hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

535446

265

351

16

497198

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

535446

265

351

16

497198

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

جمعية الصناعيين للمجتمعين في بعبدا: لإتخاذ إجراءات صارمة تعيد هيبة الدولة

الإثنين ٢٦ نيسان ٢٠٢١ - 11:39

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عبّرت جمعية الصناعيين اللبنانيين عن رفضها المطلق لكل الأعمال التي من شأنها تشويه سمعة المنتجات اللبنانية التي هي نتاج أجيال متعاقبة من اللبنانيين الاصيلين والمبدعين.

وقالت في بيان تحت شعار "منتجاتنا هويتنا وسفيرتنا الى العالم": "لقد ناضل المنتجون اللبنانيون وكدوا وتعبوا وفي أقصى الظروف وأصعبها لعقود من الزمن، لجعل المنتج اللبناني محط إفتخار وإعتزاز اللبنانيين، وذات شهرة عالمية واسعة، حيث تصل المنتجات الصناعية اللبنانية الى معظم دول العالم وأهمها، ونحن لن نسمح لحفنة من المخرّبين والخارجين عن القانون من ضرب أعمالنا وإنجازتنا وتاريخنا".

وحذرت جمعية الصناعيين من ان ما يحصل اليوم من استغلال للمنتجات اللبنانية لتصدير المخدرات من وعبر لبنان هو بالغ الخطورة خصوصاً أنه يصيب بالصميم تاريخنا وإرثنا وسمعتنا ويقضي على ما عملنا عليه لسنوات طويلة لبناء أفضل العلاقات مع شركائنا في مختلف دول العالم.

كما استنكرت إدخال المخدرات الى المملكة العربية السعودية عبر المنتجات الزراعية المصدرة من لبنان، مؤكدة رفضها المطلق لمثل هذه الأعمال التي من شأنها الحاق الضرر بالشعب السعودي الشقيق الذي نتمنى له دوام الصحة والعافية والتقدم والرفاه.

وأكدت الجمعية ان المنتجات الصناعية تخضع لرقابة قوية، وإن إحتمال تهريب المخدرات عبرها شبه مستحيل، خصوصاً ان التعاقد على الشحنات يكون مباشرة بين الصناعي اللبناني والتاجر السعودي، مطالبة المجتمعين اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون بإتخاذ قرارات وإجراءات صارمة بما يعيد الهيبة للدولة ويطمئن المملكة والاشقاء في الخليج بجدواها لمنع تهريب المخدرات عبر المرافئ والمعابر اللبنانية.

واعتبرت أن الدولة اليوم بكليتها أمام إمتحان، وعليها ان تثبت جدارتها بقيادة البلاد والحفاظ على علاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة والحفاظ على مصالح لبنان واللبنانيين.

وختمت جمعية الصناعيين بيانها بالتحذير، قائلة: "البلد خسر معظم مقومات صموده ومحركات إقتصاده، والاعتماد بات على القطاعات الانتاجية من صناعة وزارعة لمد السوق المحلية بالسلع التي تحتاجها، أو الحصول على العملات الصعبة من خلال التصدير، وفي حال بلغ "السيل الجارف" هذه القطاعات فعلى البلد السلام".

  • شارك الخبر