hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

2451

32

12

37

1455

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

2451

32

12

37

1455

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

جعجع: لستُ مصاباً بـ"كورونا"... التزم منزلي ومكتبي

الثلاثاء ٢٤ آذار ٢٠٢٠ - 20:01

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكّد رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع أن الخبر الذي يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن إصابته بفيروس "كورونا" "خطأ 100% ولا يتم للحقيقة بصلة"، مشيراً إلى أنه "ليس عيباً في هذه الأيام أن يصاب أي شخص بفيروس "كورونا" إلا أن هذه ليست هي الحقيقة بالنسبة لي".
جعجع، وفي اتصال مباشر عبر الهاتف من ضمن الأخبار المسائيّة عبر الـ"mtv"، ذكّر أنه "منذ أقل من شهر أطلّ علينا موقع سويسري يديره الصحافي ريشارد لابيفيير، الذي يعمل مع مخابرات بشار الأسد منذ القدم، بخبر عار كاذب موضوعه الصحّة أيضاً، وبالتالي أصبح هذا الموضوع وللأسف لازمة يعودون إليها في كل وقت بدلاً من الذهاب باتجاه الخصومة السياسيّة الشريفة".
ورداً على سؤال عما إذا كان يلتزم المنزل في هذه الفترة وعما إذا كان يقيم أي نشاط سياسي، قال جعجع: "أنا ألتزم المنزل ومكتبي في آن معاً باعتبار أنهما قرب بعضهما البعض، كما أنني أقوم بكل النشاط السياسي بشكل عادي ولكن عبر الوسائل الإلكترونيّة المتوفّرة وعند الضرورة أعقد بعض الاجتماعات الصغيرة والمحدودة مع أفراد محدودين ولكن بعد اتخاذ كل الإجراءات اللازمة".

وكان صدر عن الدائرة الإعلاميّة في حزب "القوّات اللبنانيّة" البيان التالي:

على أثر تناقل خبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عصر اليوم، مفاده بأنه "طلب من رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع التوجه إلى المستشفى للعلاج بعد تأكيد اصابته بالفيروس" مرفق بصورة لموكب امام مستشفى "Hôtel Dieu" يزعم أنها لموكبه، يهم الدائرة الإعلاميّة في حزب "القوّات اللبنانيّة" أن تنفي نفياً قاطعاً ما قد ورد في هذا الخبر فهو خبر كاذب وعار عن الصحّة.
كما تؤكد الدائرة الإعلاميّة أن د. جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع "بألف خير من ربّنا".
ويهمّ الدائرة الإعلاميّة أن تشدد على أن الخصومة السياسيّة لا تجيز إشاعة الأخبار الكاذبة لمحاولة النيل من الخصم السياسي، لذلك تطلب الدائرة الإعلاميّة من الجهات القضائيّة والأمنيّة المعنيّة متابعة هذا الخبر الكاذب لاكتشاف مصدره وملاحقة من هم ورائه لمقاضاتهم أمام القانون.

  • شارك الخبر