هناك مناطق "فلتانة" أكثر من اللازم في هذه الظروف وأؤيد إصدار عفو عام لأن "كورونا" أخطر من الإرهاب".

  • شارك الخبر