hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

5951

279

42

70

2042

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

5951

279

42

70

2042

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

جمالي دعت إلى الحياد: الاعتدال محور دور الحريري

السبت ١١ تموز ٢٠٢٠ - 13:43

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شددت عضو كتلة "المستقبل" النائب ديما جمالي على أن "الاعتدال محور الدور الذي يقوم به الرئيس سعد الحريري"، داعية إلى "ضرورة اعتماد سياسة النأي بالنفس وتحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية".

ودعت في حديث عبر "صوت لبنان" اليوم، الى "قيام جبهة معارضة"، معتبرة أن "الحكومة بمثابة منتهية الصلاحية". وقالت: "عندما استقال الرئيس الحريري من رئاسة الحكومة، بعد أن سمع لصوت الناس المطالبة برحيل حكومة الوحدة الوطنية آنذاك، لم يستقل من العمل الوطني، بل ازداد قناعة بأن تكثيف الجهود ضروري وأن الوقت حان لمبادرات وطنية إنقاذية. وبعد أن خلع عنه رداء تسويات الضرورة، تحرر من كل ضوابط سقف هذه التسويات تحديدا، وانطلق نحو مستويات أعلى باتجاه الحراك الوطني الجامع والتواصل مع الجميع، كما يؤمن وكما هو مقتنع، فتحول بيت الوسط الى خلية نحل، بين وفود الداخل والحضور الديبلوماسي الاستثنائي، حتى يخيل للبعض أن رئاسة الحكومة الفعلية في بيت الوسط".

أضافت: "الرئيس الحريري اختار أن يكون نفسه، بعدما وجد أن التسويات كانت مع شركاء غير مخلصين. صحيح لم يندم على إجراء هذه التسويات لأنها كانت حينئذ حيوية لإنقاذ البلد وكسر المجهود والفراغ القاتل، الا أنه اليوم غير نادم إطلاقا على التحرر منها، فهو ليس الطرف الذي أخل بدوره الوطني، بل على العكس".

وعن المؤتمر العام ل "تيار المستقبل" في تموز، قالت: "سيشهد ولادة تنظيمية جديدة، تسمح بأوسع مشاركة لكل الكفاءات والكوادر لإعطاء أفضل ما لديها، ودائما خلف قيادة الرئيس سعد الحريري".

وبالنسبة الى الجولات على المراجع الدينية المسيحية، لفتت إلى أنها "تقليد وتراث لدى تيار المستقبل أرساه الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي كان دائما يسأل عن كل شركاء الوطن، لأنه كان حريصا على مشاركة الجميع في القرار الوطني، والرئيس سعد الحريري من هذه المدرسة، وبادر، كما دائما، للوقوف عند مواقف هذه المرجعيات، لأنه مؤمن بأن الإنقاذ لا يكون باستبعاد أحد ولا بالتقوقع المذهبي أو الطائفي أو المناطقي أو الحزبي، فالانفتاح والاعتدال والحوار دعامات استقرار هذا الوطن".

  • شارك الخبر