hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

520

12

12

17

54

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

520

12

12

17

54

أخبار محليّة

توضيح عن الإختلاف بنتائج فحوص "كورونا" بين مستشفى الحريري والجامعة الاميركية

الأربعاء ١٨ آذار ٢٠٢٠ - 17:25

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

صدر عن إدارة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت وإدارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي البيان التالي:

تناقلت بعض وسائل التواصل الإجتماعي أخباراً حول اختلاف في النتائج المخبرية لفحوصات فيروس كورونا (كوفيد-19) بين المختبرات الطبية. إنه من الجدير ذكره، أن مثل هذا الاختلاف ليس بالأمر المستغرب بالنسبة للمختبرات التي تعتمد تقنيات مختلفة في اختبار أي مادة كيميائية أو ميكروبات. إننا في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ومستشفى رفيق الحريري الجامعي، نلتزم بقواعد مخبرية صارمة ومعتمدة عالمياً في التحاليل والفحوصات التي نقوم بها. كما أننا نتحقق من كل الفحوصات الإيجابية لكوفيد- 19 باعتماد أسلوبين قياسيين مختلفين لتفاعل البوليميراز المتسلسل بالزمن الحقيقي (real-time RT-PCR) قبل إبلاغ المريض بنتيجة الفحص. بالإضافة إلى ذلك، فإن التقنيات التي يتبعها المركزين لفحص كوفيد-19 دقيقة للغاية، حيث يمكن اكتشاف الفيروس حتى لو كان موجوداً بكميات قليلة في العينات وفي هكذا حالات، قد يكون هناك تباين في النتائج. في الحالتين التي ورد ذكرهما في وسائل الإعلام، إن المرضى الذين خضعوا للفحص تبين أن لديهم نسبة منخفضة من الحمض النووي الريبوزي وأتت النتائج سلبية بعد المتابعة في الأيام التالية. وبالتالي،  وفي هذه الحالة بالتحديد، يفضل من الناحية الطبية الإبلاغ عن ذلك واعتبار النتيجة إيجابية، لا سيما في ظل كل المحاولات القائمة لاحتواء انتقال الفيروس خاصةً أن ذلك قد يعكس مرحلة مبكرة من المرض أو أن مرحلة تعافي المريض. وأياَ كانت طبيعة هذه النسب المنخفضة من الحمض النووي الريبوزي، فإن وضع المريض يتطلب المراقبة الطبية وإعادة الفحص.

بناءً على ذلك، من الضروري عند الإشارة إلى الحالات التي أظهرت نتائج مخبرية مختلفة من قبل الأفراد، عدم التسرع في الاستنتاجات وإطلاق الأحكام غير المبررة. فخلال هذه الأزمة الصحية العامة التي تمر بها البلاد، يتم التعاون بين المختبرات لمعالجة مثل هذه الحالات والتواصل مع الأطباء المعالجين في الوقت المناسب، لضمان حصول المريض على الرعاية اللازمة والضرورية لحمايته وحماية كافة أفراد المجتمع.

مما لاشك فيه، أننا نمر بأوقات عصيبة على كل اللبنانيين، ومن الضروري أن نعي أهمية عدم زيادة مخاوف الناس خلال هذه الأزمة الصحية العامة والإستثنائية.

  • شارك الخبر